المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذكور ولكن؟؟قصة كل شاب وفتاة(قصة حقيقية بقلم بطلتها)



Dr.Reeetaj_ocean19
03-08-2008, 11:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صحيح أنا بقالى فترة عضوة فى المنتدى لكن عمرى ماعملت موضوع وحبيت ان أول موضوع ليا يكون حكاية واحدة قريبة منى ..صحيح هى اختفت ومش عارفة أوصلها..لكن حكايتها عايشة معايا ومأثرة عليا جدا لدرجة انها شكتتنى فى كل اللى حوليا واللى زاد الشك ان كل حكايات اصحابى انتهت بنفس النتيجة ...ومش عارفة ايه السبب..زمان كان الولد لما بيضحك على بنت كانت بتبقى مش كويسة...لكن المشكلة ان الوضع اتغير وبقى البنات اللى بيقعوا هما البنات الكويسة والمحترمة جدا ...ومش عارفة ايه السبب؟؟! هل هى قاعدة عند كل الشباب؟؟هل هما متفقين على كدة؟؟هل ده قانون لازم ينفذوه ويمشوا عليه؟؟مش عارفة!!
عشان كدة حابة انى أنشر القصة دى هنا عشان أعرف رأيكو فى اللى حصل ...ونعرف مع بعض الغلط حصل فين وهل البنت دى تستاهل كدة وهل كل البنات اللى مروا بحكاية مشابهة يستاهلوا كدة؟؟
وأحب أنبه ان القصة دى صاحبتها فعلا اللى كتباها واتنشرت على كذا منتدى فقولت ان المنتدى ده لازم باذن الله تنتنشر عليه..لأن يهمنى أعرف ايه رأيكوا وخصوصا ان أبطال القصة كانوا فى نفس سننا..فحابة اعرف رأى الناس اللى فى جيلى وكليتى
والقصة هتتنشر على كذا جزء على شكل حلقات وكل جزء بعده أسئلة...مش غتاتة ولاحاجة...أنا عارفة ان الأسئلة أكتر حاجة مخنوقين منها..لكن الأسئلة دى لمجرد زيادة التفاعل بين القصة والقارئين وتخمين اللى هيحصل بعد كدة...فاللى عايز يجاوب أوكى..واللى مش عايز يجاوب وعايز يعلق اى تعليق تانى أوكى...واللى مش عايز يشارك فى التعليق ويتفرج بس..برده أوكى...لأن القصة دى مش بس عشان نعلق عليها ونعرف الأسباب والغلط كان فين على أد ماهى عبرة لكل بنت ممكن تنخدع بالمظاهر والكلام المحترم وعلامة الصلاة والتدين وتثق فى الشخص اللى أدامها وتسلمه قلبها.
عموما مش هطول عليكو ونبتدى ان شاء الله بالفصل الأول:



بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



جئت لأروى حكايتى لكم لعلها تكون عبرة لعقل وقلب كل فتاة ورسالة صحوة لضمير كل شاب



كل شاب يدرك المعنى الحقيقى للرجولة ,المعنى الحقيقى للشهامة,المعنى الحقيقى للنبل ,المعنى الحقيقى للالتزام بدين الله



اذ أن من السهل ايجاد كثير من الذكور ولكن من الصعب ايجاد رجال



حيث أن الذكر فهومجرد نوع يحدد جنس الانسان



ولكن الرجل فهى صفة تحدد شهامة هذا الانسان



ويالا الأسف فالذكور كثير بينما الرجال..........



لا أدرى من أين أبدأ حكايتى ولكنى سأبدأ باعطائكم نبذة بسيطة عن شخصيتى لتروا اذا كنت أستحق أن يفعل بى هذا أم لا



أنا فتاة لا أقول على نفسى متدينة أو ملتزمة لأنى لا اصلح أن احكم على نفسى وخصوصا فى الدين ولأن من شروط الايمان أنك كلما تقترب من الله وتدرك مدى عظمته وجلالته فانك تعلم مدى صغرك وتقصيرك فى حقه لذلك لاينبغى لى او لأى شخص أن يحكم على نفسه




وخصوصا فى الدين وانما يترك هذا الحكم لمن حوله حيث ان كل شخص يرى نفسه أفضل شخص ولايرى عيوبه ولكن من حوله يرون فيه مالا يراه ولكنى أستطيع أن أقول لكم أنى أحافظ على صلواتى أحفظ جزئين وبعض السور الكبيرة بالقرءان ملتزمة بالحجاب وأحاول قدر المستطاع أن أحسن علاقتى بالله دائما و كنت أبلغ من العمرحينها 17 عام




حين تخرجت من مدرسة مشتركة بين الفتية والفتيات وأقسم بالله لم يكن لى أى تجربة بينى وبين أى فتى طول مدة تواجدى بالمدرسة والتى تبلغ 13 سنة ودخلت الجامعة وتفاجأت بلهفة معظم البنات للتعرف على شباب الجامعة



ولكنى لم أتفاجأ بوجودهم بل مللت لأنى دائما أسمع عن حياة الجامعة وأنها مختلفة تماما عن المدرسة



ولكنى أدركت ان هذا الاختلاف يكمن فى اشتراك الشباب مع البنات فى المدرجات وتبادل الاحاديث والمزاح



وبطبيعة الحال لم أشتهى ولو لحظة لتلك الأشياء لأنها كانت موجودة أمامى لمدة 13 عام قبل ذلك ولم أكن أقوم بها حيث كانت علاقاتى مع زملائى بالمدرسة كاخوة فقط لأننا نشانا مع بعضنا البعض فكانت مشاعرنا عبارة عن مشاعر اخوة فقط



وبالتالى شعرت بأن لا جديد فى الجامعة على الأقل بالنسبة لى




ولم يشد انتباهى اى أحد منهم ولا أعتقد أن هناك من فكر حتى فى شد انتباهى لأنى لم أكن أعير أحد أى اهتمام أو أى تصرف ينم عن رغبتى فى انشاء أى علاقة مع أى شاب والتى يطلقون عليها صداقة ومشاعر بريئة لتجميلها وازالة أى ظنون سيئة من اتجاه تلك العلاقة ومر عام بسلام دون أى مشاكل أو أحداث جديدة فى حياتى


حيث كانت حياتى عادية عبارة عن مذاكرة أو تنزه مع صديقاتى أو مساعدة والدتى بالمنزل أو متابعة دروس الدين وبرامج التلفزيون حتى أدركت وجود عالم جديد.


كنت أعلم بوجوده ولكنى لم أدخله قط قبل ذلك ولم أكن حتى أسعى لدخوله حتى وجدت أخى والذى يصغرنى ب3 سنوات يفتح ما يطلق عليه (الايميل)



ووجدت أناس من مختلف أنحاء العالم يتحدثون معه ويتناقشون



وقلت فى نفسى يا الله أيمكن أن تقترب المسافات لهذاالحد ؟؟



أيمكن أن أتحدث مع أناس من بلاد بعيدة بهذه السهولة كأنى أجلس معهم؟؟؟



وجلست بجانب أخى لأرى ماالذى يحدث ؟



ماهذا الذى كان عقلى مغيب عن وجوده؟



وياليتنى ماجلست أو رأيت



فلقد شدنى هذا الشىء اللعين



وأثار اعجابى الى أن أخذنى فى أعماقه وأصبح عندى مثل الادمان



واكتشفت أن هذا حال معظم من يدخلون عليه ويتمكنون منه



وانتهزت فرصة اشتراكى بكورس لغة انجليزية ووجدت ان من المفيد أن استخدم الشات فى تنمية لغتى وأتحدث الى اشخاص أجانب كثير



ثم وجدت غرف اسلامية فبدأت أدخلها ففرحت بوجود أشخاص عرب مسلمين نفس لغتى نفس دينى نفس عاداتى وتقاليدى



وقلت فى نفسى أستغل الفرصة وأتناقش معهم فى مشاكل مجتمعنا ومشاكل جيلنا وتقصيرنا فى ديننا ونحاول سويا أن نرفع من مستوى تفكيرنا ونحدد لنا هدفا نحاول الوصول لتحقيقه



وقلت أنه لامانع من هذه المحادثات طالما محترمة تدور حول الدين أو العلم أو المشاكل الاجتماعية وماشابه



ولكنها كانت مداخل الشيطان التى يحاول من خلالها بث المعصية فى طريقنا



وتزيين طريق المعاصى ليبدو فى أعيننا طريق للهداية




وبالفعل تناقشت فى كثير من الغرف العامة الاسلامية حتى أدمنتها وبالطبع جرت العادة بالتعارف على كثير من الأشخاص من مختلف البلدان وكان أكثرهم من مصر موطنى وبالطبع كنت أستريح للكلام مع أبناء بلدى أكثر من غيرهم ولكنى كنت دائما أنتقى وأختار الشخصيات المحترمة التى أتحدث معها ولكن ما أثار دهشتى هو رفض معظم الفتيات للتحدث معى لأنى فتاة مثلهم واصرار الشباب على التحدث معى لانى فتاة وكانت معظم محاولاتى لاجراء أحاديث مع الفتيات تبوء بالفشل وما ينجح منها كانت أحاديث فاشلة تشعرنى بالغثيان حيث قابلت فتاة تتحدث معى عن مواضيع خادشة للحياء وتسأل باسلوب ليس كاسلوب الفتيات وتتلهف لمعرفة اجابتى حتى شككت أنها قد تكون شاب فيئست من كلامى مع البنات واستسلمت للحديث مع الشباب




حتى حدث ماحدث لكثير من الشباب والبنات الذين أدمنوا الشات



فقد تعلقت بشاب مسلم مصرى ملتزم بالفعل وينتمى أيضا لاحدى الجماعات الاسلامية المشهورة فى مصر



وهذا ماجذبنى اليه



أنا لا أحكى عن مجرد قصة عاطفية تقليدية بين أى شاب وفتاة عاديين ليس لهما أهداف فى الحياة ولا يشغل تفكيرهم أى شىء مهم سوا الطعام والشراب والملبس وفقط



أنا أحكى عن فتاة ألا وهى أنا وأنا لى هدف وطموح كبير وأتا بع رجال الدين والدعاة باستمرار والشخص الذى سأحكى عنه ليس مجرد شاب (روش)لا يفقه شىء فى دينه أو مشاكل مجتمعه



فأنا أعلم ماسيجول فى ذهن معظم القارئين لحكايتى



وسيقولون انها قصة مكررة تحدث لمئات الشباب الغافلين عن الله ونهضة دينهم ومصائب المسلمين



لذلك أود أن ألفت انتباهكم لذلك لأنى أعتقد أنها ليست مكررة وهذا بشهادة معظم من حولى ومعظم من كانت لهم تجارب بالشات وباءت بالفشل



وأعود الى ما كنت أتحدث عنه وهو ذلك الشاب الذى جذبتنى لباقته وغيرته على دينه والتزامه بالطاعات وطموحه الكبير الذى يسعى اليه



وتعودنا على التحدث دائما حتى مللت من التحدث مع غيره وهو كذلك مثلى ولكننا كنا نتحدث بغير معاد محدد, فقط عندما يجد أحدنا الأخر صدفة وكنا نتحدث لساعات



حتى صارت الصدف مواعيد نحددها سوية لنحرص على التحدث مع بعضنا البعض



ولكنى دائما كنت أحذر نفسى من التعلق والاعجاب به لدرجة يصعب التخلص فيها من هذا الاعجاب



ولكنى لم أستطع خصوصا بعد أن وجدت أن الاعجاب متبادل



وكنت دائما أسافر كل أسبوع لمحافظة أخرى قريبة من محافظتى حيث كانت كليتى بها وأعود الى محافظتى فى أخر الاسبوع لأقضى العطلة الرسمية مع عائلتى وبالطبع هذه هى الايام الوحيدة المتاحة لى للتحدث مع هذا الشخص حيث أنى كنت أتحدث معه من بيتى وليس من مكان بالخارج ولكن



ماحال باقى الأيام التى أقضيها بالبلد الأخرى والتى لا أستطيع فيها التحدث معه وأنا أريد أن أتحدث معه فقد تعلقت به بالفعل وهو أيضا كذلك حتى



طلب منى أخذ رقم تليفونه المحمول للاتصال به لنطمئن على بعضنا البعض وبالفعل أخذته وسافرت



وظللت أفكر ماذا أفعل ؟؟أأتصل به واتحدث معه؟؟يا الهى سوف أسمع صوته أخيرا بعد التحدث لفترة طويلة عن طريق مجرد كلمات أكتبها له على شاشة الكمبيوتر ومرت عدة أيام وأنا حائرة حتى وجدت نفسى أتصل به من (سنترال) وسمعت صوته ويالا فرحتى وفرحته



حتى هذه اللحظة لا أستطيع نسيان احساسى عندما سمعت صوته لأول مرة



شعرت بلهفة شديدة عند سماع صوته وضحكته ومن خجلى لم تتعد المكالمة دقائق قليلة وأنهيتها ولكنى شعرت كأنى ملكت العالم بأثره لمجرد سماع صوته



وعدت الى المكان الذى أقيم به وكنت أشعر كأن طريقى مفروش بالأزهار والورود والفرح



شعور غريب!ورائع!!!لم أشعر به قط من قبل



والمكالمة التالية التى أجريتها له كانت لتحديد ميعاد لمقابلته على النت بالمحافظة الاخرى



حيث أنى لم أعد أحتمل التحدث معه فقط كل اسبوع عند عودتى لبلدى



وتكررت المكالمات حتى أخذ رقم هاتفى المحمول وبالطبع أنتم يمكنكم التخيل مدى كثرة المكالمات بيننا فقد أصبحت كل يوم



ولأنى لأول مرة أشعر هذا الشعور وأدخل بهذه التجربة وهو أيضا مثلى فقد كان ما يحدث بيننا كأنه شىء حرمنا منه طويلا وفرحنا بحصولنا عليه



ومرت الايام وطلب منى أن أفتح الكاميرا ليرانى ولكن بعد التلميح لى بأنه يريد الزواج من فتاة وسألته عن تلك الفتاة وكانت مواصفاتها طبق الأصل لمواصفاتى



وبالطبع علمت أنها أنا التى يقصدها ولكنه لم يصرح لى الا بعد موافقتى على فتح الكاميرا ورؤيتى



ورأنى ورأيته وارتاح لى وارتاحت له وصارحنى



وكان ردى بانه لن يعرف رأيى حتى يأتى الوقت المناسب الذى يستطيع فيه ان يتقدم بشكل رسمى وأنى أحرره من أى وعد أو كلمة قد صارحنى بها واتفقنا على ذلك



ولكن مشاعرنا عكس اتفاقنا فهو يريدنى وأنا أريده



وطلبت منه أن أراه على الطبيعة بأن يأتى لزيارتى فى الجامعة حتى نتعرف لبعضنا البعض أكثر ولكن هذا الطلب كنت قد طلبته بعد اخبارى هو بأنه مستعد فى اى يوم أن يأتى لى الجامعة ولأن لا يوجد وسيلة أخرى لمقابلته الا بهذه الطريقة



فهو ليس بجارى حتى تتاح لى الفرصة لرؤيته بمنطقة سكننا ولا بزميلى بالكلية حتى تسهل رؤيته فى المحاضرات ولا قريبى حتى تسهل رؤيته بالزيارات العائلية



وجاء وقابلته وجلسنا سوية وتناقشنا وتضاحكنا وعدنا الى بيوتنا وكان شكلى نال اعجابه اكثر على الطبيعة وهو أيضا نال اعجابى اكثر على الطبيعة



وتكاثرت المكالمات الهاتفية بيننا والمحادثات على النت




ولكننا دائما كنا نتفق أن نحرص كل الحرص على حواراتنا مع بعضنا البعض وان تكون خالية من كلام الغزل وغيره لكى يبارك الله لنا ولكى تتاح الفرصة للتعرف على بعضنا البعض أكثر فى نواحى أخرى وكان نادرا ما يلفظ أحدنا لفظ به تلميح عن الحب حيث كانت معظمها ادعية بأن يوفقنا الله لبعضنا البعض حتى



زارنى مرة أخرى بالجامعة وأهدانى اسطوانة للأستاذ عمرو خالد تتحدث عن الزواج ومراحله وكان بها حلقة تتحدث عن علاقات الشباب قبل الزواج



وشعرت أثناء سماعى الحلقة كأن الكلام موجه لى وأنه يخاطبنى أنا



شعرت بهزة تزلل أرجاء نفسى وتقبض قلبى معها



ياالله !!!! هل ما أفعله حرام؟؟؟؟؟؟؟!!!!



ولكن يدى حتى لا تصافح يده فأنا لا أصافح الرجال عامة ولكننا لانقول لبعضنا البعض كلمات فى الحرام ولكننا نيتنا شريفة ونريد الزواج



ولكننا ولكننا ولكننا و...............



ولكن ما فائدة كل هذه المبررات ؟



فالحلال بين والحرام بين



وفى مكالمتى التالية له بعد سماعى للحلقة أخبرته بما سمعته وطلبت منه أن يسمع الحلقة وأخبرته بأنى أشعر بأن مانفعله حرام ولكنه كان يحاول اقناعى بأننا لانفعل شى ءحرام ولكنى طلبت منه أن يسمع للحلقة ليعرف بنفسه



وبالفعل سمعها واتصل بى وكان يبدو على صوته الحزن والتعب



وكأنه يحمل هموم الدنيا



وقال لى أن بالفعل ما نفعله حرام ولابد من معرفة الأهل بتلك العلاقة وأن تكون بالنور



وقال لى أنه لن يستطيع التقدم رسمى لظروف لديه بالمنزل وأنه سوف يفاتح أهله باجازة الصيف حتى يكون انتهى من اخر سنة له بالدراسة



وتكون الظروف التى لديه قد انتهت ولكنى أخبرته بأن لا فائدة من ذلك لأن والدى سيرفض أى ارتباط لى وانا فى هذا السن فأنا مازالت فى ثانى سنة من الكلية



فقال لى بأنه سوف يتقدم بالرغم من علمه بأن والدى سيرفضه لكى يعلم والدى بوجوده



ولكن ماحال علاقتنا حتى تأتى هذه اللحظة التى يتقدم بها ؟؟



فقال أنه سيسأل فقيه يعرفه ويحكى له أكثر بالتفصيل عن علاقتنا حتى يستطيع الحكم عليها ولكى يطمئن قلبنا فقد كنا نأتى بالمبررات بأن ما قاله الاستاذ عمرو خالد كان على الشباب والفتيات الذين يخرجون مع بعضهم البعض دائما وكانت الفتاة تركب سيارة الشاب وهكذا



أى ان العلاقة كان بها بعض التجاوزات التى تحدث عادة ونحن لم نقم بمثل تلك التجاوزات ولم نفكر بلحظة أن نقوم بها



وحدد ميعاد لمقابلة هذا الشيخ بعد عدة أيام



وأثناء هذه الأيام قبل المعاد المنتظر كانت حالة كل منا يرثى لها وكأننا نعلم رد هذا الشيخ وحكمه على علاقتنا



كنا نتكلم مع بعضنا البعض أطول فترة ممكنة كأننا نعلم أنها ستكون أخر حوارات ستدور بيننا



وكنا نتضاحك بهستريا ثم نسكت لبرهة وكأننا نتخيل الفراق أمامنا



ولكن السؤال هنا ماذا سنفعل لو أن الشيخ أكد أن علاقتنا حرام ؟؟؟؟؟؟



ماذا سنفعل ؟؟؟!! **



الأسئلة:



1.ما رأيك فى الارتباط عن طريق النت؟؟



2.ما توقعك لرأى الشيخ ..حلال أم حرام؟؟



3.توقعاتك لما سيفعلونه اذا أكد الشيخ أنها حرام؟؟



4.لو كنت مكان ابطال القصة ..ما اقتراحاتك لمعالجة هذا الأمر؟؟

dr.abdel-rahman
03-09-2008, 12:08 AM
الارتباط عن طريق النت ؟

فاااااااااااااااااااشل

مش عارف راى الشيخ اصل الشيوخ كتروا ليومين دول بس الغالب انه هيقول انها حرام

مش هيبعدوا عن بعض لان حبهم لبعض زاد وممكن ميقدروش يبعدوا

لا اتمنى ان اكون مثل ابطال هذه القصه .... ولو حصل لا قدر الله
هتقدم لاهلها على طول .... بس تعالى كده ....
اتعرفت عليا من النت وكلمتنى

ممكن تتعرف على غيرى وتكلمه
انا مش شكاك بس هيا دى الحقيقه

سورى لو ردى مكانش كويس

فمساوية
03-09-2008, 12:18 AM
اتمنى انك تكمليها بسرعة وهسمعى تعليقى فى الاخر
عشان ما بحبش اعلق غير ما اسمع القصة كاملة ومن الطرفين
وشكرا للقصة

~=Dos-Dos=~
03-09-2008, 01:22 AM
اولا شكرا على الصراحه
بس والله انتى انسانة محترمة ومفيش حاجة
اهم من راى اى حد رايك انتى
ولو انتى واثقة من نفسك الدنيا كلها غلط قدام وثوقق من نفسك
النت مش عيب ولاحرام ودة رايى
وكل واحد حر فى راية بس المهم يكون الكلام يسمح بة الدين
فالرسول(ص) كان فية اناث بتسئلة وكان يجيب
ولو انتى تقدرى تواجهى الناس بهذة الطريقه يبقى اعتقد انك انسانه محترمه لانك جريئة وصريحة
ولو حصلى ان شاء الله كنت هتقدم ليها
بس طبعا لازم الانسان يضع امامة حد لموضوع النت
يعنى لوبجد اتعلقتى بية وحبتية يبقى من المفروض انك متكلميش حد غيرة
والله حرام تضيعى انسان حبك وانتى حبتية
يعنى تتجوزى واحد وخلاص ولاتتجوزى اللى انتى بتحبية .........ومين كمان اللىيقول ان ده غلط فهو يقدر يتقدم وانتى بتحبية يبقى فين المشكله؟؟؟

lovely_smile
03-09-2008, 01:52 PM
اولا التعارف من ع النت ده اكبر غلط ازاي تثق في حد متعرفوش خصوصا ان دلوقتي المفروض محدش يثق في اللي يعرفه اما بالنسبه لرد الشيخ فانا اتوقع انه هيقول حرام واتوقع انهم مش هيهتموا لرأيه اما بالنسبه ليا انا عمري ما هفكر اتعرف من ع النت وشكرا فعلا لموضوعك لانك اثرتي نقطه هامه معدش حد اخد باله منها

elkabo
03-09-2008, 07:41 PM
والله اقلك مش مهم رئيي لاني محبش حد يزعل مني اولا ثانيا ياريت تكوني انتي مقتنعه وتعلمتي من النهايه وياريت تكملي القصه لانها شبه قصص حقيقيه وبتحصل لناس تنيه

The Ghost
03-09-2008, 07:59 PM
شكراً على الجراءة والصراحة بس القصة دى بصراحة مين اللى كاتبها

the prences of love
03-10-2008, 03:49 PM
انا شخصيا محتاجه اوي اني اعرف باقي القصه ............... بس عموما اتمني انهم يقدروا علي الارتباط باسرع وقت لو كانوا فعلا عايزين بعض لان اكيد صعب اوي اوي اوي ان العلاقه تستمر فتره طويله بالشكل ده واكيد الارتباط هيدي الطرفين احساس بالراحه والامان منتظره الباقي وكمان الفراق صعب اوي اوي

Alaa Mokhtar
03-10-2008, 04:21 PM
elnet kteer awe bygeeb msayb bs mshkol el3lakat ely btbd2 b elnet btfshl l2n fe 3lakat elnet bykon mogrd taree2 3shan eltarafen y3rfo b3d w fe 7alat hya ah mshkteer bs fe nas 3rfo b3d mn elnet w elmwadee3 bta3thom kemlet l el2a5er ,

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 09:25 PM
الارتباط عن طريق النت ؟



فاااااااااااااااااااشل


مش عارف راى الشيخ اصل الشيوخ كتروا ليومين دول بس الغالب انه هيقول انها حرام


مش هيبعدوا عن بعض لان حبهم لبعض زاد وممكن ميقدروش يبعدوا


لا اتمنى ان اكون مثل ابطال هذه القصه .... ولو حصل لا قدر الله
هتقدم لاهلها على طول .... بس تعالى كده ....
اتعرفت عليا من النت وكلمتنى


ممكن تتعرف على غيرى وتكلمه
انا مش شكاك بس هيا دى الحقيقه



سورى لو ردى مكانش كويس


بالنسبة للارتباط عن طريق النت فهو فعلا فى معظم الحالات فاشل...بس أحيانا بيبقى فيه فلتات...بس انا رأيى زى رأيك..وأعتقد ان احنا المفروض مندخلش تجارب احتمال نجاحها بسيط جدا.

اما بالنسبة انها طالما كلمتك..ممكن تكلم غيرك...فده مش رأيك انت بس...ده رأى 99%من الشباب...بس أحب أسألك..هل على كدة انت عمرك ماهتتجوز بنت ارتبطت بيها ابدا..على أساس يعنى انها كلمتك وقبلت ترتبط بيك وبالتالى ممكن تعمل كدة مغ غيرك...هل على كدة انت عمرك ماهتتجوز واحدة كلمتك؟؟؟
على فكرة ده مش هجوم ...ده فعلا سؤال عايزة أتأكد من اجابته....وشكرا أوى على تعليقك.

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 09:28 PM
اتمنى انك تكمليها بسرعة وهسمعى تعليقى فى الاخر

عشان ما بحبش اعلق غير ما اسمع القصة كاملة ومن الطرفين

وشكرا للقصة


ان شاء الله أسمع تعليقك فى الأخر...بس ياريت لو عندك حاجة عايزة تضيفيها أثتاء عرض القصة...ياريت متبخليش علينا بيها ولا تحرمينا من أرائك.

وعلى فكرة توقيعك حلو أوى...بارك الله فيكى

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 09:30 PM
اولا شكرا على الصراحه

بس والله انتى انسانة محترمة ومفيش حاجة
اهم من راى اى حد رايك انتى
ولو انتى واثقة من نفسك الدنيا كلها غلط قدام وثوقق من نفسك
النت مش عيب ولاحرام ودة رايى
وكل واحد حر فى راية بس المهم يكون الكلام يسمح بة الدين
فالرسول(ص) كان فية اناث بتسئلة وكان يجيب
ولو انتى تقدرى تواجهى الناس بهذة الطريقه يبقى اعتقد انك انسانه محترمه لانك جريئة وصريحة
ولو حصلى ان شاء الله كنت هتقدم ليها
بس طبعا لازم الانسان يضع امامة حد لموضوع النت
يعنى لوبجد اتعلقتى بية وحبتية يبقى من المفروض انك متكلميش حد غيرة
والله حرام تضيعى انسان حبك وانتى حبتية

يعنى تتجوزى واحد وخلاص ولاتتجوزى اللى انتى بتحبية .........ومين كمان اللىيقول ان ده غلط فهو يقدر يتقدم وانتى بتحبية يبقى فين المشكله؟؟؟


بصراحة انا احترمت رأيك وتعليقك جدا ...وفعلا عندك حق لازم النت يتوضعله حد...ومستنيين ان شاء الله ارائك المفيدة على باقى القصة

dr.abdel-rahman
03-10-2008, 09:31 PM
انا بتكلم على الطريقه يعنى تعارف من النت وموبايل ومقابله شخص لاتعرفه من عن طريق النت ... طبعا ارفض ارتبط ببنت تعرفت بهذه الطريقه على شخص ...
لكن ممكن تكون ارتبطت قبل كده لكن ف اطار محترم وبعلم الاهل حتى لو لم تكلل بالنجاح لكن بالطريقه دى رقمها وتقابل شخص مجهول بالنسبه ليها ....لالالالالالالالا
شكرا ليكى

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 09:36 PM
اولا التعارف من ع النت ده اكبر غلط ازاي تثق في حد متعرفوش خصوصا ان دلوقتي المفروض محدش يثق في اللي يعرفه اما بالنسبه لرد الشيخ فانا اتوقع انه هيقول حرام واتوقع انهم مش هيهتموا لرأيه اما بالنسبه ليا انا عمري ما هفكر اتعرف من ع النت وشكرا فعلا لموضوعك لانك اثرتي نقطه هامه معدش حد اخد باله منها


أولا ياجماعة ياريت تسامحونى..لانى جديدة ومش عارفة أحدد اذا كان العضو اللى ادامى بنت ولا ولد ..خصوصا لما بيكون النيك نيم بتاعه مش محدد أوى...فنا هضطر أتكلم بصيغة المذكر للأعضاء اللى أساميهم مش واضحة لغاية ما ان شاء الله أعرفكوا كويس....أما بالنسبة لتعليقك...فنا معاه تماما وأحب أقول ان الثقة معناها كبير أوى ومش سهل اننا نديه لأى حد واننا نثق فى أى حد لمجرد كام كلمة محترمة قالها ...وان شاء الله القصة دى هتوضح حاجات كتير لينا كلنا وخصوصا للبنات

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 09:42 PM
والله اقلك مش مهم رئيي لاني محبش حد يزعل مني اولا ثانيا ياريت تكوني انتي مقتنعه وتعلمتي من النهايه وياريت تكملي القصه لانها شبه قصص حقيقيه وبتحصل لناس تنيه


أولا أكيد رأيك مهم جدا جدا وأكيد هيفيدنا كلنا سواء عجب حد أو لأ..فكدة كدة كل أرائنا فيها شىء من الصح وشىء من الغلط.

ثانيا محدش ان شاء الله هيزعل منك...لأننا المفروض طلبة جامعيين أكبر من كدة ..ولولا اختلاف الأذواق لبارت السلع.

ثالثا وده الأهم..انا مش صاحبة القصة..وانا وضحت النقطة دى فى الأول...لأنى أكيد لو صاحبتها كنت هخاف أنشرها ..لان انتوا عارفين اللى على راسه بطحة.....

وان شاء الله فى انتظار رأيك حتى ولو كان جارح...فانا نشرت القصة دى عشان كلنا نتجمع ونعرف الغلط فين وازاى نصلحه.

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 09:45 PM
انا بتكلم على الطريقه يعنى تعارف من النت وموبايل ومقابله شخص لاتعرفه من عن طريق النت ... طبعا ارفض ارتبط ببنت تعرفت بهذه الطريقه على شخص ...
لكن ممكن تكون ارتبطت قبل كده لكن ف اطار محترم وبعلم الاهل حتى لو لم تكلل بالنجاح لكن بالطريقه دى رقمها وتقابل شخص مجهول بالنسبه ليها ....لالالالالالالالا
شكرا ليكى

بجد ربنا يباركلك...أنا كنت مستنية أسمع الجملة دى..(بعلم الأهل )

وشكرا على رأيك وتعليقك لانه فعلا تعليق محترم وأنا بأيده جدا جدا جدا...وانا أسفة لو كان تأييدى ورأيى ده مش عاجب حد...بس اختلاف الرأى لا يفسد للود قضية

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 09:47 PM
شكراً على الجراءة والصراحة بس القصة دى بصراحة مين اللى كاتبها


الله يخليك...بس أنا وضحت فى البداية انها قصة واحدة أعرفها فى الحقيقة...لكنى طبعا مش من حقى أصرح باسمها..وشكرا على المشاركة

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 09:49 PM
انا شخصيا محتاجه اوي اني اعرف باقي القصه ............... بس عموما اتمني انهم يقدروا علي الارتباط باسرع وقت لو كانوا فعلا عايزين بعض لان اكيد صعب اوي اوي اوي ان العلاقه تستمر فتره طويله بالشكل ده واكيد الارتباط هيدي الطرفين احساس بالراحه والامان منتظره الباقي وكمان الفراق صعب اوي اوي

أكيد طبعا الفراق صعب والارتباط هيدى الطرفين احساس بالراحة والأمان ..وعموما ان شاء الله هتعرفى باقى القصة وأتمنى اننا كلنا نستفيد منها

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 09:53 PM
elnet kteer awe bygeeb msayb bs mshkol el3lakat ely btbd2 b elnet btfshl l2n fe 3lakat elnet bykon mogrd taree2 3shan eltarafen y3rfo b3d w fe 7alat hya ah mshkteer bs fe nas 3rfo b3d mn elnet w elmwadee3 bta3thom kemlet l el2a5er ,

أكيد مش كل العلاقات فاشلة..بس زى منتى قولتى فى الغالب النت بيجيب مصايب..والأفضل لينا اننا منعرضش نفسنا أبدا لحاجة ممكن ولو احتمال ضعيف انها تجيبلنا مصايب..لأن قلوبنا أكبر من اننا نرخصها ونحطها فى وضع خطر ومش مضمون نتيجته..وربنا يعافينا كلنا

Dr.Reeetaj_ocean19
03-10-2008, 11:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفصل الثانى:



ولكن السؤال هنا ماذا سنفعل لو أن الشيخ أكد أن علاقتنا حرام ؟؟؟؟؟؟



ماذا سنفعل ؟؟؟!!



لابد من وجود وسيلة للاطمئنان على بعضنا البعض



لابد من وجود همزة وصل بيننا حتى نظل دائما على اتصال بدون التحدث مباشرة



حتى فاتح أخته بهذا الموضوع وحكى لها وطلب منها أن تصادقنى وأن تكون همزة الوصل بيننا



وتحدثت مع أخته وصارحتها بكل شىء وهو كان سبقنى وشرح لها كل شىء واتفقنا أنها لن تكون لى مجرد همزة وصل بينى وبينه بل أنها ستكون بمثابة أختا لى



وهذا فى حالة أن أتم الله علينا ووفقنا لبعضنا البعض أو حتى لو حدث لا قدر الله انفصال بينى وبينه



ثم حدثته مرة أخرى وكانت حالتنا لاتوصف فنحن نعلم الاجابة



نحن نعلم حكم علاقتنا ولكننا كنا نلتمس الأمل فى أى شىء



وأقفلت معه سماعة الهاتف وأنا قلبى ينفجر من البكاء



حيث أن اليوم التالى هو يوم مقابلة الشيخ



وجاء اليوم المنتظر........



ووجدته يتصل بى صباحا وصوته أجهشه البكاء



وقال لى حدث ماتوقعناه وكنا متيقنين منه



لاأستطيع التحدث اليه ثانيا ولا رؤيته مرة أخرى حتى يستطيع خطبتى



ياااااااااااااااا ألهى !!!!!



أيمكن أن يحدث هذا ؟؟؟؟!! هل سأحتمل فراقه؟؟؟؟؟؟؟!!!!!



ولا يوجد مايعوض غيابه عنى فهو ليس بقريبى أو زميلى أو جارى ولا يمت لى بأى صلة تمكننى من رؤيته بطريقة أخرى



فهو من محافظة وأنا من أخرى



وتوالت الأفكار فى رأسى وتتابعت الأحزان والذكريات



كل هذا بلحظة واحدة أثناء أخباره لى برأى الشيخ



ولكنها لم تمر لحظة بل كانت سنوات طويلة مليئة بالأسى والمرارة والأحزان ...........



أحزان لم أكن أتوقع أنى سأمر فى يوم من الأيام بها



أحزان كنت دائما أهرب منها



أحزان لم أكن أسعى اليها ولا أفكر فيها



فقد كان هدفى أن أتزوج زواجا تقليديا حتى لا أمر بقصة حب تعذبنى



ماحدث لى لم يكن فى الحسبان



وهذا ما قالته لى أخته فى مكالمتى الأولى لها وهذا يدفعنى لرواية موقف حدث فى اليوم الذى أخبرنى فيه انه صارح أخته وأنها ستكون هى همزة الوصل



وهذا الموقف أثار فى الألم ومازال يؤلمنى



ولكنى لم أستطع وقتها أن أتحدث بشأنه من شدة تفكيرى وألمى من فراقنا



حيث قال لى (فلان:الشخص الذى أروى حكايتى معه)بعد اخبارى بأنه أخبر قصتنا لأخته :



(بس على فكرة أختى ماحبتش قبل الجواز ولاحاجة ..ولا كان ليها أى حاجة من الحاجات دى )



وكان يقولها لى بنبرة غريبة كأنه يلومنى ويخبرنى بأن أخته أفضل منى



وشعرت كأنى الوحيدة التى أخطأت وهو لم يخطأ



وكأنى الوحيدة التى أذنبت وهو لم يذنب



وكأنه يعايرنى وينظر لى نظرة أقل من نظرته لأخته



أنا لا أختلق هذا ولكنى أريدكم أن تتمعنوا فى عبارته التى مازالت تدوى فى سمعى حتى الأن فما سبب قوله تلك العبارة ؟؟ما الذى يدفعه لقولها لى؟؟وحتى اذا كان لم يقصد بها شيئا ولا يلمح لشىء فهل من المفروض أن يقولها لى ويخبرنى بها؟؟هل هذا مناسب لقصتنا أو موقفنا؟؟



ولا أستطيع نسيان نبرة صوته وطريقته فى قولها




ولكنى دائما كنت أعود واقول لنفسى أنه لم يقصد هذا المعنى



كيف يقصده وهو يفعل مابوسعه لعدم الابتعاد عنى ويسعى الى الحلال ويريد تطبيق ماأمر به الله بخصوص علاقتنا؟؟؟



ولكنى علمت الأن طريقة تفكيره وماذا يقصد بقوله هذا وبقوله أشياء كثيرة جرحنى وأهاننى بها ولكننى سأرويها لكم فيما بعد فقد كانت هذه العبارة هى بداية ظهور شخصيته وليس شخصيته فقط بل شخصية من حوله والذين كان لهم دور فى تشكيل سمات شخصيته



فقد وجدت هذا الموقف من أخته أيضا أثناء مكالمتى لها الأولى



حيث قالت لى :



أنا كنت طول عمرى من وأنا فى سنك لغاية قبل متجوز وأنا دايما براعى ربنا وأحاول أسيطر على نفسى عشان مغلطش وأعرف حد قبل الجواز.. وكنت دايما بقول لنفسى لو بنتى سألتنى عرفتى بابا ازاى؟



هجاوبها وأقولها ايه؟عشان كدة كنت دايما بحط الصورة دى أدامى عشان مايجيش اليوم اللى أتكسف فيه من بنتى وعلى فكرة



(فلان:أخيها)مكانش حاطط فى دماغه أنه يعمل علاقة قبل الجواز ولا حاجة ولا كان داخل النت مخصوص يدور على بنت ده الموضوع جه معاه صدفة كدة



فقلت لها :وأنا كمان جه معايا صدفة ومكنتش حطة فى دماغى ان كل ده يحصل وكنت حطة فى دماغى نفس هدفك وانى أتجوز تقليدى



فقالت لى:امممممممممم يعنى انتى كمان كدة!!




مع العلم بأنه أخبرنى أنه كان بالفعل يبحث عن فتاة ليتزوجها وأنه لايريد أن يكون مثل أخاه حيث ان أخاه يعمل بدولة عربية ولم يخطب أو يتزوج وقد قام بتوكيل أخته ووالدته بالبحث له عن زوجة صالحة ليتزوجها(وهذه هى الظروف التى تمنعه من مفاتحة والدته بموضوعنا لأنها مشغولة بأخاه الأكبر)



فقال لى(فلان) أنه يريد أن يحب وأن لايتزوج زواج تقليدى عبارة عن مجرد التعرف على فتاة صالحة عن طريق أهله ثم الزواج منها واكمال حياته ببساطة وأنه سعيد بمعرفتى وبحدوث حكايتنا سويا وأنه الأن قد وجد من يريدها حيث كان لايريد أن يصل لمرحلة أخيه وأنه مازال يبحث عن فتاة



فهو أكد لى أنه بالفعل كان يبحث عن فتاة يحبها ويتزوجها وانى لأذكر حتى الأن العبارة التى قالها لى وهى (لقد وجدت بغيتى)وقد أخبرنى انه قالها لنفسه فى بداية حواراتنا على النت قبل المصارحة بأى شىء وكنا نتحاور عن الدين وقد نال حديثى اعجابه حينها قال هذه العبارة وهذه العبارة تدل على أنه كان يبحث عن شىء وبالفعل قد وجد ما يبحث عنه




وانى لازالت أذكر عبارته التى قالها وهى(أنا مش عايز أوصل لمرحلة أخويا..مش عايزأكون جاهز ومعايا كل حاجة ولسة بدور على واحدة )




ولكن أخته قالت لى عكس ذلك وأنه لم يقصد حدوث ذلك بينى وبينه ولا أعلم لماذا تقول لى ذلك؟!



ولكنها لا تعلم ماقاله لى أخاها ونيته فى التعرف على فتاة والتزوج بها وأنه كان يبحث بالفعل وانها لم تكن صدفة وأنه بالفعل يقصد حدوث ذلك ولم أخبرها بذلك حتى لا أسبب لها الحرج وحتى لا تشعر أمامى بأنها تقول كلام خطأ عكس الذى قاله أخاها لى




وانتهى هذا الموقف ولكنى مازلت أذكره وأذكر طريقة تلميحها لى بأنها لم يكن لها علاقات وتلميحه هو أيضا لى بأن أخته لم يكن لها علاقات



ولكنه حتى هذه اللحظة لا يعلم شيئا عن ما قالته لى أخته ولاأدرى لماذا يقل لى مثل هذه العبارة ولاأدرى أيضا لما تقول هى لى مثل هذا الحوار!!



هل يحاولان اشعارى بأنى أخطأت أم يحاولان اشعارى بأنى لست فاضلة بدرجة كبيرة؟؟؟أم يحاولان التقليل من قدرى؟؟



وهل أنا وحدى من فعلت هذا أليس هو مشترك معى فى هذا ؟؟ ألست أنا من نبهته لما سمعته من عمرو خالد وحرصت أن يسمعه ؟؟؟



أم أنه من الشباب الذين يحللون ذلك لأنفسهم ويحرمونه على الفتاة؟؟!


ولكن ليس هذا فقط الذى أزعجنى فى مكالمتى لها ..ولكنها سألتنى ايضا اذا كانت لى علاقات اخرى قبل أخيها أم هو الأول وألحت وأصرت فى السؤال


ولكنى لم أعطها اجابة مفيدة وذلك ليس لعدم وجود اجابة لدى أو حتى لمرورى بالفعل بتجربة أخرى قبله وخجلت أن أخبرها بها



فهو بالفعل أول شخص ولكن لأن كانت هناك فكرة تغمرنى وكنت أنوى تنفيذها فكنت أريد أن أقتبسها من احدى صديقاتى



فللأسف معظم من حولى لهن علاقات لا أقول انها علاقات تحدث بها الفواحش



ولكن لم يكن هناك من يشجعنى أو يعيننى الا على اكمال علاقتى معه



وكنت أول واحدة بين صديقاتى من أتخذت قرار الانفصال مؤقتا حتى يكون الارتباط رسمى وهناك بالطبع منهن من شجعتنى وشعرت بالخجل من نفسها وهناك من قللت من قرارى وحاولت التهوين منه لشعورها بالحرج لما تفعله وغيرتها من انى لا أريد الحرام ولا أريد الاستمرار به واحاول الوصول للحلال فأنا أقسم بالله الذى لا اله الا هو أنى كنت أعتقد أنى ما أفعله حلال طالما لانقول لبعضنا البعض كلام به غزل أو حب أو كلام خارج طالما أننا لانقترب من بعضنا البعض طالما أننا لا نجلس سويا فى خلوة ونجلس أمام الجميع بالكلية



فقد كانت معاملتنا كالاخوة ....لا بل كانت هناك حدود كثيرة جدا لا توجد بين الاخوة ولكن طبعا الاحساس ليس كالاخوة وهذا هو الاختلاف وكلنا نعلم أن الاحساس بالحب ليس حرام حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم:لا أرى للمتحابين الا النكاح



وعندما شككت فقط بأن مجرد معرفتنا لبعض حرام طلبت منه التيقن من ذلك وحاولنا أن نبعد الحرام عن أنفسنا



وأعود الى ماكنت أتحدث عنه وهو الحاح واصرار أخته على معرفة حالى قبل معرفة أخيها وعدم اجابتى لها اجابة وافية وقد انزعجت كثيرا



وعند تحدثى مع( فلان)وذلك كان بعد انهاء مكالمتى لها مباشرة اى قبل مقابلته للشيخ ومعرفة رأيه بعلاقتنا



أخبرته بسؤال أخته لى والحاحها فى معرفة الاجابة منى



ولكنه فاجأنى بموقف أراحنى وهو أنه لا يهمه حالى قبل التعرف به ولا اذا كانت لى علاقات أخرى قبله أم هو الوحيد



وهذا أسعدنى لكنى كما قلت لكم كانت هناك فكرة تراودنى أريد تنفيذها وذلك للتأكد من موقفه وللتأكد اذا كان بالفعل يثق بى ولا يهمه حالى قبله أم لا ؟*



أسئلة:



1.ما رأيك فى حلهم للمشكلة..هل جعل أخته همزة وصل حل مناسب لهما أم هناك حلول بديلة افضل من ذلك؟



2.ما رأيك فى تلميحات أخته بخصوص أن ليس لها اى علاقات قبل الجواز وحرصها على ذلك ....الخ..هل كانت تقصد أن تلمح لها أو تهينها؟



3. مارأيك فى تلميحاته هو لها عندما قال أن اخته مالهاش فى اى حاجة من الحاجات دى..هل يقصد اهانتها والتقليل من قدرها؟؟



3.هل من حق الشخص أو من حق أى طرف من أهله ان يسأل الفتاة عن ماضيها..هل لو كنت مكانه كنت ستسألها أم تكتفى بما تعرفه عنها الأن؟؟
5.لو علمت أن خطيبتك لها ماضى أو تجربة قبلك :
1. هل ستسامحها وتكمل معها؟
2.هل ستنظر لها نظرة سيئة وتتركها وتبحث عن غيرها؟
3.هل ستظل تحترمها ولكنك ستفضل الانفصال والارتباط بأخرى؟
4.هل ستسامحها وتكمل معها ولكنك ستظل متذكر هذا الماضى ويمكن أن تعايرها به فى المستقبل فى أى لحظة غضب أو حتى يؤثر عليك فى معاملتك معها؟
5. هل لك رأى أخر؟

donalde
03-11-2008, 12:23 AM
هااي
بحييك على الموضوع فعلا مهم اوى و فعلا جراءة منك
انا عن نفسي شايفه انه هو غلط من الاول و ان لارتباط من على النت ما فيهوش ثقه و دى حجه مش هينه
لو الشيخ بيتقي ربنا هيقول حرام و من كلامك انكم بتخافو ربنا هتوقفوا العلاقه لحد ما يتقدم و يدخل فى الصورةو بعد كده مع الاهل تتحد العلاقه بس صح بطريقه ترضى ربنا و فى حاجه عايزة اقولهالك "اتقو الله دلوقتى علشان ربنا يبارك لكم بعد كده"
انا لو مكان الابطال: مش هسيب نفسي من ااول اتحط فى الموقف ده اللي انا مستغرباه انك كنتى فى مدرسه مختلطه يعنى الكلام ده بيحصل قدام عينك بس فرضا زى ما قولتلك فوق
انا قولتيلك رايي و انت صاحبه القرار
و ربنا يهديكو للي يرضيه :thnk:

Malak Rohy
03-11-2008, 01:37 AM
أولا بحييك على الموضوع الأكثر من رائع
والقصة الحقيقية المفيدة جداااااااااااااااا

ثانيا أحب أجاوب على الأسئلة




الأسئلة:



1.ما رأيك فى الارتباط عن طريق النت؟؟
فاااااشل وسيئ ...إلا بعض الحالات النادرة (إللى أنا لسة مسمعتش عنها)



2.ما توقعك لرأى الشيخ ..حلال أم حرام؟؟

3.توقعاتك لما سيفعلونه اذا أكد الشيخ أنها حرام؟؟


التوقع ملوش لزمة لأنك جاوبتى عليه في الجزء الثانى


4.لو كنت مكان ابطال القصة ..ما اقتراحاتك لمعالجة هذا الأمر؟؟
الإبتعاد حتى حدوث الإرتباط الرسمى
(إللى أكيد مش حيتحقق)





أحب أقول رأيي في موضوع الكلام على النت
طبعا في ناس بتقول أنا حدخل أتكلم في موضوعات جادة أو دينية أو أى شئ من هذا القبيل ...لكن ده زى ما قالت بطلة قصتك مجرد مدخل للشيطان ....لأن مجرد التعود على الحديث مع أى شخص أيا كان محترم سوف يؤدي إلى التعلق ، ثم الود ،وفى معظم الأحيان إلى الحب

Malak Rohy
03-11-2008, 01:48 AM
إليك ردى المتواضع عن أسئلة الجزء الثانى






أسئلة:



1.ما رأيك فى حلهم للمشكلة..هل جعل أخته همزة وصل حل مناسب لهما أم هناك حلول بديلة افضل من ذلك؟
أنا من رأيي أنها تعلقت بالوهم ولايفيد أى حل ..حيث أنها تعلقت بشخص لا تعرف عنه ولاعن أهله سوى ما قاله لها على النت لو كان أصلا صحيح (عشم إبليس فى الجنة)...



2.ما رأيك فى تلميحات أخته بخصوص أن ليس لها اى علاقات قبل الجواز وحرصها على ذلك ....الخ..هل كانت تقصد أن تلمح لها أو تهينها؟
طبعا (الحدق يفهم)


3. مارأيك فى تلميحاته هو لها عندما قال أن اخته مالهاش فى اى حاجة من الحاجات دى..هل يقصد اهانتها والتقليل من قدرها؟؟
أكيد وده طبيعى جدااا.. حيث أن (معظم) الشباب يحبون الإرتباط ولا يثقون بمن يرتبطون (حالة إنفصام واضح في الشخصية )



3.هل من حق الشخص أو من حق أى طرف من أهله ان يسأل الفتاة عن ماضيها..هل لو كنت مكانه كنت ستسألها أم تكتفى بما تعرفه عنها الأن؟؟
دى أسئلة يجاوب عنها الشباب

Dr.Reeetaj_ocean19
03-12-2008, 10:09 PM
هااي
بحييك على الموضوع فعلا مهم اوى و فعلا جراءة منك
انا عن نفسي شايفه انه هو غلط من الاول و ان لارتباط من على النت ما فيهوش ثقه و دى حجه مش هينه
لو الشيخ بيتقي ربنا هيقول حرام و من كلامك انكم بتخافو ربنا هتوقفوا العلاقه لحد ما يتقدم و يدخل فى الصورةو بعد كده مع الاهل تتحد العلاقه بس صح بطريقه ترضى ربنا و فى حاجه عايزة اقولهالك "اتقو الله دلوقتى علشان ربنا يبارك لكم بعد كده"
انا لو مكان الابطال: مش هسيب نفسي من ااول اتحط فى الموقف ده اللي انا مستغرباه انك كنتى فى مدرسه مختلطه يعنى الكلام ده بيحصل قدام عينك بس فرضا زى ما قولتلك فوق
انا قولتيلك رايي و انت صاحبه القرار
و ربنا يهديكو للي يرضيه :thnk:
شكرا على ردك ومستنيين ارائك القادمة ان شاء الله

Dr.Reeetaj_ocean19
03-12-2008, 10:11 PM
شكرا ليكى يا ملك وشكرا على أرائك وبجد تعليقاتك دمها خفيف

Golden Heart
03-18-2008, 03:17 AM
انا مرديتش على موضوعك في الاول لسبب انا حسيت انه معقد ومتشابك
بس طالما نازل على اجزاء احب اشارك


أسئلة:



1.ما رأيك فى حلهم للمشكلة..هل جعل أخته همزة وصل حل مناسب لهما أم هناك حلول بديلة افضل من ذلك؟
احب اقولك ان الموضوع ده بيعتمد حسب الشخصية نفسها
اعتقد هناك حلول كثيرة بس للي يدور
اما بخصوص الاخت لو انها فعلا قريبة جدا ممكن تكون حل


2.ما رأيك فى تلميحات أخته بخصوص أن ليس لها اى علاقات قبل الجواز وحرصها على ذلك ....الخ..هل كانت تقصد أن تلمح لها أو تهينها؟
الله اعلم بما في القلوب ولو اخدنا اللي في الظاهر
هيبقى اهانة غير مباشرة


3. مارأيك فى تلميحاته هو لها عندما قال أن اخته مالهاش فى اى حاجة من الحاجات دى..هل يقصد اهانتها والتقليل من قدرها؟؟
ماعرفش احكم لسبب هناك حلقات مفقودة في النص من القصة


3.هل من حق الشخص أو من حق أى طرف من أهله ان يسأل الفتاة عن ماضيها..هل لو كنت مكانه كنت ستسألها أم تكتفى بما تعرفه عنها الأن؟؟
احب اقول ان اهله ممكن يسالو عنها وكل حاجة
ولكن القرار واحده له
اما بخصوص ان كنت مكانه فلو هي هتشاركني حياتي اعتقد انها لوحدها هتقول كل حاجة
زي ما انا هقول
وان كانت لا تريد فهذا يخصها طالما لن يؤثر على المستقبل بيننا
5.لو علمت أن خطيبتك لها ماضى أو تجربة قبلك :
1. هل ستسامحها وتكمل معها؟
اذا كنت الاول في حياتها حاليا فماذا يهمني من ماضيها
واحب اقول ان في شباب عندهم ماضي فلماذا لانسامح
2.هل ستنظر لها نظرة سيئة وتتركها وتبحث عن غيرها؟
أكيد لا والف لا
3.هل ستظل تحترمها ولكنك ستفضل الانفصال والارتباط بأخرى؟
انا هنا هسأل سؤال اذا كنت اخترتها وحبيتها وعلمت انها مناسبة لك
لماذا تحاسبها على ماضي:confused::thnk:
4.هل ستسامحها وتكمل معها ولكنك ستظل متذكر هذا الماضى ويمكن أن تعايرها به فى المستقبل فى أى لحظة غضب أو حتى يؤثر عليك فى معاملتك معها؟
لا
5. هل لك رأى أخر؟
ماعنديش غير كلمة لا تنظر إلى ما مضى فانما الاعمال بخواتيمها


أحب أحييك على اول موضوع ليك
واحييك على طريقة العرض المميزة جدا
فعلا جذبتي انتباه الكل وهذا يدل على التميز
منتظر باقي القصة حتى احكم حكما نهائيا

active_doctor
03-18-2008, 08:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة



شكرا على الموضوع و انا عندى تعليق
انا اعرف قصة حقيقية زى دى بالضبظ سمعتها فى حلقات الاستاذ عمرو خالد بس نهايتها عجبتنى اوى
معرفش اذا كنت المفروض اعلق على دى و بس و لا ممكن احكى الى اعرفها بس هقولها و خلاص
اللى حصل لما عرفو ان علاقتهم حرام قررو ينفصلو تماما و يتقو ربنا بمعنى الكلمة و انة لازم يكون يستاهلها بجد عن طريق التقدم لاهلها ووافقتة على كدة و مضت سنة دراسية كاملة هو خلص دراستة و لقى وظيفة محترمة و اتقدملها و من ساعة ما قررو يضعو حد لعلاقتهم لغاية ما تقدملها رسمى ما حاولوش يشوفو بعض او يتصرفو اى تصرف يغضب ربنا
المهم اهلها سالو عنة و عرفو انة محترم و ملتزم و كل الناس شكرو فية و اهلة سالو عنها و عرفو بردة انها محترمة و ملتزمة و اخيرا اتجوزو و عاشو فى بيت كل محبة و طاعة لربنا
و الان هذا الرجل يقسم بانهما سعيدان لاقصى حد برضى الله عنهما و قد بارك الله فيهما و رزقهما الذرية الصالحة
و بصراحة نفسى القصة دى تخلص كدة لانها نهاية كل من اتقى ربنا و حرص على رضاة

بالنسبة للقصة دى لا انكر انى لا استطيع الحكم فيها بس من وجهة نظرى لازم يعملو زى ابطال القصة اللى قولتلها و مفيش داعى لجعل اختة حلقة وصل
و الارتباط عن طريق النت حراااااااام و لو لم يتقدم لاهلها بسرعة فهو لا يستحقها و كل دة لعب فى لعب و لازم يضعو حل فاصل للموضوع دة
معلش لو مكنش المفروض انى اقول كدة

Dr.Reeetaj_ocean19
03-18-2008, 10:15 PM
انا مرديتش على موضوعك في الاول لسبب انا حسيت انه معقد ومتشابك

بس طالما نازل على اجزاء احب اشارك


أحب أحييك على اول موضوع ليك
واحييك على طريقة العرض المميزة جدا
فعلا جذبتي انتباه الكل وهذا يدل على التميز
منتظر باقي القصة حتى احكم حكما نهائيا



أولا أهلا بيك يادكتور خالد ..ويشرفنى انك شاركت فى موضوعى

ثانيا: أرائك ورودك عقلانية طبعا بخصوص الماضى وأنا مؤيدة ليها جدا...بس للأسف هتلاقى ناس كتير وخصوصا شباب مش موافقين اطلاقا على الأراء دى وعموما ده شىء يرجعلهم..لكن ده مايمنعش انى أقول ان ديننا نفسه بيساوى بين الطرفين فى الغلط على عكس مجتمعنا طبعا.

Dr.Reeetaj_ocean19
03-18-2008, 10:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة



شكرا على الموضوع و انا عندى تعليق
انا اعرف قصة حقيقية زى دى بالضبظ سمعتها فى حلقات الاستاذ عمرو خالد بس نهايتها عجبتنى اوى
معرفش اذا كنت المفروض اعلق على دى و بس و لا ممكن احكى الى اعرفها بس هقولها و خلاص
اللى حصل لما عرفو ان علاقتهم حرام قررو ينفصلو تماما و يتقو ربنا بمعنى الكلمة و انة لازم يكون يستاهلها بجد عن طريق التقدم لاهلها ووافقتة على كدة و مضت سنة دراسية كاملة هو خلص دراستة و لقى وظيفة محترمة و اتقدملها و من ساعة ما قررو يضعو حد لعلاقتهم لغاية ما تقدملها رسمى ما حاولوش يشوفو بعض او يتصرفو اى تصرف يغضب ربنا
المهم اهلها سالو عنة و عرفو انة محترم و ملتزم و كل الناس شكرو فية و اهلة سالو عنها و عرفو بردة انها محترمة و ملتزمة و اخيرا اتجوزو و عاشو فى بيت كل محبة و طاعة لربنا
و الان هذا الرجل يقسم بانهما سعيدان لاقصى حد برضى الله عنهما و قد بارك الله فيهما و رزقهما الذرية الصالحة
و بصراحة نفسى القصة دى تخلص كدة لانها نهاية كل من اتقى ربنا و حرص على رضاة


بالنسبة للقصة دى لا انكر انى لا استطيع الحكم فيها بس من وجهة نظرى لازم يعملو زى ابطال القصة اللى قولتلها و مفيش داعى لجعل اختة حلقة وصل
و الارتباط عن طريق النت حراااااااام و لو لم يتقدم لاهلها بسرعة فهو لا يستحقها و كل دة لعب فى لعب و لازم يضعو حل فاصل للموضوع دة


معلش لو مكنش المفروض انى اقول كدة

شكرا ليكى على مشاركتك وعرضك للقصة دى وعلى فكرة انا برده سمعت القصة دى قبل كدة وعجبتنى جدا وأتمنى ان أى قصة مشابهة تنتهى بنفس النهاية...لكن ده فى الأخر بيعتمد على الأشخاص واذا كانوا فعلا بيحبوا بعض وعايزين يرضوا ربنا ...ولا حبهم عندهم أهم من ارضاء الله...ولا مابيحبوش بعض من أصله..عموما ان شاء هنعرف ابطال القصة دى من أنهى نوع.

Dr.Reeetaj_ocean19
03-18-2008, 11:28 PM
الفصل الثالث




ولكنه فاجأنى بموقف أراحنى وهو أنه لا يهمه حالى قبل التعرف به ولا اذا كانت لى علاقات أخرى قبله أم هو الوحيد



وهذا أسعدنى لكنى كما قلت لكم كانت هناك فكرة تراودنى أريد تنفيذها وذلك للتأكد من موقفه وللتأكد اذا كان بالفعل يثق بى ولا يهمه حالى قبله أم لا ؟**





ولكنه أيضا أخبرنى بأن من حقها أن تسألنى هذا السؤال فهذا حقها وحق والدته أيضا



وأنى لا يحق لى أن أنزعج لأن هذا وضع طبيعى ولكن مع العلم بأنى سمعت فى حلقة من حلقات الأستاذ عمروخالد والتى توجد بالاسطوانة التى أهدانى (فلان)اياها من قبل



بأن لا يحق لأى شخص يتقدم لخطبة انسانة بأن يسألها عن ماضيها أو علاقاتها قبله ولا يحق لأى أحد من طرفه أن يسأل هذا السؤال



واذا لم يكن يعلم أن هذا ليس من حقه وسألها بالفعل فيحق لها أن تكذب وتخبره بأنه الأول بحياتها واذا طلب منها أن تقسم فلها الحق أن تقسم بذلك وقد جاء الأستاذ عمرو خالد بمواقف حدثت فى عهد الصحابة تؤكد هذا الرأى



واذا علم هذا الشخص بأن كانت لها علاقات قبله وقد تابت عن ذلك وتأكد من صدق توبتها فمن الأفضل له أن يكمل معها ليعينها على ذلك ولكن له فى النهاية حرية الاختيار



فالأصل أنه لايسألها هذا السؤال واذا سألها وهو يجهل أن هذا ليس من حقه فلها الحق أن تكذب واذا كان قد علم بالفعل بالحقيقة وتأكد تمام التأكد من صدق توبتها فمن الأفضل أن يكمل معها



وكما كلنا نعلم فان معظم الشباب كانت لهم علاقات قبل الزواج منها العلاقات العفيفة التى تمر مر الكرام ومنها العلاقات التى دخلت باب الفواحش



ومع ذلك فان البنت دائما تسامح وتقول فى نفسها أنه الأن يريد أن يستقر ويعيش بالحلال



واذا تكلمنا عن شريعتنا وديننا فانه لافرق بين ذكر وأنثى فى مثل هذه الأمور واذا كان من حق الرجل أن يتزوج من امرأة نقية ومحترمة فهذا من حق المرأة ايضا



واذا تاب الشاب وأراد الحلال لنفسه فمن الأفضل أن تسامحه البنت



وتكمل معه وتعينه على ذلك والعكس أيضا صحيح فاذا كانت تلك البنت لها علاقات من قبله وتابت عنها فمن الأفضل أن يسامحها ويكمل معها



فديننا لايفرق ولا يظلم



ولكن مجتمعنا يحلل الحرام للبعض ويحرمه على البعض الأخر ومن يمشى على هذه العادات التى تنافى دين الله ويتخذها مبدأ ودينا له



فهو ليس بمتدين ولا ملتزم وحسابه عند الله لأنه فرق بين الاناث والذكور فى اشياء لم يفرق بها الله بينهما



والدليل على ذلك عقوبة الزنا فهى عقوبة متساوية لكل من الذكر والأنثى ولايوجد بينهما تفريق بالرغم من أن هناك فرق بينهما فى القانون المتبع



وهذا ينافى شريعة الله



ومايحزننى العادات والتقاليد الظالمة التى تحمل البنت فقط هذه الأخطاء وكانت هذه العادات سبب فى ضياع مستقبل كثير من البنات وتحميلهم الوزر وحدهن وانفتاح كثير من الشباب وارتكابهم للفواحش وعدم المبالاة بالنتيجة لأن المجتمع لن يحملهم المسئولية ولن يجعلهم مخطئين




ولكن للتوضيح أنا لاأدعو لقيام البنات بالذنوب سواء الصغائر أو الكبائر ولا أبرر ذلك بأن الشباب يقومون بذلك ولا فرق بيننا وبينهم



فهذه ليست حجة سوف تنجينا من عقاب الله



ولكننى أدعو جيلى باتباع الحق وانصاف المظلوم وتطبيق شريعة الله على جميع الأطراف وعدم التفريق والظلم بين أيا منهم



وأعود اليكم بالفكرة التى كانت تراودنى أثناء حديث أخته لى عن علاقاتى قبل معرفتى بأخاها والتى اقتبستها من صديقة لى




فقد كانت احدى صديقاتى على علاقة بشاب من النت أيضا وكانا على اتصال ببعضهما البعض وكانت دائما تحكى عن كل شىء يدور بينهما وسوف تضحكون اذا علمتم انى كنت من أشد المعارضات من صديقاتها وكنت دوما أقول لها كيف تربط قلبها بشخص لمجرد كلمات تظهر على الشاشة أمامها ؟!!



كيف وأنا أعلم أنها ملتزمة الا حد ما ونيتها منه الزواج وبناء بيت مسلم صالح بأن ترتبط بشخص قبل الزواج !!وكيف تختار شخص لاتعرف عنه شىء سوا فقط الأشياء التى أراد هو أن يظهرها لها وماخفى كان أعظم!!



حيث كنت وقتئذ بأول سنة لى بالجامعة حينما لم أكن أعلم أى شىء عن النت كما أخبرتكم من قبل



ولكنى بالرغم من كونى معارضة للنت قبل ذلك الا انى أصبحت بعد ذلك من أشد عشاقه وأدمنته بشكل لايصدق



أما صديقتى فقد رأت هذا الشخص مرة واحدة فقط بعد مرور حوالى شهر من محادثتهما على النت أو الهاتف



وانقطعت علاقتهما بعد شهرين من بدايتها فقد وجدت به بعض العيوب التى لاتصلح أن تكون موجودة فى الزوج الذى تتمناه



وأنا شجعتها على قطع هذه العلاقة ليس لمجرد العيوب التى أخبرتنى بها ولكن لعدم اقتناعى بانشاء تلك العلاقة من الأساس



ولكن ماذا أقول ؟! لقد وقعت أنا بعلاقة مشابهة لها بعد انهاء علاقتها بفترة



وعند علمها بحكايتى تعجبت كثيرا وأنتم تعلمون اسلوب مزاح الأصدقاء عند وقوع أصدقائهم بأشياء مماثلة لهم



ومن أغرب الصدف أن مواصفات الشخص الذى ارتبطت به من النت كانت مشابهة للشخص الذى عرفته



فقد كانا كلية واحدة بجامعة واحدة ولكن الاختلاف كان فى السنة الدراسية فقط



حيث أن (فلان)أكبر من الشخص الذى هى تعرفه بسنة



ولكن فلان قد كان انتقل لجامعة أخرى أقرب الى بيته ونتشابه أيضا فى أن صديقتى فى مثل سنى ومعى فى دفعتى بكليتى



وهذا التشابه قد شجعنى أن أختار قصتها هى بالذات لحكايتها لفلان على أنها حكايتى أنا لأنها الأقرب لحكايتى معه حتى يصدقها تماما ولا يشك بها للحظة



ولعلكم تسألون لم أفعل شىء كهذا ؟؟؟؟؟!!!!!



لم أكذب عليه بشىء ليس فى مصلحتى ومن الممكن أن يكون سبب فى فراقنا؟؟؟؟!!!!



لم أكذب عليه وأوهمه بأنه ليس أول شخص بالرغم من كذب بعض البنات على الشباب واخبارهم بانهم الأوائل فى حياتهم وذلك لارضائهم؟؟؟!!



لم ألصق بنفسى شىء لم أقع به ولم أقم به قبله؟؟؟!!!



والسبب هو سؤال أخته لى واصرارها على معرفة علاقاتى



فقد كنت أريد أن أعلم اذا كان سيتخلى عنى بسهولة وسيضحى بى لمجرد أنى كنت أعرف أحدا من قبله



هل سيفعل مثل باقى الشباب الذين يتخلون بسهولة عن محبوباتهم لمجرد معرفة ماضيهم وعدم قدرتهم على مسامحتهم بالرغم من أن معظم الشباب كان ماضيهم ملىء بالعلاقات ولكنهم لا يرضون ذلك على أنفسهم فهم يحللون لأنفسهم ويحرمون على حبيبتهم



يعاملونها على أنها ليست انسانة وأنها لاتشعر ولا تحس ولا من حقها أن تحب ولا من حقها أن تخطأ



فاذا لم يخطأ الانسان فهذا ليس بانسان



وبالرغم من أن الكل يعلم ان الفتاة أكثر رقة وحنان واحساس من الشاب وأنها تتأثر بسهولة بسماعها لمجرد كلمات من شدة احساسها المرهف



ولعل هذا لابد من أن يدفع المجتمع الى أن يسامح الفتاة ويعذرها ويعطيها الفرصة مرة أخرى



الا أنه يعطى الشاب 100 فرصة وفرصة للوقوع بالحب وانشاء علاقات ويحرم ذلك على الفتاة التى هى أكثر رقة واحساس من الشاب



وللتوضيح مرة أخرى أنا لا أقصد بكلامى هذا أن كل فتاة تفعل مايحلو لها وتنشأ علاقات على هواها



ولكنى أطلب من المجتمع الرفق بالفتاة واذا كان لابد وأن يعذر أحد من الطرفان فعليه اعطاء العذر الأكبر للفتاة



ولكن ما يحدث العكس حيث تعامل الفتاة على أنها مجردة من العواطف وليس من حقها أن تخطأ



وبالرغم من توبة الله على عباده ومسامحته لهم الا أن المجتمع الذكورى لا يسامح ولايرحم



وهذا بالضبط ماأردت أنا معرفته عن هذا الشخص



هل هو من الأشخاص الذين من السهل لديهم التخلى عن حبيبتهم لمجرد هذا السبب؟؟؟!!!



هل من الممكن ان لا يسامحنى على شىء قد انهيته؟؟؟!!!



هل من الممكن أن يتخلى عنى بالرغم من وثوقه بأنى أكن له الود والمحبة ؟؟؟!!!



هل من الممكن أن يتخلى عنى لمجرد اتباع المجتمع لعادات خاطئة؟؟؟!!



ولكن منكم من سيسأل لماذا أضع كل هذه الاحتمالات وأنا بالفعل لم أمر بتجربة من قبله وهو أول شخص فى حياتى؟؟



لماذا أريد أن أعلم اذا كان مثل باقى الاشخاص ويمكن أن يتخلى عنى اذا كان لايوجد لدى ما يجعله يتخلى عنى؟؟



والسبب هو رغبتى فى معرفة اذا كان انسان عادل منصف يحترم المرأة ويحترم حقوقها أم لا ؟



هل يتقبل عليها ما يتقبله على نفسه أم لا؟



فأنا من أشد المناصرات لحقوق المرأة ومساواتها مع الرجل



ولكنى لا أنظر للمساواة بالشكل المعروف فى مجتمعنا **





فأنا لا أقصد بالمساواة المساوة فى العمل والوظائف



فالرجل والمرأة مختلفان وقد خلقهما الله مختلفان ليتكامل المجتمع وليقوم كل فرد منهما بدوره




فأنا لا أقصد بالمساواة فى ميادين العمل ولكنى أقصد المساواة فى القيمة ..فى المنزلة.. فى الدرجة



فاذا كان الرجل درجة أولى فالمرأة ليست بدرجة ثانية فهى ليست بدرجة أدنى منه



والله سبحانه وتعالى لم يفرق بينهما فى القيمة فقد قال الله تعالى (يا أيها الذين أمنوا انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله أتقاكم )وعندما فرق الله بينهما فى بعض الأشياء لم تكن تخص درجاتهم بالنسبة لبعضهم البعض وأيهما أرقى من الأخر ولكن كانت فى شئون تخص الاختلاف بينهما فى القدرات التى تمكن كل منهما بالقيام بعمل معين



فمثلا:



للذكر مثل حظ الأنثيين وذلك لأن الذكر هو المطالب بالانفاق وليس المرأة



العمل فريضة على الرجل وليس المرأة لأنه أقوى منها بدنيا ولأنه المطالب بالانفاق



المرأة لا يحق لها الامامة للرجال فى الصلاة وذلك لأنها فتنة ولا يمكن أن يصطف وراءها رجال



وأمور أخرى كثيرة ولكنها لاتقلل من قيمة المرأة ولا تشكك بأنها فى منزلة الرجل



ولكنها تخص الاختلاف الفسيولوجى بينهما وقيام كل منهما بعمل معين



فنجد أن هناك أفضلية للرجال فى بعض الأمور كالقوامة مثلا



وهناك أفضلية للنساء فى بعض الأمور كتقديس دور الأم عندما قال الرسول صلى الله عليه وسلم:أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك



وعندما قال الله تعالى (الجنة تحت أقدام الأمهات)



فهناك أفضلية لكل منهما وذلك لأن كل طرف يكمل الأخر



وما يحدث الأن مخالف لذلك فالمرأة أخذت حقوقها فى التعليم والعمل ولكنها حتى الأن تعامل على أنها درجة أقل من الرجل وذلك بسبب العادات والتقاليد الخاطئة التى تحرم المرأة من أشياء وتتيحها للرجل



وعفو المجتمع عن الرجل فى أخطاء اقترفها ومحاسبة المرأة حساب عسير لقيامها بذلك بالرغم من مساواة العقاب بينهما فى الدين



هذا هو تفكيرى ....وهذه هى نظرتى بالحياة .....لذلك فأنا أبذل كل جهدى لأجد الشخص الذى يحترمنى ويقدرنى ولا يقبل عليا مالا يقبله على نفسه واذا أعطى نفسه حق القيام بالخطأ فعليه ألا يحاسبنى عليه طالما قد تبت منه



فهناك زيجات قد وقع بها طلاق لمجرد أن الزوج سمع عن زوجته كلام قبيح يشوه سمعتها وهو يثق تمام الثقة أنها بريئة ولكنه يطلقها حتى يحافظ على شكله أمام الناس بدلا من أن يقف بجانبها ويساندها



هل هذا هو الرجل؟؟الذى يظل مع المرأة فى السراء فقط ويتخلى عنها فى الضراء؟؟هل الرجل فى مجتمعنا الأن هو الذى يتصف بالندالة والهروب من المواقف الصعبة؟؟هل الرجل هو الذى يفكر بأنانية ويفكر فى شكله ومنظره فقط ولا يفكر فى المرأة التى أحبها ويتخلى عنها بسهولة؟؟



بالرغم من أن لو حدث العكس المجتمع يحمل المرأة الذنب ويقول أنها مقصرة فى حقه مما جعله ينظر الى غيرها وبالتالى فهى مطالبة بتصحيح خطئها والتصليح من نفسها حتى ترضيه..فيكون بهذا الرجل غير مذنب بالرغم من ارتكابه الخطأ وتكون المرأة هى المخطئة فى حقه...ولو عكسنا الوضع فان المجتمع لايمكن أن يسامح أبدا المرأة اذا أخطئت وقامت بنفس الفعل حتى ولو كان زوجها مقصر!!!



مهما كانت الأعذار والمبررات فهذا لا يدفع أى طرف من الأطراف لارتكاب الخطأ ويجب محاسبتهما بالتساوى ولكن هذا لا يحدث بالطبع



كل هذه الأمور تدور بذهنى وأردت معرفة اجابتها فأنا لا أريد أن أتزوج فقط وتدور بى الحياة ببساطة



أريد رجل يعرف قدرى ويحترمنى ويشعرنى بالأمان



فأنا لا أريد أن أظل أحلم وأحلم وأتمنى وأثق تمام الثقة فى هذا الشخص ثم بلحظة أجده يتخلى عنى بمنتهى السهولة وهذا هو سبب انفصالى عنه بعد ذلك وقد حدث بطريقة غريبة لم أكن أتوقعها ولكنها لم تحدث بسبب روايتى له قصة صديقتى على أنها قصتى



لا ....بل أنها لسبب أتفه وأدنى من ذلك بكثير



ولكنى سأحكى لكم النهاية فيما بعد



أما بالنسبة لرد فعله على ما فعلته فقد كان غير متوقع



حيث أنى توقعت أنه لن يسامحنى ونظرته ستتغير تجاهى خصوصا بعد ما قاله لى هو وأخته من قبل



ولكنى فوجئت بأنه قال لى أن هذا وضع طبيعى وأنه لايوجد من ليس له أى علاقة أو تجربة قد مر بها وأنه أيضا قد مر بتجربة ولكنه تدايق قليلا مما حكيته له عن العلاقة التى كانت قبله بسبب الغيرة فقط



وقد كبر فى نظرى كثيرا وشعرت أنه بالفعل الانسان المتفاهم المتحضر الذى يعاملنى كانسانة بالفعل وهذا كان أول اختبار له لأعلم صدق كلامه ولكنى لم أذكر له الحقيقة ولم أخبره بأنها قصة صديقتى وليست قصتى وأنه أول شخص أعرفه ولذلك لاكمال باقى اختبارى له



فقد كنت أريد أن أعلم اذا كان سيظل على موقفه أم أنه سيأتى يوم ويعايرنى به



هل اذا وسوس اليه شخص وقال له أنى طالما عرفت انسان قبله ثم عرفته بعد ذلك فهذا يدل على أنى من السهل القيام بعلاقات بسهولة



هل سيتأثر بكلامه أم يثق بى ؟؟



هل سيصدق صدق احساسى من ناحيته أم لا؟؟



واذا كان هو بالفعل قد مر بعلاقة من قبلى ولم تكن جدية وهو اعترف بأنها كانت ليست جدية وذلك كان قبل أن يلتزم وقد تاب عن ذلك



وقد وثقت به تمام الثقة ولم أشك بأخلاقه بلحظة لأنى غير واصية على حياته قبل تعرفنا ببعضنا البعض ولن أحاسبه على فترة من فترات حياته لم أكن موجودة بها



فهل هو مثلى هل تفكيره نفس تفكيرى واذا كان الأن كذلك هل سيظل على نفس المبدأ؟؟



أم أنه من الممكن أن يتأثر بكلام أى شخص؟؟



أم أنه من الممكن فى لحظة غضب عند اختلافنا مع بعضنا البعض أنه يقول كلاما يعايرنى به ويهيننى ويذكرنى بما مضى



لذلك تصبرت وتحملت على نفسى هذا العبأ وتحملت على نفسى أن يظل هو معتقدا أنه ليس الأول عندى



حتى أرى النتيجة مع مرور الأيام



ولقد سألنى عنه بعد ذلك فى احدى حواراتنا وقد وصفه بأنه انسان غبى وقد أعاد هذه الكلمة عدةمرات وعندما سألته عن سبب وصفه له بهذه الصفة فأجابنى لأن هذا الشخص فرّط فىّ وسمح لعلاقتى به أن تنتهى لأن من يعرفنى لابد أن يتمسك بى مهما حدث ويقوم بمحاولات كثيرة لارجاعى اليه مرة أخرى



لأن من يعرف انسانة مثلى لا يحق له التفريط فيها واذا سمح بهذا فلابد أن يتصف بهذه الصفة



وقد أصر على هذه الكلمة ولكنه قال لى أن انتهاء علاقتى بهذا الشخص جاء فى مصلحته لأنه أتاح الفرصة له للتعرف الى وأنه يحمد الله على ذلك



وللأمانة ان هذا الكلام أسعدنى كثيرا وطمئننى



لأنه يعتقد أن من يعرفنى لابد أن يفوز بى ولا يفرط فى مهما حدث حتى لو أنى تغيرت من تجاهه بعد ذلك فعليه أن يقوم بأقصى ما عنده لارجاعى وأن من يفرط ويتخلى عنى فأنه غبى



وأرجو منكم أن تظلوا متذكرين هذا الموقف وهذا الكلام الذى قاله لى حتى نهاية القصة لغرض ما**




أسئلة



ما رأيك فى العادات الاجتماعية التى قامت بذكرها فى القصة..هل أنت مؤيد أم معارض؟



ما رأيك فى نظرتها للمساواة؟



مانظرتك أنت للمساواة؟



ما رأيك فى الحيلة والقصة التى اقتبستها من صديقتها والتى قامت بها لمعرفة تفكيره ؟



لو كنت مكان البطل ..هل سيكون رد فعلك مثله أم معاكس له؟

RoOoLeTa
03-18-2008, 11:44 PM
اراك حائرة اختاه واري الكثير من فتيات اليوم ففي مثل حالك و لكن الحلال بين و الحرم بين و بينهما امور مشتبهات فاتقوا الشبهات


الانقياد الي مثل هذه المواقف و التي قد تكون ناتجه عن اسباب كثيرة للمجتمع و الاسرة دخل بها نهايته معروفه

و لكن علي كل حال احيييييييييييييييييك جدا علي طرحك للموضوع بالحواريه الرائعه هذي

Golden Heart
03-22-2008, 02:43 PM
وما يحدث الأن مخالف لذلك فالمرأة أخذت حقوقها فى التعليم والعمل ولكنها حتى الأن تعامل على أنها درجة أقل من الرجل وذلك بسبب العادات والتقاليد الخاطئة التى تحرم المرأة من أشياء وتتيحها للرجل
انا معترض على النقطة دي
مش في المضمون
لا في حاجة ان المرأة هي التي سمحت بالحكاية دي
بالعكس انا شايف انها ركزت في المطالبة بالحقوق بتاعت التعليم والعمل ونسيت انها في ديننا الاسلامي كانت وخدة كل حقها بالكامل
ولكن نسيت هذا
اما عن الرجال
فانا ااسف لما وصلنا له من الحال لسبب
ابتعدنا عن دين الاسلام هو السبب
واختفاء الاخلاق
اما بالنسبة لاسئلتك





ما رأيك فى العادات الاجتماعية التى قامت بذكرها فى القصة..هل أنت مؤيد أم معارض؟
الاجابة بتعتي بسيطة جدا
اذا كانت متماشية مع الدين الاسلامي فلا يوجد اي مشكلة
والعكس صحيح


ما رأيك فى نظرتها للمساواة؟
انا شايفه حلوة بس اقولك اقري اول الرد انت تعرفي


مانظرتك أنت للمساواة؟
نظرتي للمساوة ان ديننا الاسلامي تكفل
بكل الحقوق لكلا الطرفين ولكن بعدنا عن الدين تكفل باخلال هذه الحقوق


ما رأيك فى الحيلة والقصة التى اقتبستها من صديقتها والتى قامت بها لمعرفة تفكيره ؟
هو تفكير منطقي بس
بس
ده مش غش وكدب عليه
اعتقد ان في طرق تانية افضل انها تختبره بيها
واعتقد ان رد فعله لما يعرف مش عارف
بس انا هتضايق جدا عن نفسي لانها كذبت علي
على العموم فكرة حلوة بس ياريت ماتمشيش فيها كتير


لو كنت مكان البطل ..هل سيكون رد فعلك مثله أم معاكس له؟

انا عن نفسي رد فعلي هيكون زيه
ومش هفتح الموضوع لسبب بسيط
عدى ومضى
المهم الحاضر
احب انبهك على حاجة لو انت اخدت بالك من اجابات الاسئلة بتاعتي الماضية
هتلاقي فيها الكثير من الحقائق اللتي تحصل في القصة
ولكني لا اعلم النهاية فمش هستعجل برده في الحكم
ننتظر الباقي

Dr.Reeetaj_ocean19
03-23-2008, 10:21 PM
اراك حائرة اختاه واري الكثير من فتيات اليوم ففي مثل حالك و لكن الحلال بين و الحرم بين و بينهما امور مشتبهات فاتقوا الشبهات


الانقياد الي مثل هذه المواقف و التي قد تكون ناتجه عن اسباب كثيرة للمجتمع و الاسرة دخل بها نهايته معروفه

و لكن علي كل حال احيييييييييييييييييك جدا علي طرحك للموضوع بالحواريه الرائعه هذي

متشكرة جدا على مشاركتك..وفعلا عندك حق الحكايات دى ناتجة عن اسباب كتيرة اجتماعية وأسرية والقصة دى كش مجرد قصة عاطفية وبس ..فيما بعد ان شاء الله هتعرفى ان كل ده حصل نتيجة اضطراب البنت بسبب حرمانها من أمور تانية.

Dr.Reeetaj_ocean19
03-23-2008, 11:00 PM
انا معترض على النقطة دي
مش في المضمون
لا في حاجة ان المرأة هي التي سمحت بالحكاية دي
بالعكس انا شايف انها ركزت في المطالبة بالحقوق بتاعت التعليم والعمل ونسيت انها في ديننا الاسلامي كانت وخدة كل حقها بالكامل
ولكن نسيت هذا
اما عن الرجال
فانا ااسف لما وصلنا له من الحال لسبب
ابتعدنا عن دين الاسلام هو السبب
واختفاء الاخلاق

على فكرة عايزة أقول حاجة...يمكن ماكانتش واضحة فى القصة وهى اننا مابنقولش ان الست مش سبب فى ده..بالعكس أنا عارفة ومتأكدةجدا ان المرأة هى اللى ركزت على الحقوق دى أكتر من أى حد وافتكرت انها لما تحققها هتاخد كل حاجة ..لكن للأسف ده محصلش لان فى فروق اجتماعية وأسرية كتير بين الولد والبنت والمرأة ماقدرتش تساوى ما بينهم فيها بالرغم من مساواة الدين فيها...والسبب انها ركزت على حقوق ظاهرية وماركزتش على الأساس.. وده مش معناه ان حقوق التعليم والعمل حقوق تافهة بالعكس دى حقوق مهمة جدا ولولاها ماكنتش أنا وغيرى من البنات بنتكلم دلوئتى وبنقول رأينا وطلع مننا الطبيبات والمحاميات وغيرهم...لكن أنا شايفة اننا لما جينا اتكلمنا عن المساواة ..بدأنا من الأخر مش من الأول...يعنى المفروض أى واحدة كانت تيجى تتكلم عن المساواة..تبتدى تتكلم ان الاتنين سواء الراجل أو الست متساويين فى القيمة والدرجة بمعنى ان المرأة مش فى درجة ادنى أو العكس ..ونفهم وجهة نظر الراجل وليه من الأول كان فى تفرقة مابينهم فى عصور قديمة...سعتها لما نعرف وجهةنظر الراجل ونحاول نصححها بأدلة من القرءان والسنة ونأكد للمجتمع ان الست زى الراجل فى المقام...سعتها هيبقى سهل جدا للست انها تطالب بكل حقوقها كتعليم أو كوظيفة لان الراجل وقتها هيتأكد انها زيها زيه فبالتالى مالهوش حق انه يحرمها من أى حق شرّعه الدين ليها..وسعتها برده مش هنعانى من العادات الاجتماعية المخالفة للدين حاليا لان الراجل وقتها هيبقى عارف ان الست دى بنى أدمة زيها زيه من حقها تغلط وتتعلم وتتسامح كمان وتبدأ صفحة جديدة من غير ذل أو تعب من نظرات اللى حوليها...انما احنا عملنا زى الطبيب الفاشل اللى دخل يعمل عملية للمريض وبدل مايستأصل المرض وينضّف الجرح اللى مليان صديد وقرف...لأ ساب المرض زى ماهو ..لكن غطى الجرح وجمّله بحيث ان مايظهرش أى دليل على ان المرض لسة موجود..يعنى بمعنى أصح أخفى المرض من برة لكن مادواهوش من جوة...وده اللى احنا عملناه أول ماقولنا يامساواة..نادينا بالتعليم والعمل..ونسينا ان فى ثوابت ومبادىء غلط فى غلط لازم تتصلح الأول ونحط ثوابت جديدة صحيحة ومش مخالفة للدين وبالتالى سعتها أى حاجة بعد كدة هتتعمل هتبقى صح.. لان الأساس ثابت وصحيح..انما اللى حصل دلوئتى ان الست خدت حقوقها ظاهريا ونزلت تتعلم وتشتغل فبالتالى بقت أدام الكل واخدة حقوقها ..انما جوا بيتها فالمعاملة حاجة تانية..لسة لغاية دلوئتى سى السيد موجود..بيحكم ويأمر وينهى رغم ان رسولنا الكريم كان بيتشاور مع زوجاته...ولسة فيه رجالة بتزعق وتشخت وتنطر رغم ان رسولنا الكريم عمره ماعمل كدة وكان دايما بيقول(رفقا بالقوارير)شبه النساء بالقوارير (الزجاج) من شدة احساسهم وتأثرهم بأى كلمة...ولسة لغاية دلوئتى الراجل باصص للزوجة على انها فى البيت خادمة أخرها تطبخ وتمسح وتكنس بس..بالرغم ان ده فى الأصل مش وظيفة الزوجة و من حق الزوجة شرعا انها تطلب خادمة بدليل ان زوجات الرسول كلهم كان عندهم جاريات..واذا كانت المرأة بتقوم الأن بدور الخادمة فى البيت فده لرفقها بظروف جوزها المادية اللى مايقدرش يجيب خادمة...يعنى من الأخر شغل البيت ده حق مكتسب فرضه المجتمع على المرأة نتيجة ظروف الراجل وياريت الراجل ده بيقدّر ولا بيمد ايده فى حاجة ..ده أصبح دلوئتى مساعدة الراجل لزوجته عند بعض الناس عيبة فى حق الراجل..بالرغم من ان الرسول سيد الخلق كان بيساعد زوجاته....ده غير ان العادات الاجتماعية اللى اتذكرت فى القصة من تفرقة بين الولد والبنت فى الحلال والحرام بالرغم من ان ربنا ساوى مابينهم ..دلوئتى المعايير كلها اختلفت والموازين اتقلبت..والسبب زى منتا قولت بعدنا عن الدين..وتركيز النساء على حقوق مش أساسية وظاهرية كان ممكن نوصلها بعد كدة بعد مانصلح الثوابت الغلط المخالفة للدين.






أما بالنسبة لردودك على الأسئلة فانا بحييك عليها ومؤيدة ليها وشكرا على مشاركتك

Dr.Reeetaj_ocean19
03-24-2008, 07:54 PM
الفصل الرابع
وبعد أن اتصل بى وقد كان مهموما باكيا وكان قد أنهى حواره مع الشيخ للتو
وتلقيت اتصاله وكنت أحاول أن أتحكم بنفسى حتى لا ننفعل ونهون على أنفسنا وقلت له
أن هدفنا من الأساس هو طاعة الله وهذا الهدف الذى اتفقنا على أن نقيم به بيتنا وهذا هو الأساس الذى اختارتنى له واختارتك له فلابد من أن نطيع الله ونثبت صدق نيتنا تجاهه حتى يبارك لنا
فنحن لم يتم اختيارنا لبعض بسبب تعودنا على التحدث مع بعضنا بدليل أنك تحدثت مع العديد من الفتيات وام تنجذب لاى منهن وأنا كذلك قد تحدثت مع غيرك ولم أنجذب لأحد منهم..ولم أختارك أيضا لأنك مثلا دمك خفيف أو أى سبب من هذه الأسباب و التى للأسف هى أساس ارتباط كثير من الشباب
فاذا لم نطع الله وننفذ ما أمر به لمجرد تعلقنا ببعض
اذن فهذا معناه اننا منافقان واننا كنا نضحك على أنفسنا عندما قلنا أن هدفنا هو طاعة الله وبناء بيت مسلم
فكيف نبنيه على أساس لم يكن الله راضيا عنه ونفشل فى أول اختبار لصدق نيتنا
وقد أعجبه كلامى وقال لى أنى كبرت فى نظره أكثر وهونت عليه الموقف واتفقنا أننا سننفذ اتفاقنا مع أخته وستكون هى همزة الوصل
ومر عدة أيام ولكنها أصعب أيام فكنت فى كل يوم أتالم وأفكر كيف سأصمد
هذ الوضع لن يستمر أيام أو أسابيع أو شهور بل أنه 3 أعوام أو عامين ونصف على الأقل
هل سأحتمل هذا؟؟و لنفرض أنى تحملت وبقيت على عهدى هل سيظل هو على عهده ولن ينسانى وسط زحمة ومشاكل الحياة ؟؟
هل من الممكن أن يتعلق بأحد غيرى؟؟
فهو خلال تلك الفترة لن يرانى أو يسمع صوتى أو حتى يراسلنى على النت ؟؟
واذا راسلنى سيكون على العام أمام الناس كأننا أغراب لا نعرف بعض وكانت أصعب لحظات تمر على عندما أراه أمامى بالغرفة العامة ولا أستطيع أن أتحدث معه على حريتى وأن أتناقش معه كما أريد
فكنت أتحدث معه بالغرفة العامة أمام الجميع كأنه انسان غريب لا أعرفه وكان قلبى ينفطر من البكاء
وبالتالى فان لقاءاتنا على الشات لم تكن كما كانت من قبل حيث قل عددها كثيرا وأصبحت أخته هى همزة الوصل الوحيدة بيننا
حيث كنت أتصل بها دائما لأفضى لها عما بى ولأطمئن عليه وظل الحال هكذا عدة أيام ولم يمر اسبوع على انقطاع علاقتنا حتى وجدت مكالمة منه
وقد بدا على صوته الهم والحزن الشديد واختلط بصوته ألم البكاء ووجدتى أبكى معه
وظللنا نشكو حالنا لبعضنا وعما حل بنا خلال فترة الغياب والتى لم تتجاوز الاسبوع
يا الله !!!!! لما تعلقت به لهذه الدرجة ؟؟!!!!
لماحدث لى هذا؟؟؟!!!
وماذا أفعل لكى أظل صامدة وأنفذ مايرضيك يارب ولا أعصاك ؟؟!
ياالله لا أستطيع أن أغضبك ،لا أستطيع أن أستمر بالحرام
لا أستطيع أن أعيش لحظات جميلة معه وانت غير راض
ولا أستطيع أن أتخيل أنك لن تبارك بها اذا استمريت بعصيانك
لا أريد أن أعيش معه فترة جميلة قبل الزواج ثم أصبح تعيسة بعد الزواج نتيجة ماقمت به من معصية
لا...لابد لى من أن أصر على قطع علاقتنا
لابد لى من أن نكمل الحلال ونبعد الحرام
لن أسمح للشيطان بالسيطرة علينا
واتفقنا اننا سنتقابل على النت لنرى حلا فيماحدث حيث اننالن نستطيع تجاهل الخلل الذى حدث ونستمر بالانفصال
اذ أنه من الممكن أن يتكرر مرة أخرى
لابد من الوقوف وقفة قوية مع أنفسنا وحل تلك المشكلة حلا جذريا
وأنهيت المكالمة معه..............وظللت أبكىىىىىىىىىىىى وأنا وحيدة بغرفتى والظلام يغطى أرجاءها ويغطى أرجاء نفسى وكيانى
حتى بللت الدموع ملابسى وحتى جاءت صديقتى ومسحت دمعى وضمتنى بحضنها

ومر هذا اليوم وجاء يوم مقابلتنا على النت
وتناقشنا فيما حدث وحاولنا الوصول الى حل وقد أشار هو باقتراح بأن نتدرج فى الانفصال
حتى نقلل من حدة الألم الذى حدث لنا نتيجة الابتعاد مرة واحدة
وقد أعطانى مثلا لذلك وقال لى أن المدمن على المخدرات عند علاجه
لا يتم منعه منعا باتا عنها ولكنه يتدرج فى الامتناع ويقلل منها حتى يستطيع الاستغناء عنها تماما

ولكنى تعجبت وتعصبت من هذا المثال لأن هذا يقوم به من يريد الاستغناء تماما عن شىء والابتعاد عنه الى الأبد وليس من يريد أن ينقطع فترة مؤقتة ثم يعود
وقلت له أننا لانريد الاستغناء عن بعضنا نهائيا ولكننا نريد الابتعاد فقط حتى تستطيع التقدم رسمى وخطبتى وأن ما تقوله يعنى أننا سنتدرج فى الانقطاع ونقلل من اتصالاتنا تدريجيا حتى نتعود على ذلك ونظل نقلل ونقلل حتى نتعود على البعد ويصيب قلوبنا الجمود والقسوة حتى لايفرق مع أى أحد منا البعد ويعيش حياته وكأنه لاينتظر شيئا معينا يتوق لتحقيقه
ماهذا الذى تقوله ؟؟وكيف تفكر بهذا الحل ؟؟
هل هذا ماتريده؟؟الاستغناء عنى تماما كما يستغنى مدمن المخدرات عن المخدرات؟؟!!
بالرغم من أنى سأتألم وأتعذب بسبب بعدنا عن بعضنا البعض دون أى اتصال بيننا ولكن هذا أهون عليا كثيرا من أنى أفقد الاحساس بك وأتعود على بعدك حتى تأتى لحظة تصبح أنت غير مرغوب بالنسبة لى والعكس صحيح
لانه عند ابتعادنا دون أى مقدمات أو تمهيدات سيزداد اشتياقنا ومعزتنا لبعض وسنظل ننتظر يوم لقاءنا بفارغ الصبر
أما عند التدريج فى البعد فسيتعود كلا منا على بعد الأخر تدريجيا حتى نخسر بعض تماما
هل هذا ماتريده؟؟هل هذا تفكيرك؟؟
فاعتذر لى وقال لا أدرى ماذا دهانى ؟؟وكيف فكرت هذا التفكير ؟؟؟
أنا مقتنع بالفعل بكلامك ووجهة نظرك.
واتفقنا أننا لن نيئس وسوف نصر على اتفاقنا ونكمل الانفصال المؤقت
وستظل أخته هى همزة الوصل بيننا
ولكنه طلب منى أن يأتى ليرانى أخر مرة حيث أننا سنكون جديين بعد ذلك ولن نرى أو نتحدث مع بعض مرة أخرى
وبالطبع وافقت ولم أستطع الرفض
وطلب منى أيضا أن لا أخبر أخته بهذه الزيارة بالرغم من أننا اتفقنا أنها لابد أن تكون على علم بكل التطورات وبكل ما يحدث
ولكنه طلب منى أن تكون تلك الزيارة سرية
وقال لى أن هذا ليس خوفا من أخته أو ضعف منه بل انه لايريد أن تناقشه أخته وتقول له (الزيارة دى مالهاش لازمة)وكلام من هذا القبيل
وبالطبع أيضا وافقت ولم أخبر أخته
وجاء وزارنى وكانت تلك الزيارة الثالثة بيننا
وبذلك أكون قد رأيته 3 مرات بحياتى
وجاء بالفعل ورأينا بعض وجلسنا وتحدثنا مع بعض حتى جاء وقت الفراق
وأنتم يمكنكم التخيل كيف مرت تلك اللحظات علينا وكيف كانت مشاعرنا وقتها
فكل ما أستطيع ان أقوله لكم انه حين حان وقت مغادرته طلب منى الانصراف أولا
فانصرفت ومشيت بطريق مخالف لطريقه حتى لايرى وجهى وانا أمشى وذلك لكثرة دموعى التى كنت أحاول أن أكتمها
وسارعت فى خطواتى والتى كانت تشبه الجرى وأنا أضع يدى على وجهى لأخفى دموعى حتى لايراها الناس ثم توقفت لبرهة ونظرت خلفى فوجدته جالس بمكانه لم يتحرك وقد وضع وجهه بين كفيه وأخذ فى البكاء

ولن أستطيع أن أحكى لكم وأطيل عليكم ماحدث تلك اللحظة وكيف كانت حالتنا لأنى كلما أتذكرها أتالم لذلك سوف أحتفظ بتلك الذكريات لنفسى
وسافر وعدت الأيام بدون كلام بيننا
ولكن
تكرر نفس الفعل مرة أخرى واتصل بى قبل انتهاء اسبوع على الانفصال
وأجبت الاتصال ولكن بعد الحاح منه ،فقد اتصل أكثر من مرة ولم أرد عليه لعله يدرك مايفعله ويتوقف عن الاتصال ولكن لافائدة وأجبت عليه ولكن لم يبدو عليا أى مظاهر اشتياق أو لهفة مثل أول مرة
وزعمت أنى متضايقة من هذا الاتصال وقد تعمّدت هذا لكى أشعره بأنى غير موافقة على هذا الحال وأنى غير راضية على عدم جديتنا فى اتفاقنا وأننا كل مرة نقوم بنقضه ولا نستمر عليه ولكنى لم أصرح بهذا الكلام وعبّرت عنه بنبرة صوتى التى تخلو من مظاهر السرور واللهفة
ولكنى وجدته يتحدث معى بلهجة غريبة كأنه يلومنى على هذه المعاملة وعلى عدم فرحتى باتصاله وكأنه يعاتبنى كيف تضايقت من اتصاله
وقلت فى نفسى ألا يذكر اتفاقنا ؟؟!ألا يعى أن مانفعله الأن حرام؟؟
ألا يدرك أننا الأن نصر على معصية الله؟؟ألا يعى أنه باتصالاته وعدم التزامه بما اتفقنا عليه انه بذلك يزيد من تعلقى به ويصعب الامور علينا أكثر من الأول؟؟
ولكنى سرعان ماعدت لطبيعتى وبانت لهفتى فى كلامى وقال أنه لا يستطيع الاحتمال ولا يستطيع الفراق فاتفقنا أننا سنظل نتحدث على الأقل فترة الامتحانات حتى لاتؤثر نفسيتنا على أدائنا فى الامتحانات
وحتى لا نكون غير مرتاحين ونظل نفكر فى بعادنا ونتألم ونتعذب ولا نستطيع المذاكرة لذلك قررنا ألا ننفصل فترة الامتحانات ونظل نتحدث مؤقتا خلال هذه الفترة حتى تنتهى ثم نجد حلا نهائيا لتلك المشكلة


أسئلة:
1.ما رأيك فى قرارهم الأخير ..هل كانا على صواب عندما قررا الاستمرار بعلاقتهما أثناء الامتحانات؟
2. هل تظن أن هذا القرار سيهون عليهما وسيبلى كل منهما جيدا..أو بمعنى أصح هل سيكون ارتباطهما تلك الفترة دفعة ليهم للأمام والابلاء الجيد فى الامتحانات أم ان هذا سيؤثر سلبيا؟
3.ما رأيك فى تأثير الحب والارتباط..هل هو دائما يقوّى من عزيمة الشخص ويدفعه للأمام؟
4.من وجهة نظرك هل هناك حلا جذريا لتلك المشكلة ..هل يوجد حل يجب أن يقوم به أحدهما أو كلاهما للقضاء على هذه المشكلة؟

Dr.Reeetaj_ocean19
03-27-2008, 12:28 AM
الفصل الخامس

لذلك قررنا ألا ننفصل فترة الامتحانات ونظل نتحدث مؤقتا خلال هذه الفترة حتى تنتهى ثم نجد حلا نهائيا لتلك المشكلة

ولكن كان ظنى خطأ وليس فى محله حيث لم تكن نفسيتى بخير ولم أجد طعم الراحة ونحن مع بعضنا البعض ونتحدث دائما



بل انى كنت أشعر بضيق شديد عند مكالمته وأشعر بالشيطان وهو يحيط بى ويشمت بى



لم يبارك الله لنا فترة الامتحانات حيث كنت شديدة العصبية وأتحدث معه باسلوب غير لائق كأنى أكرهه ولا أريده



وبالطبع ذلك أثر على نفسيته وجعله دائما حزين ومتضايق وكنا كثيرين العراك والشد فى حواراتنا



وهو لا يعلم لم أفعل هذا ؟؟لم اتكلم معه بهذه الطريقة الغريبة؟؟



لم أعامله هذه المعاملة ؟؟!!



حتى سألنى فى مرة أتريدين الانفصال ؟؟أتشعرين بخنقة من موضوعنا؟؟!!



وبالطبع أجبته بلا ولكنى لم أحسن اسلوبى وذلك بسبب عدم رغبتى فى الاستمرار بالمعصية وتقبلها وعدم قدرتى على الابتعاد عنه وحسرتى لأنى أخفى الأمر على أهلى وأنا أريد كل شىء بالنور ولكنى لم أتحلى بالشجاعة لأخبرهم ولا أدرى ماذا سيكون رد فعلهم عند علمهم بهذا الأمر



و بقيت على هذا الاسلوب فترة طويلة حتى بدأت الامتحانات



وكنت قد ذاكرت هذه المواد قبل ذلك ولكنى تفاجأت بعدم وجود معلومة واحدة بذهنى ،هذا ليس تخيل أو توهم



لا بالفعل عندما كنت أذاكر واحفظ واصر على الحفظ وأجيده ثم أسمعه لنفسى حتى أتأكد كنت أتوقف ولا أستطيع اخراج الكلام ولا اذكر شىء منه



وظل الحال هكذا حتى كرهت المذاكرة تماما ولم يعد باستطاعتى فتح الأوراق او الكتب ،ولا حتى الامساك بها فكنت كلما أراها أقوم بالقاءها على الأرض واذا ضغطت على نفسى وامسكتها وحاولت قراءة مابها



لم تتعد الثوانى وأقوم بالقاءها



حتى دخلت والدتى ورأت حالى وكانت مذهولة متحسرة وتقول لى :



أهذه هى أنتى ؟؟أهذه هى الفتاة الممتازة المتفوقة التى كان الجميع يتحاكى بها؟؟!!أهذه هى الفتاة التى من شدة تفوقها تحولت صديقاتها الى عدواتها من غيرتهم منها وحقدهم على ذكائها؟؟!!



أهذه هى الفتاة القوية الصامدة التى لا يهدمها شىء أبدا ودائما تحارب لتصل الى هدفها؟؟!!



أهذه هى الفتاة الملتزمة المتدينة التى عندما ينظر اليها أى أحد يتحاكى بنور وجهها الذى أنعم الله عليها به؟؟!!



أهذه هى القوامة التى كانت تبكى دائما من خشية الله وتستعين به فى كل المصائب حتى أصبحت قادرة على حل كل مشاكلها ومصائبها بعون الله وايمانها وثقتها به؟؟؟!!!!!!



أين ايمانك؟؟؟اين عزيمتك؟؟؟أين اصرارك؟؟؟أين قوتك؟؟؟أين ذكائك وتفوقك؟؟؟؟!!



ماذا يحدث لكى؟؟؟!!أنتى متغيرة منذ فترة ولا أعلم السبب؟؟؟ما الذى حدث لكى؟؟؟!!



ماسبب حالتك هذه؟؟؟!!



فسمعت الكلام الذى كانت تقوله أمى وتردده لى وكنت أيضا أردده لنفسى وأسأل نفسى هذه التساؤلات ولكنها لاتعرف الاجابة ولكنى أنا أعرف ولا أستطيع الحكى معها



فوقعت فى الأرض منهارة وأصابتنى هستريا بكاء ورميت وقطعت الورق وكنت أتصرف بهستيرية وجنون وكلامى غير واضح من شدة البكاء والنحيب وجاءت أمى وحضنتنى وهى مذهولة أشد الذهول وكانت تبكى معى وتذكر الله وتقرا عليا القرءان وقالت لى أن الامتحانات ليست مهمة والمهم هو صحتى ونفسيتى ولن تخسرنى وتخسر سعادتى لمجرد اداء الامتحانات وأخذت تهون عليا وأنا فى حضنها حتى هدأت وتوقفت عن البكاء ولكنى ظللت أنتحب وأهمهم بكلام غير مفهوم حتى غالبنى النعاس فتركتنى أنام وغطتنى وذهبت وهى حائرة تائهة لا تدرى ماالذى يحدث لابنتها !!!!



ومرت الأيام واستمريت على هذا الحال وكنت أنهار وتصيبنى هستيريا البكاء من حين الى أخر وأهلى لايدرون مايفعلون بى ولكنهم أجزموا بأن هذا حسد من الناس ولذلك هدئوا من روعى وقالوا لى أن هذه السنة ليست مهمة حتى لو ضاعت وقمت باعادتها مرة اخرى وبالفعل فقد كان لذلك أثر ايجابى عليا



لأنى كنت دائما أحمل هم تعب أهلى معى والمصاريف التى يشقون لصرفها عليا وأن من الممكن ان تذهب تلك المصاريف هباء بسبب اعادتى للسنة



هذا ماكنت أفكر به وكان والدى ووالدتى يقولون لى دائما بأن المهم هو مستقبلى وليس المصاريف وأنه يجب عليا دائما التفكير فى مستقبلى وكيانى ووضعى فيما بعد واذا يجب أن أحزن عند اعادتى للسنة فيجب أن أحزن لأن هناك سنة دراسية مرت من عمرى وليس على المصاريف التى صرفت



هذا رأيهم ونظرتهم وأنا لا أنكر أنهم على حق ولكى لم اعد افكر فى دراستى ومستقبلى بل ان مشكلتى طغت على التفكير فى اى شىء أخر



ولم يعد يهمنى اعادتى لسنة او اثنان أو أكثر بل أصبح همى ان أنجح فقط فى الكلية وحتى ان لم ان أنجح فهذا لايهم بعد أن كان طموحى ان أحضر الماجيستير والدكتوراه وأن أدرس بالجامعة وأعلم أجيال ويكون لى دور فى الحياة



كل هذا لم يعد يهمنى بل لم يعد يهمنى شىء واستمر الحال على هذا المنوال حتى أخفقت فى بعض المواد ولم أنجح بها



كما امتنعت عن دخول بعض المواد مما أدى الى تعريضى لخطر اعادة السنة




وأصبت بحالة أشعر فيها بأن رأسى بها ثقوب والدم يخرج من كل ثقب منها



أصبحت أريد أن أهرب من الحياة فكنت أنام دائما لأهرب من التفكير بأى شىء



كنت أريد الدخول بغيبوبة حتى لا أشعر بشىء مما حولى



فأنا لاأريد الموت لأنى أخاف عقاب الله ولا يوجد لدى مافعلته لله لأقابله به ولا أريد الحياة لأنى أشعر فى كل لحظة أعيشها بضيق شديد وتعب وألم



فكنت أحيانا أجن وأقول لأمى اعطينى حقنة تدخلنى بغيبوبة



لا اريد الاحساس بأى شىء



وكانت تبكى عندما ترانى بتلك الحالة وتسالنى عما بى ولكن لم يكن عندى أى رغبة فى الحديث وذلك لأنى تعودت ألا أفضى لأحد وخصوصا أهلى



فقد تكون بينى وبينهم حاجز،حيث أن أمى كثيرة العراك وخصوصا معى



أنا أحبها وألتمس لها المبررات ولكنها لا تجيد كيفية النقاش وعندما تجدنى حزينة أو متضايقة من شىء ما



تسألنى بعنف عن حزنى وتنهرنى وتقول لى ماذا يدايقك ؟ماالذى يشغلك؟..........كأن عيبا أن أحزن ..........كأن لايحق لى أن أتضايق



كأننى ليس من حقى أن أغضب أو أتضايق طالما أنى أأكل وأشرب وألبس وتتوافر لدى جميع الرفاهيات .............فتسألنى بطريقة بها عتاب على حزنى ...........وتصرخ فى وجهى عندما ترانى حزينة



كأنها تقول لى أنى أنا ليس لى الحق أن أحزن وأتضايق وأنا خالية من المسئوليات .............بل هى وأبى لهما الحق فى ذلك نظرا لظروف الحياة



هل هذا اسلوب نقاش وفتح حوار بين أم وابنتها؟؟؟؟؟؟؟؟؟



هل اذا تحدثت معى بهذا الاسلوب سأستطيع أن أفتح لها قلبى وأحكى لها عمابى؟؟؟؟؟؟؟؟



كما أنها لاتنادينى أو تتحدث الى الا اذا كان هناك عمل بالمنزل تريد منى تأديته أم غير ذلك فهى ليست بحاجة لى



فأصبحت لا أشعر بأمومتها لى



أما والدى ............وما أدراكم من والدى؟؟؟!!!!



فعندما يرانى حزينة يسخر منى ويستهزأ بى ويتحدث معى ويسألنى باسلوب به تهكم واستهتار



ولا أنسى عندما بكيت مرة أمامه ونظر لى باستحقار واستهزاء كأنه يقول لى كفاكى تمثيل ونواح ...........فهو لا يعترف بأن من حقى أن أحزن وانى اذا حزنت أو بكيت لشىء فان هذا تمثيل



يعتبرون أن أبنائهم ليس لديهم أى مشاكل تجعلهم يتضايقون ويحزنون



وكفى أننا نحملهم أعبائنا.........أنحملهم أيضا أحزاننا؟؟؟؟؟؟؟؟



لذلك كنت يائسة أن يشعر بى أحد بالمنزل ويأبى لحالى



كما أنى عندما كنت أقص عليهم قصة ارتباط بين شاب وفتاة وأحكى لهم عما يجرى



كان والدى يشيح بنظره فى الجهة الأخرى مبديا عدم اهتمام ونفوره مما أحكيه



أما والدتى فكانت تسىء دائما لما يحدث وبالتالى لم أستطع أن أحكى لها عما وقعت به



لذلك وصلت لتلك الحالة التى أصابتنى ............فأنا أريد أن أحكى لأحد لكى يساعدنى ويقف بجانبى ولا أجد من بيده الحل



وعندما ألجأ لأصحابى أجدهم يائسون عن اعطائى المساعدة بل انهم بحاجة ايضا للمساعدة



فظللت أكتم عذابى ومعاناتى وكان بداخلى صرااااااااااع بين حبى وتمسكى به وبين رغبتى فى الابتعاد عن الحرام



وليس عندى أى حل لفك هذا الصراع وأقرب الناس لى (أهلى)مشغولين بالمصاريف وتوفير الاشياء المادية لنا



حتى أصبحت عاجزة عن اللجوء لهم والشكوى لهم عندما أتيحت لى الفرصة



حيث أنهم عندما رأونى أنى وصلت الى هذه المرحلة من التعب النفسى والجلوس دائما وحدى والنوم كثيرا والبكاء بهستريا وعدم القدرة على المذاكرة



بداوا يحسنون علاقتى بهم ويعاملونى برفق ويسألونى بهدوء عن حالى



ولكن بعد فوات الأوان



بعد أن وقعت بالمشكلة وبعد أن أصبحت غير قادرة بالفعل على الحكى معهم



حتى جاءت أمى وجلست معى و حاولت أن تقيم بينى وبينها صداقة وجلست تمزح معى وتحاول ان تفتح معى الموضوع فهى كانت تشعر بوجود شخص بحياتى



وحاولت ان تتكلم معى عن اشياء لها علاقة بهذه المواضيع وتلمح لى بها حتى تشجعنى على الحديث معها بصراحة



ولكنى لم اكن سعيدة .......فقد تعودت على الكتمان ومن كثرة العراكات بينى وبينى أصبحت لا أستريح فى الحديث معها كما أنى تعجبت من مجيئها الأن للحكى معى



وأعلم انها ستأخذ ماتريده ثم تذهب وتتركنى بعد أن تعلم ماكان يشغلنى ....فهى دائما سواء هى أو أبى لا يتكلمون معى أبدا ولكنهما عندما يريدون شيئا منى أو يريدون الاستفسار منى على شىء ينادونى ويتحدثون معى وأفرح بذلك ثم أفاجأ بتركهم لى بعد ذلك وعدم تكرار الحديث مرة أخرى



فعلمت أن ماتفعله الأن مثل كل مرة .....فعاتبتها على كل مافعلته



وذكرتها باهمالها لى وتفضيل اخوتى عليا ومعاملتها لهم برفق وحنان اكثر منى وقولت لها أتفعلين معى كل ذلك وتريدين منى بعد ذلك مصادقتك والحكى معكى .....أماه أنا أستطيع المصادقة ....لكنك لن تستطيعى وسوف تتركينى ككل مرة وأدرت وجهى الجهة الأخرى وذهبت هى



أما أنا فذهبت للنوم كعادتى لأتخلص من الحزن مؤقتا



ثم فوجئت بعد كام ساعة بأن أبى يوقظنى ويقول لى



طالما أنكى لا تريدين الافضاء لنا فلابد من مساعدتك بطريقة أخرى وأخذنى لطبيب نفسى حتى أحكى مابى وتحل المشكلة

انتهى الفصل الخامس لكنى مش هحط أسئلة لان شكلها مش عاجبكوا ..وان شاء الله قريبا الفصل السادس

Dr.Reeetaj_ocean19
03-30-2008, 11:17 PM
الفصل السادس

وبالفعل ذهبت معه لأنى كنت أريد التحدث مع أحد



ودخلت للطبيب وفوجئت بأن هذا الطبيب صديق مقرب لوالدى



وهذا أحزننى لأنى بذلك لن أستطيع مصارحته بعلاقتى حتى لايعرف اسرارى ويسبب ذلك احراج لأبى



فلم أتحدث بحقيقة المشكلة ولكنى ذكرت بعضا منها كمعاملة امى وابى واشياء من هذا القبيل فمعرفته بتقصير ابى وامى شيئا بسيطا يفعله كثير من الأباء نتيجة مشاغلهم وهذا أهون من أن يعرف شىء عن علاقة ابنة صديقه وأنا لا أريد أن أسبب لأبى الاحراج



فكتمت الحقيقة الاساسية ولكنه شعر بوجود علاقة عاطفية وسألنى ولكنى أجبته بالنفى ولكن يبدو عليا معالم الكذب ولم اتحدث بعد ذلك ....فلم يضغط عليا وكتب لى أدوية ومهدئات ونادى أبى وطلب منى الانصراف وانتظار أبى بالسيارة



وغاب أبى فترة من الوقت عنده ثم خرج لى وركب السيارة وأخذ ينزهنى ويفتح معى مواضيع وخصوصا مواضيع خاصة بالعلاقات بين الشاب والفتاة وكيف يمكن أن نوجهها بطريقة صحيحة وأن المعظم يمر بتلك العلاقات ولكن المهم كيف يوجهها وانه أيضا قد مر بذلك فى مثل سنى



فتعجبت من اصراره على التحدث معى بهذا الموضوع فأنا لم أصرح له بشىء من هذا القبيل ولم أصرح للطبيب أيضا



فلماذا يفتح هذا الموضوع ؟؟؟!!!وما أثار دهشتى أيضا هو أنه فتح معى مثل هذه المواضيع بعد أن كان يشيح بنظره عندما أحكى له عنها



وطلب منى أكثر من مرة أن نتوقف ونجلس بمكان هادىء لأحكى له عمّا بى ولكنى رفضت فكنت فى هذه اللحظة أريد أن تنشق الأرض وتبتلعنى



فأنا لم أتعود أن أجلس وأحكى معه ....كما أنى تذكرت كل فعل قاسى قام به معى وهذا أعجزنى عن القدرة على التحدث معه



وأخذ يلف بى كثيرا بالسيارة ويشير لى على أماكن جميلة نجلس بها ولكنى كنت لا أتكلم حتى بل كنت أهز رأسى لأبين له ردى فكنت أكتم عاصفة رهيبة من البكاء واذا فتحت فمى فقط لمجرد أخذ نفسى كنت سأطلق العنان لتلك العاصفة



فظللت صامتة وأنا أتعذب أشد عذاب وهو شعر بى وقال لى أنه يوعدنى بأن معاملته ستتغير هو وأمى وأن أنسى كل مافات ونبدأ من جديد وأكد لى أنه سيتغير تماما واذا أردت فى أى لحظة أن اتكلم فسيكون موجود ليسمعنى وقد أشعرنى ذلك فى لحظة ببعض الحنان والدفء وأعطانى أملا بسيطا فى وجود حوار بينى وبينهما أخيرا وأخبرنى بأن أمى بكت فى الصباح بعد محادثتها معى ومحاولتها لمصادقتى



وقولت له أنى السبب وأنى اتألم أكثر منها



المهم عدت الى بيتى وكانت أمى منتظرانى ولكنها لا تجد طريقة لفتح الحوار معى ومعرفة ماجرى عند الطبيب كما أنى كنت بحالة لاتسمح بالحديث مع أى أحد



فنمت كالعادة ثم استيقظت بعد فترة من الوقت ووجدت أمى تحدثنى مرة أخرى وتفتح معى حوارا ولكنه ليس عن العلاقات والارتباط بل عن عدم درايتها وعدم خبرتها بالحياة مما يؤدى فى بعض الأحيان الى ارتكابها أخطاء لا تدركها



وعلمت من ذلك ان أبى قد تحدث معها وهى تحاول ان تلمح لى بهذا الكلام كنوع من الاعتذار



ثم أخذ الحوار يتطور بينى وبين أمى وكل حين وأخر نتقرب الى بعضنا البعض



حتى وجدتها هى وأبى يتهامسان كأنهما لا يريدانى أن أسمع فذهبت من المكان حتى لا أضايقهما وبعد قليل وجدت أمى تأتى الى غرفتى وتقولى لى .....



أنا أعلم مايحدث لكى وماتشعرين به .....أنتى تحبين شخصا وتتألمين لأن علاقتكما فى السر وتريدين أن تكون بالنور



فتعجبت من علمها وادراكها بما بى



وقلت لها أنتى على حق وكيف علمتى بذلك؟؟؟!!فقالت لى قلب الأم



وبدأت أحكى لهاعن الحكاية من بدايتها حتى هذه اللحظة التى كنت أحدثها بها



فكان رد فعلها أنها قالت لى .....كان من الممكن أن لا تتألمى وتسير حياتك بشكل طبيعى فى وجود تلك العلاقة ولكن طالما حدث لكى كل ذلك وتعذبتى وتألمتى لاحساسك بالذنب فهذا يعنى (انى عرفت أربى)



فكلنا نقع بأخطاء ولكن المهم من يدركها ويندم عليها



ثم قالت لى عندى استعداد أن أفاتح والدك بالموضوع ويقابل هذا الشاب



ففرحت كثيرا .....ولكنها قالت لى مازال أمامكى اختبارين بالكلية

ذاكرى جيدا وتغلبى عليهما وسوف أفاتحه ان شاء الله بعد الامتحانات وأقنعه




ففرحت كثيرا وقولت لها سأخبر فلان بأنك علمتى بالأمر وأرى رد فعله واذا كان سيفرح أم لأ



واتصلت به وكانت أمى بجانبى لترى أيضا رد الفعل ولكنها لم تتحدث معه



ففرح جدا بمفاتحتى لأمى وقال لى أن ما حدث هو الأفضل ....فالأفضل أنى فاتحت أمى بنفسى بدلا من ان توقع بى وأنا أتحدث معه فى الهاتف او شىء من هذا القبيل حتى لا يسبب لى الاحراج



وقال لى أخيرا ستصبح علاقتنا جدية وأقابل والدك



وكنت فى ذلك اليوم فى قمة السعادة فقد أزلت معظم الهم من على عاتقى ولكن يبقى الهم الأكبر وهو مفاتحة والدى ورد فعله على هذا الموضوع



ولكن كان عندى أمل كبير بأن والدى سيعطيه الفرصة خصوصا بعد وعده لى بأنه سيتغير هو وأمى



فلذلك فتحت نفسى للمذاكرة و بدأت اذاكر بجدية وتحسنت أحوالى ونفسيتى



وبدأت أمى تتابعنى وتتابع أخبارى وأخباره حتى اتصل بى( فلان) فى يوم وقال لى اريد أن أتحدث مع والدتك وأسمع صوتها .....هل سأظل أسمع عنها فقط دون سماعها هى؟؟؟



ولا أستطيع أن أصف لكم فرحتى عندما سمعته يقول لى أنا أريد أنا اكلم والدتك



حقيقى حقيقى حقيقى .....لا يوجد أحسن من النور والحلال



وناديت على أمى وأنا فى قمة خجلى وفرحتى وأعطيتها الهاتف وقلت لها (فلان)



وكلمته أمى ورحبت به وعاملته برفق وحنان وترحيب لدرجة انه كان يضحك جدا ...لا أعلم من خجله أم من ماذا؟؟؟



وأنهت المكالمة معه ثم كلمته أنا



وتحدثنا سويا لفترة ثم أنهينا المكالمة



وظللنا هكذا عدة أيام حتى




تنتهى امتحاناتى وكنت أحكى لأمى على كل شىء لتنصحنى وعندما كنت أخطأ أو اعاركه ويكون لديه الحق ...كانت تقف بصفه وتنبهنى ألا أفعل ذلك مرة أخرى



ومرت عدة أيام وانتهت امتحاناتى وأصبح الوقت مناسبا لمفاتحة أبى




وكان هو دائما يذكرنى بمفاتحة أبى وأنه يريد أن يأتى سريعا ليقابله أما أنا فكنت أؤجل الحديث مع أبى واقول لأمى لا تتحدثى معه الأن .....وذلك لأنى كنت أخاف مماسيحدث وظللت هكذا عدة أيام بعد الانتهاء من امتحاناتى ولم أفاتح أبى حتى استجمعت شجاعتى فى ليلة وقلت أنى سأفاتحه بنفسى غدا فى الصباح ونمت

Golden Heart
03-31-2008, 03:39 AM
هههههههه
لعلمك انا من اشد المعجبين بالقصة
ومستني اشوف النهاية
وبعدين الاسئلة كانت حلوة
كانت بتبين شخصية من يرد
مش عارف مش عايزة تسالي ليه
شكلك انت اللي زهقتي منا
مش احنا

Malak Rohy
03-31-2008, 04:31 AM
آسفة جداااااااااااااا
يا ريتاج إنى مجاوبتش على الأجزاء إللى فاتت
بس بجد القصة حلوة
جداااااااا
وعايزة أعرف النهايه
عشان فلانة وفلان دول
تعبولى نفسيتى
أووووووووووى

dr.lemoo
03-31-2008, 12:25 PM
على فكره انا قريت كل الفصول بس متاخر شويه

فمكنشينفع ارد على الاسئله والفصل اللى بعده نزل

بس بجد بجد انا عجبااااااااااااانى جدا

ومستنيه البقيه

Dr.Reeetaj_ocean19
03-31-2008, 03:04 PM
هههههههه



لعلمك انا من اشد المعجبين بالقصة
ومستني اشوف النهاية
وبعدين الاسئلة كانت حلوة
كانت بتبين شخصية من يرد
مش عارف مش عايزة تسالي ليه
شكلك انت اللي زهقتي منا
مش احنا



لا والله انا مازهقت ولا حاجة بس كل الموضوع انى حسيت انى بقيت بغتت بالأسئلة ..ولو فاكرين انا قولت كدة فى بداية الموضوع ان الأسئلة دى احنا اكتر حاجة زهقانين منها






على فكره انا قريت كل الفصول بس متاخر شويه

فمكنشينفع ارد على الاسئله والفصل اللى بعده نزل

بس بجد بجد انا عجبااااااااااااانى جدا

ومستنيه البقيه


متشكرة يا ليمو على مشاركتك..وياستى ولا يهمك متأخرة ولا مش متأخرة المهم انها تعجبك وتستفيدى منها..وعلى فكرة انا أعرفك فعلا فى الكلية وانتى من الشخصيات اللى بعزها




آسفة جداااااااااااااا
يا ريتاج إنى مجاوبتش على الأجزاء إللى فاتت
بس بجد القصة حلوة
جداااااااا
وعايزة أعرف النهايه
عشان فلانة وفلان دول
تعبولى نفسيتى
أووووووووووى


ايه يا ملك بتتأسفى على ايه...معقول برده...انتى سواء شاركتى ولا ماشاركتيش ..دخولك بس الموضوع بيسعدنى...شوفتى الكلمتين الحلوين دول ..يلا بس عشان تعرفى مابحرمكيش من حاجة

على فكرة ياجماعة انا بس حسيت انى أول لما نشرت القصة وكانت مليانة فى الأول حكايات عاطفية وهيصة..كان الكل متجاوب...ولما بقيت أدخل فى جوانب تانية ليها تأثير كبير فى القصة وبنمر بيها فى حياتنا حسيت ان مفيش اهتمام..ومن الحاجات دى لما اتكلمنا فى فصل من الفصول عن نظرة المجتمع للبنت والتفرقة والكلام ده...حسيت ان مفيش اقبال وناس جات تانى يوم تقوللى بس مفيش جديد فى القصة...فعلا لانى مش ناشرة قصة عاطفية وبس..أنا كنت عايزة اتكلم فى كذا حاجة منتشرة فى مجتمعنا عن طريق القصة دى...ولما برده اتكلمنا عن الحياة الأسرية وعلاقة البنت بأهلها...حسيت برده ان ده مش مهم عند كتير من الناس...مع ان فى نظرى ان البيت والحياة الأسرية هما السبب فى اللى حصل للبنت دى وسبب للى هيحصل لبنات كتير..لكن بصراحة انا لقيت من بعض أعضاء المنتدى مش كلهم طبعا..ان الاهتمام كان بس بعلاقة البنت بالولد واللى حصل ما بينهم مش اكتر

Dr.Reeetaj_ocean19
04-02-2008, 11:50 PM
الفصل السابع


ولم أفاتح أبى حتى استجمعت شجاعتى فى ليلة وقلت أنى سأفاتحه بنفسى غدا فى الصباح ونمت


ثم استيقظت وتكلمت مع أمى وقلت لها أنا من سيفاتح أبى ....فقد قال لى أبى أنه سيكون موجود فى أى وقت أرغب فيه بمحادثته



فسأتصل به فى العمل وأطلب مقابلته بالخارج وأفاتحه



فوافقت أمى وشجعتنى ....وبالفعل اتصلت بوالدى وأخبرته بأنى أريد أن أتحدث معه فقال لى اذن سأمر عليكى وأخذك ونجلس بمكان هادىء لنتحدث



وبعد وقت قليل اتصل بى وقال لى جهزى نفسك سأمر عليكى الأن



فارتديت ملابسى وأرسلت رسالة لفلان أخبره فيها أنى سأفاتح أبى بنفسى وطلبت منه أن يدعو لى وأغلقت الهاتف حتى لا يتصل بى بعد الرسالة ويزيد من قلقى



ونزلت مع أبى وجلسنا بمكان هادىء وبعد أن طلبنا المشروبات



قال لى اذن ما الذى تريدين أن تخبرينى به؟؟؟؟



فقولت له هناك من يريد أن يتقدم لى



وبدأت أسرد له القصة من بدايتها لنهايتها وشرحت له كل ظروفه ودراسته وبيته وعائلته



وبعد ان انتهيت قال لى أبى ....أهذا هو رقم هاتفه؟؟؟وأخرج أبى الموبايل من جيبه وأرانى رقم هاتف فلان مسجل عنده



فأصابنى الذهول...وقلت له كيف حصلت عليه؟؟؟! فقال لى عندما كنتى تتحدثين معه ذات مرة من المنزل ورفعت السماعة فجأة ...شعرت بارتباكك فنزلت وأتيت بالنمرة كما أنى أتيت بعدد كروت الشحن التى صرفتيها واستهلكتيها كلها عليه



فذهلت مرة أخرى وقلت كيف فعلت كل هذا ؟؟!!فقال لى أتيت بها من مباحث التليفونات....وأستطيع أيضا أن أأتى لكى بكل شىء عنه....كم غرفة ببيته .....ومن هم أصحابه......وماذا يأكل أيضا اذا أردتى



أنتى تعلمين نفوذى فى كل مكان وتعلمين ما أستطيع أن افعله ولكنى لم أفعل أى شىء وأردت أن تعترفى بنفسك ثم قال لى



شأعطيه الفرصة وسأقابله وأرى مارأيى



وتعامل معى برفق وحدد لى معاد ليس مشغول به وقال لى أخبريه بأنى لست مشغولا فى هذا اليوم



وعدت الى بيتى وأنا فى قمة سعادتى



وفتحت هاتفى وكلمته وأخبرته بما حدث وقلت له الميعاد الذى سيقابل به أبى



وظللت أنا وهو عدة ايام نتكلم مع بعضنا ونحن فى قمة السعادة



فعلاقتنا علم بها أهلى وأصبحت فى النور ...وأخيرا بعد ان كنت أقابله بدون علمهم سيأتى بنفسه الى بيت والدى ....



ولكنه كان قلقا جدا من أبى وهذا بالطبع حقه



فانا لم أشعر بالرهبة مثله ....فأنا قد قمت بدورى وفاتحت أبى والأن حان دوره هو ليقابله وجها لوجه



وجاء المعاد المنتظر وكنا قد وضبنا البيت أنا وأمى ووضبنا الفطور والغداء ليكون كل شىء مرتب فى استقباله



وجاء بالفعل ورحبنا به وجلس مع أبى ثم أتيت وسلمت عليه وكنت فى قمة خجلى ثم قدمنا لهما الفطور وفطرا



وجاء وقت الحديث الجاد وكنت أنا بغرفتى وأخرج بين حين وأخر لأسترق السمع وأعرف مايدور بينهما



والحمد لله الأمور هادئة



وبعد أن جلسا وتكلما ....نادى أبى عليا وجلسنا نحن الاثنين أمامه وقال والدى لن أحاسبكما على مافات فقد انتهى وأنتما تعلمتا الخطأ ولكن لنتفق على المستقبل



سأسمح لك برؤيتها ولكن هنا فى بيتى وليس بمكان أخر وسأحاسبك انت اذا شجعتها على مقابلتك بالخارج



وبالنسبة للهاتف فتكلما كما تشاءا ولكن بحدود حتى لاتكونا مسرفين وبالطبع أنا أثق بابنتى وبطريقة حوارها



ولديكما النت تستطيعان أن تتحدثا فيه



وأهم شىء دراستكما .....فكلا منكما يجب أن يجعل الطرف الأخر حافز له للنجاح



واذا أخفقت أنت أو هى فى أى مادة سأرفض ارتباطكما



لابد أن تنجحا وتحافظا على مستقبلكما



أنا لم أوافق عليك ولم أرفضك أيضا ولكنى سأظل أستكشفك لفترة من الوقت حتى أتطمئن



وسأعطى لك الفرصة لتراها ولكن أمام عينى فى النور



وعندما أسافر الى ......(محافظة بالقرب من محافظ فلان للتصييف)فسأخبرك لتأتى وتراها ونتكلم معك



أرأيت كم أنا أعطيك الفرصة ولم أقفل الباب بوجهك.......ولكن اذا تم اخفاق ابنتى فى أى شىء متعلق بدراستها .....فاعتبر أنك مرفوض



كما أنه سأله عن عائلته ولما لم يخبرهم بعلاقته به



فقال له أن أخوه الأكبر يبحثون له عن عروسة وأن والدته مشغولة به وتحمل الحمل كله حيث أن والده متوفى



فقال له أبى أعانها الله .....اذن متى ستفاتحها ؟؟؟



فقال له بأجازة الصيف حتى تكون فاقت من موضوع أخى حيث أنه سيرتبط فى هذا الصيف



فقال له اذن هذه فرصة لنتعرف عليك أكثر قبل أن تتقدم رسمى



ثم ضحكنا بعد ذلك وتحاورنا وتمازحنا



وكان الاتفاق النهائى بأنه يستطيع رؤيتى ومكالمتى بعلم أبى حتى يفاتح أهله ويتقدم رسمى



ثم جاءت والدتى وجلسنا كلنا نتحدث ونتكلم وجاء أخوتى وتعرفا عليه وجلسنا كلنا سويا كأسرة واحدة



وجاء وقت الغداء وتركناه هو وأبى ليتناولاه وذهبت أنا وأمى واخوتى لنتناوله فى مكان أخر



وجاء وقت رحيله ونزل أبى ليوصله للموقف



وسافر وفات اليوم....وكان أفضل يوم مر عليا



ومرت أجمل أيام عليا أنا وهو بعد ذلك



حيث أصبحت أتكلم معه بمنتهى الشجاعة وعندما يسألنى أحد مع من تتحدثين أقول لهم فلان بمنتهى الصراحة وأصبحت أتحدث معه كما أشاء على النت والكل يعلم ذلك



راحة مابعدها راحة....سعادة مابعدها سعادة



واثناء هذه الفترة ....كنت أتعارك معه أيضا ولكن عراكات ومناقشات غريبة تجعلنى أشك بتفكيره ودماغه فمثلا:



فى الفترة التى كانت بها علاقتنا سرية قبل علم أهلى كنت أحادث شبابا على الشات ولكنهم بالفعل محترمين ولم أكن أعلم حينها أن هذا حرام وقد كان ذلك قبل معرفة أن علاقتى به حرام أيضا لذلك كنت أتكلم عادى وكنت أظن أنه أيضا يفعل ذلك ولم أسأله أو أعترض



ولكنه عندما علم فى ذات يوم بذلك طلب منى ألا أحادثهم أبدا وألا أتكلم مع أحدا غيره



فسألته لماذا؟؟ ألا تتحدث أيضا مع بنات؟؟ فأقسم أنه لايحادث بنت غيرى وأنه لايوجد أصلا بنات على ايميله غيرى وفى النهاية أعطانى حرية التصرف



ولكنى وافقت على طلبه وراعيت مشاعره



ثم علمت بعد ذلك بأن هذا حرام فكان طبيعيا أننى لا أكلم شباب بل أنى كنت أعانى من أنى أتحدث معه كما أخبرتكم من قبل



ونعود الى الفترة التى أحدثكم عنها الأن وهو علم أهلى أخيرا وتحدثه معه بحرية دون خوف



فقال لى فى يوم من الأيام....أنه يريد أن يعترف لى بشىء



فقلت له .....ماذا تريد أن تخبرنى ؟؟؟



فقال لى أنه كان يتكلم مع فتاة اثناء فترة فراقنا وتعذبنا بقطع العلاقة



فسكت لبرهة ثم قولت له...





بصراحة انا ماكنتش ناوية أسأل وأغتت زى ما قولتلكوا قبل كدة..بس فيه سؤال محيرنى انا شخصيا




هل تصرف والدها معاه ومقابلته له وسماحه بانه يشوفها ويكلمها ..تصرف صحيح؟؟



أنا بسأل السؤال ده عشان لاقيت قبل كدة ردود مختلف عليه..فكنت عايزة أعرف الرأى الغالب ايه

Malak Rohy
04-03-2008, 02:49 AM
:oالسلام عليكم يا ريتاج:o

:thnk:جيت أرد على سؤالك:thnk:

:hey:أنا رأيي إن ما فعله الأب كما يقولون عين العقل
لأن كان من الممكن أن تتحدث معه أو تقابله بدون علمه
كما أنه علم أن هذا الموضوع أثر على دراستها وحالتها النفسية
فأراد أن يريحها من عقدة الإحساس بالذنب التى تسببت لها فى الكثير من المشكلات.....

:hey:وكمان أن أعتقد إن الأب ده عنده بعد نظر....
لأنه من خبرته في الحياة ومعرفته لتفكير بنته
بيتهيئلى حس إن بنته حتحس بعد كده بإن الشاب ده
غير مناسب ليها والدليل على كده إنه سمح لهم
بالحديث على التليفون والنت ورؤيه بعض أثناء المصيف
وذلك حتى تحتك به وتراه على طبيعته من الممكن أن تغير رأيها بنفسها دون الضغط عليها........


ده رأيي المتواضع...معلش طولت عليكى

:wiink:مستنيه الجزء الجاى بفارغ الصبر:wiink:

Dr.Reeetaj_ocean19
04-06-2008, 11:09 PM
الفصل الثامن

فقال لى فى يوم من الأيام....أنه يريد أن يعترف لى بشىء



فقلت له .....ماذا تريد أن تخبرنى ؟؟؟



فقال لى أنه كان يتكلم مع فتاة اثناء فترة فراقنا وتعذبنا بقطع العلاقة



فقلت له لماذا؟؟؟وكيف تعرفت عليها أصلا؟؟؟



فقال لى أنه كان يريد أن يحكى همه لأحد فقد كان يحكى لها عنى وعن عذابنا وأنه تعرف عليها عن طريق أنها كانت تبعث له رسايل اوف لاين اسلامية



ومرة فى مرة تحدثا مع بعضهما وروى لها حكايتنا



ومن هنا استشاطت النار فى قلبى وتعصبت عليه



وقلت له أنه كداب وأنه منافق وضحك عليا عندما قال لى أنه لايكلم أحدا غيرى



وحاولت أن أشرح له وجهة نظرى واشرح له خطأه الذى للأسف لايدركه



فسار على المثل الذى يقول(خدوهم بالصوت ليغلبوكوا)



وأخذ يعيد ويزيد فى كلمة كداب وكيف اقولها له وهل الحق عليه أنه اعترف لى ....كان يمكن أن يخبىء عنى هذا



كما أنه مسحها من الايميل ....فسألته متى ؟؟؟....قال لى :اليوم من قليل



فاشتعلت نارا ايضا



وأخذنا أنا وهو فى العراك ولم نستطع الحفاظ على هدوئنا ولم يستطع كلا منا شرح وجهة نظره



فأقفلت معه ذلك اليوم وأنا مغتاظة



وجاء اليوم التالى وبعثت له ايميل...أشرح له وجهة نظرى



واخبرته فيه



بأن سبب زعلى أنه نقض الاتفاق الذى بيننا وتكلم مع فتاة غيرى بالرغم من أنه هو من طلب منى عدم التحدث مع غيره وغضب بسبب تحدثى مع غيره



وأنه تحدث معها بحجة أنه يريد من يحكى له فى الفترة التى كان يعانى فيها بالرغم من علم اخته وصديقه المقرب بالحكاية وانه يستطيع ان يحكى لهما كما يشاء ....ومابالك أنا فلا أجد من أحكى له وكنت أعانى من انى لا استطيع أن أحكى لأهلى ولم اتوجه لاحد غريب أحكى له كما فعل




أنه حكى لفتاة لا يعرفها اصلا على شىء خاص جدا بنا وفى النهاية يقول لى بمنتهى الثقة انه كان يحدثها عنى......( طب ماهو دى المصيبة)




أخذ يتكلم معها فى الفترة التى علمنا فيها بأن المحادثات على النت بين أى شاب وفتاة حرام.....وأن هذا اساسا هو مشكلتنا وأننا نشعر بالذنب ونتألم لأننا نتكلم مع بعضنا بالرغم من أن هذا حرام



وبعد كل ذلك يذهب ليحدث فتاة ايضا ويفعل معها الحرام الذى نعانى نحن منه.......أيقوم بنفس المشكلة ونفس الذنب الذى يحكى لها عنه ويعانى منه؟؟!!



ترك كل الشباب الذين يعرفهم وذهب ليحدث فتاة غريبة بحجة انه يريد أن يتكلم....أليس هذا حرام أيضا ....اذن طالما أنه حرام ...من الأولى أن يتحدث معها ويفضى لها غيرى؟؟؟؟ومن ستشعر به وبمعاناته غيرى؟؟؟؟أم أنه حرام أن يتحدث مع الفتاة التى يحبها وغرضه منها شريف؟؟؟وحلال أن يتحدث مع فتاة لا تمت له بأى صلة؟؟؟



واذا كانت حجته فى ذلك أنه يحتاج الى من يفضى له بالرغم من وجود أخته وصديقه.....وبعد كل ذلك ذهب ليحدث فتاة على النت وترك الشباب كلهم .....اذن هل هذا معناه أنى يحق لى أن أترك جميع البنات وأتكلم مع شاب لا أعرفه وأحكى له عن علاقتى الخاصة .....ألست أحتاج أيضا الى من أتحدث معه؟؟؟خصوصا انه لايوجد من أحكى معه كما لدى هو اخته وصديقه وعدم وجود أحد يشاركنى حزنى أدى الى مرورى بأزمة نفسية واخفاق فى الدراسة....ورغم ذلك تحملت....هل اذا ذهبت لشاب على النت وافضيت له هل سيسامحنى ولن يغضب منى اشد الغضب؟؟؟؟!!!



ثم قولت له .....ولم تمسحها وتلغيها من ايميلك الا فى اللحظة التى كنا نتحدث بها فقط.....وظلت موجودة عندك منذ أن كنا نتعذب ونتالم ونعانى من عدم قدرتنا على الفراق حتى هذه اللحظة بعد أن علم اهلى وقابلت والدى



ماذا كنت تنتظر لكى تلغيها؟؟؟؟هل كنت تنتظر مشكلة أخرى لكى تذهب وتفضى لها؟؟؟أأصبحت هى أفضل منى وتحكى لها أكثر منى؟؟



ثم قولت له ....بأن اسلوبه فى الحوار اسلوب غير سليم وأنه من المفروض أننا عندما نخطا ونواجه مشكلة لا نتلكك للأخر على أى غلطة حتى ندارى خطانا بها



وهو فعل ذلك ....فقد ترك مافعله وأخذ يحاسبنى على كلمة كداب ليتخلص من موقفه



وانه كان الأولى أن نتناقش أولا بخطأه ثم يناقشنى بخطاى بعد ذلك



ولكنه استغل الفرصة



وهذا ليس اسلوب ناضج




كل ذلك كتبته له فى الايميل ....حيث أنى لم أستطيع أن اشرح له كل هذا فى حديثنا مع بعض اذ أنه كان يتلكك على كلمة كداب ولا يعطينى الفرصة لأتكلم



ثم أرسلت له رسالة على الموبايل ....وأخبرته بارسالى ايميل له ليقرأه



وقرأه ولم يتصل بى



فانتظرت اليوم بأكمله ولكن دون جدوى او اى اتصال منه



فاتصلت به ....فوجدته حزينا محرجا ...وأخذ يعتذر لى ويقول لى أنا لا اصدق ان هذا الكلام نابع من فتاة عندها 18 سنة فقط وأنا عندى 23



عقلية كبيرة جدا جعلتنى أحرج من نفسى ولا أجد ما أقوله أو أدافع به عن نفسى ولهذا لم أتصل بكى لأنى محرج من نفسى



فسامحته ووعدنى بأن هذا لن يتكرر



ومر كذا يوم وفوجئت بموقف أخر وخناقة جديدة :



فقد كان دائما يقول لى أن قد كان له صفات خاصة بجمال الفتاة وان جمالها لابد أن يكون فتنة .....فلابد أن تكون جميلة جدا



فهو دائما يغض البصر .....لذلك لابد من ان يتزوج فتاة أية فى الجمال لكى تعوضه عن نساء العالم وأن هذه هى مقاييس الجمال لديه



ولكنه بعد أن رأنى غير مقاييسه تماما




بصراحة لقد صدمت تماما عندما سمعت هذه الجملة وقولت له ماذا تقصد؟؟؟أتقصد أنى قبيحة وأنك ضحيت بمقاييسك من أجلى



اتقصد أنى لست جميلة



فقال لى لا بالطبع لم أقصد ذلك أنا اقصد أنى بعد ما عرفت أخلاقك والتزامك فكرت فى ذلك وجعلتها المقاييس



فسكت لأن كلامه صحيح ولكنه استكمل حديثه وقال:



اما انتى فأنتى مقبولة شكلا.....دعينا نتكلم بصراحة فأنتى لستى جميلة كفتنة ولست قبيحة ....أنتى فى المتوسط ..........مقبولة



وارجو ألا تغضبى من صراحتى



أنا فى هذا الموقف لم أجد ماأقوله من هول صدمتى مما قاله



ايعقل أن يقول لى مثل هذا الكلام .......حتى لو كان صحيحا



هل هذا اسلوب .....وهل هذا يجب أن يقوله شاب لفتاة



ولماذا بقوله من الأصل؟؟.......هل يريد أن يشككنى بنفسى وينزع ثقتى؟؟؟



أم يريد أن يرينى تضحيته باختياره لى ؟؟؟وظل كل فترة يقول لى أنه يقابل كثير من الفتيات الجميلات ثم يقارن بينى وبينهم ويقول أأختار هولاء الجميلات أم هى ؟؟؟بالطبع هى



وكان يقول ذلك كنوع من المدح ليبين لى أنى اغلى منهن ولكنه كان يجرحنى بطريقة أخرى عندما يقول أنه يرى جميلات ويقارن بينى وبينهم ....كأنى لست جميلة وهو يرى أيهما سيفضل؟؟؟ذات الجمال أم ذات الخلق؟؟كأنى لا أمتلك الجمال وكأنه هو الوسيم الذى تتهافت عليه الفتيات ولكنى لن اعيب بشكله ولن اتحدث اصلا فأنا اكبر من ذلك ولا أفكر ولو للحظة بهذه الأشياء التافهة التى تشغله ويقولها لى كل فترة



ولكن هذا ليس ماحدث فقط بل هناك الأسوأ الذى لم أكن أتوقعه



حيث أن هذا الموقف قد حدث ايضا قبل معرفة والدى ووالدتى



وبعد معرفتهما .............قام بالأسوأ



حيث أنه كرر نفس الكلام وقال لى أنه يقابل جميلات فى طريقه وينظر اليهن ويقول أهولاء أم أنتى ؟؟؟



فانتهزت الفرصة وتكلمت معه بهذا الشان وقلت له



أيشغلك هذا الموضوع لهذه الدرجة؟؟؟؟



أتفكر بمسالة الجمال كثيرا





الاترى أنك دائما تقول لى ذلك الكلام؟؟؟وذلك يشعرنى بأنك ضحيت بشىء وأنك تنازلت عندما اخترتنى



كما أنى أريد أن أعلم شيئا أين هؤلاء الجميلات اللاتى تحكى عنهن أنك تجدهم كلما تمشى فى طريقك؟؟؟



فالنسبة السائدة الأن هى الجمال المتوسط العادى الذى لايفتن



اين الجمال الفتنة الذى تتحدث عنه بكثرة وتقول أنك تجدهم كلما تسير فى مكان



أنا عندما أسير.....أجد كل البنات فى مستوايا وقليل جدا من جمالها يفتن



أما الباقى يا اما عاديات أو متبرجات يضعن الكثير من الماكياج ليصبحن أجمل ولكنهن اذا غسلوا وجههن ستصطدم بالحقيقة



فقال لى: هذا ما اقصده



انهن يفعلن اشياء كثيرة بانفسهن ليبدين جميلات جدا



وانتى اذا فعلتى مثلهن ستصبحين اجمل



فاسترحت كثيييييرا وقولت له أهذا قصدك الحقيقى ؟؟؟



قال بالطبع........قولت له اذا انا الأن اطمئننت ولكن لايجب أن تقارن بينى وبين فتيات تضع الماكياج ويلبسن مايبين مفاتنهن



فأنا البس الواسع واغسل وجهى قبل أن أنزل ولا اضع شيئا



هذه مقارنة ظالمة



لكى تقارن يجب ان أكون أنا وهن فى نفس الموقف



اما أن البس مثلهن وأضع الماكياج ....او تلبس كل منهن الواسع وتغسل وجهها بالماء



وفى تلك الحالة تكون المقارنة عادلة لأن كلانا فى نفس الموقف



اذن لا تقارنىبينى بينهن



فقال لى ..............لاحول ولاقوة الا بالله



وهل انتى منتهى الجمال؟؟؟؟هناك الأجمل منكى



فتوقفت لبرهة من ذهولى لهذه الجملة المليئة بالاهانة و التى لا علاقة لها من الأصل بما أقوله



وقمت باعادة فكرتى لكى يفهمها ويعرف قصدى وقولت له



أنا لم اقل أنى منتهى الجمال اطلاقا ولكنى أقول لك لاتقارن بينى وأنا لا افعل افعالهن وبين فتيات يتبرجن ويظهرن مفاتنهن لأن المقارنة ظالمة



فوجدته يعيد ماقاله



لاحول ولا قوة الا بالله ...وهل أنتى منتهى الجمال ؟؟؟؟هناك من أجمل منكى



فزاد ذهولى وقولت ماذا تقول؟؟؟!!



فأعادها مرة أخرى وقال



انتى لستى منتهى الجمال ....دعينا نتكلم بصراحة فأنتى مقبولة لستى بقبيحة ولستى بجميلة



فبكيت ..........وصدمت كثيرا جدا جدا جدا



وقولت له ماذا تقول؟؟؟وكيف تقول ذلك؟؟



فقال لى لماذا تنزعجين من الصراحة ؟؟؟



فأصابنى الهم والبكاء وكنا فى ذلك الحين نتكلم على النت فاغلقته وقمت لأكمل بكائى



المهم أنه صالحنى بعد ذلك وقال لى كالعادة بأنه لايقصد



ككل مرة يهيننى فيها بكلام جارح ثم يقول لايقصد



فقد مررت بمواقف كثيرة من هذا القبيل فأنا فى كثير من الأحيان أشعر بأنه لايستوعب وليس لديه القدرة على التفكير ولايعرف ماالكلام المفروض أن يقال وما الكلام الذى لاينفع أن يقال



أشعر فى معظم الأحيان أنه يفتقد اللباقة



بل يفتقد أيضا التفكير السليم فى الأمور وأنا من يوضحها له



وهذا يجعلنى أعيد النظر فى علاقتى به



فليس هذا ما أريده



كما أنى شعرت بشىء غريب فى هذا الموقف



فقد شعرت بأنه يتعمد أن يجرحنى ويغيظنى حيث أنه كان يصر على اعادة الجملة ويقول لى انتى لست منتهى الجمال



رغم أنى أوضحت له أكثر من مرة أنى لم أقل ذلك ولا أقصد أنى منتهى الجمال ....وحاولت أن أشرح له وجهة نظرى



ولكنه كان يصر على نفس الجملة



ولا أدرى لماذا؟؟؟؟!!!!



هل هو بطىء فى الاستيعاب لهذه الدرجة ولا يستطيع أن يغهم فكرتى ؟؟؟؟!!!!أم أنه يفهم بالفعل ولكنه يريد أن يكيدنى ؟؟!!



فقد شعرت أنى أتحدث مع فتاة مثلى تتعمد أن تكيدنى وتغيظنى



فعلا ....لقد شعرت أنه حديث فتيات



هل هناك رجلا يستطيع أن يقول هذا الكلام بهذه الطريقة ولمن؟؟؟!!لمن يحبها؟؟؟؟!!!



الرجل المحترم اللبق الملتزم لايستطيع أن يجرح انسانة لايعرفها وينتقى أحسن الألفاظ ....مابالك بانسانة يعرفها ويحبها؟؟؟وهذ لايعى مايقوله ويصمم أن يجرحنى



لقد لاحظت من هذا الموقف ............أن الكيد والغيظ فى دمه



وهذه الأشياء بالنسبة لى أمور النساء وليست من شيم الرجال وخصوصا الملتزمين



ولكن هناك الأسوأ الذى أوضح لى كل شىء وكانت الصدمة الكبرى والنهاية المؤلمة



انا أتذكر ذلك اليوم.....فقد كان يوم الجمعة



وكنا نتكلم بالصباح ثم جاء ميعاد صلاة الجمعة ونزل ليصلى



ثم عاد من صلاته وتحدثنا مرة أخرى وفوجئت بأنه يقول لى



لقد علمت أمى بموضوعنا...........فقلت له كيف حدث ذلك؟؟؟



فقال لى أنه كان قد أخبر أخاه قبل ذلك بموضوعنا وحكى له عنى



وأن أخاه أخبر والدتهما ..............فسألته لماذا ؟؟؟؟؟



فقال لى أنه اتصل به وعاتبه وقال له لماذا أخبرتها ؟؟؟؟فقال له طالما علم اهلها بعلاقتكما........فيجب أن تعلم والدتنا أيضا ليكون كل شىء بالنور



ففرحت جدا ..............فكنت أريد أن تعلم والدته وجميع افراد أسرته بالموضوع



فقد كان مايمنعه من مفاتحتها هو انشغالها بأخاه الأكبر



ومادام أخاه الأكبر هو نفسه من فاتح والدته



اذن فان الظروف مناسبة لكى تعلم فأخاه الأكبر هو الأعلم بذلك اذ ان مايمنع فلان من الحديث بشأننا هو زواج أخاه



اذن فليس هناك مشكلة ولكنى وجدته حزينا جدا ومهموما فقلت له لماذا؟؟؟



فقال لى ان والدته غاضبة جدا جدا وأنها اتصلت بأخته الكبيرة وزوجها لكى يأتيا ويريا حلا فى هذا الموضوع



فقلت له لماذا هى غاضبة ؟؟؟فقال لى لأنى قابلت والدك دون علمها



فقلت له هون عليك....هذا شىء متوقع



فقال لى أنا مرعووووب جدا وخائف ولا أدرى ماذا أفعل؟؟؟



فسألته ووالدتك ماذا تفعل الأن؟؟؟؟فقال لى تنتظر أختى وزوجها




فهونت عليه وقلت لاتقلق ان شاء الله خير



اتصل بى عندما ينتهى حديث والدتك معك ومع أختك وزوجها وطمئننى على الأخبار



وأنهينا الحوار



ولكنى تعجبت كثيرا من خوفه وقلقه



من المتوقع أن تغضب أمه ........ولكنى أرى منه خوفا زائدا



فلقد كان موقفى أصعب منه بكثير



فلقد واجهت أبى وصارحته بكل شىء وجها لوجه



وقلت أن من حقى اختيار شريك حياتى والاصرار عليه



صحيح أن الطريقة فى البداية خطأ ولكن لكى أصححها كان يجب أن أواجه أبى وكنت على أتم استعداد أن أتحمل كل ماسيحدث لى منه وكنت سأصر عليه



ولكنى وجدت رعبا وخوفا من فلان أقلقنى وأحسسنى بضعف شخصيته



ولكنى عذرته وقولت هذا رد فعل طبيعى فهو ليس خائفا من والدته بل أنه خائف أن ترفض وتعارض علاقتنا وبررت له خوفه وظللت منتظرة مكالمته



وبعد فترة من الوقت عصر ذلك اليوم وجدت اتصالا منه

Dr.Reeetaj_ocean19
04-06-2008, 11:21 PM
:oالسلام عليكم يا ريتاج:o


:thnk:جيت أرد على سؤالك:thnk:


:hey:أنا رأيي إن ما فعله الأب كما يقولون عين العقل
لأن كان من الممكن أن تتحدث معه أو تقابله بدون علمه
كما أنه علم أن هذا الموضوع أثر على دراستها وحالتها النفسية
فأراد أن يريحها من عقدة الإحساس بالذنب التى تسببت لها فى الكثير من المشكلات.....


:hey:وكمان أن أعتقد إن الأب ده عنده بعد نظر....
لأنه من خبرته في الحياة ومعرفته لتفكير بنته
بيتهيئلى حس إن بنته حتحس بعد كده بإن الشاب ده
غير مناسب ليها والدليل على كده إنه سمح لهم
بالحديث على التليفون والنت ورؤيه بعض أثناء المصيف
وذلك حتى تحتك به وتراه على طبيعته من الممكن أن تغير رأيها بنفسها دون الضغط عليها........



ده رأيي المتواضع...معلش طولت عليكى


:wiink:مستنيه الجزء الجاى بفارغ الصبر:wiink:




والله يابنتى انتى خسارة فى البلد دى..ودماغك عالية وعندك فراسة رهيبة ..وهتتأكدى من كلامى ده ان شاء الله فى نهاية القصة

Malak Rohy
04-08-2008, 02:54 AM
:oالسلم عليكم يا ريتاج:o
جيت اعلق على الجزء ده

:hey:قبل أي حاجة عايزة أقول
حسبى الله ونعم الوكيل
أيوه والله في أى شاب يعلق بنت بيه
وهو مش قد المسؤليه

:wiink:ثانيا أحب أقولك إنى ضحكت جداااااااااااا
لما قريت الجزء ده
لإنى حسيت إن فلانة والحمد لله
بدأت تكتشف أخينا على حقيقته وإللى أنا شيفاها
إنه بإختصار شخص تافه ولا يمتلك القدرة على الحديث على الإطلاق
لذلك قد وجد بغيته في الحديث على النت
حيث أن التعامل على الواقع مختلف تماما
حيث أنه كان يزعم أنه متدين
كيف وهو ينظر إلى من تضع المساحيق والمكياج
:(ولا دى النظرة الاولى؟؟؟؟؟؟؟؟
معتقدش....
:confused:وكيف يقارن بين من يحب وبين أي فتاه مهما كلنت جميلة؟؟؟
أعتقد إن من يحب يرى حبيبه أجمل البشر حتى لوكان أكثرهم قبحاااا

:hit:مستنيه أشوف أخرتها مع فلان :hit:

Dr.Reeetaj_ocean19
04-08-2008, 11:55 PM
السلام عليكم

والله ياملك انتى اخدتى الكلام من على طرف لسانى

وبصراحة انا كنت مستنية الفصل ده عشان أقدر أعلق على شوية حاجات غلط كنت شايفاها حاصلة من الأول ...لكن الحب مرايته حوووووووووولة

1.منين هو فى جماعة اسلامية شهيرة ومش عارف ان النت والشات بين ولد وبنت حرام وانه يعتبر خلوة...ازاى حاجة زى دى فايتاه...طب هى ومش متدينة وأقسمت انها ماكانتش تعرف طب هو اللى فى جماعة مشهورة...معقول حاجة زى دى تعتبر من الأساسيات عمره ما سمع عنها فى جماعته

2.طب سيبك من ده كله...منين اداها اسطوانة عمرو خالد ومنين مايعرفش اللى فيها...مش الاسطوانة دى اللى سمعوا فيها ان علاقتهم حرام...ولا هو بيسمع من هنا وبيطلع من هنا ...ولا هو اداها اسطوانة دينية عشان يتمنظر ادامها ومايعرفش ايه الموجود فيها ...وما اخدتش باله الا لما هى سمعت ونبهته

3.طب سيبك من دى كمان...بعد ما اتفقوا انهم هينفصلوا ومش هيكلموا بعض الا عن طريق أختهم ...رجع اتصل بيها تانى ....ورجعوا حاولوا ينفصلوا تانى وهى اللى صممت على كدة ...ورجع اتصل بيها تانى وطلب انه يقابلها ...أينعم هى غلطت لما وافقت انها تقابله...بس كل اللى هو عمله ده أكيد بيرمز لحاجة وهو انه ياما مش متدين وبيستهبل...ياما متدين بس بيحبها أوى لدرجة انه فضلها على أوامر دينه ...وفى كلا الحالتين غلط

4.طب سيبك من ده كله....منين فعلا متدين والمفروض يغض بصره...ومنين بيتفرج على البنات فى الشارع وواخد باله من جمالهم وعمال كمان يقارن...وكمان بيقول انه عايز واحدة جمالها يكون فتنة عشان تعوضه...مع ان احنا عارفين ان الرسول قال (فاظفر بذات الدين تربت يداك)...بقى دى أخلاق وتفكير واحد متدين برده؟؟!!

5. طب سيبك من ده برده...وكمان يقولها انها مش حلوة بالطريقة البايخة دى...بقى ده واحد متدين برده....وكمان يكلم بنت فى غيابها بحجة انه يفضفضلها....اذا كان المشكلة من الأساس انهم بيكلموا بعض وحاسين بالذنب لان ده حرام...يقوم يروح يكلم واحدة مايعرفهاش من أصله...يظهر والله أعلم ان البنت بس هى اللى كانت حاسة بالذنب..وده أثر عليه هو لانها مابقتش تكلمه ..فقرر انه يروح لواحدة تانية(استبن يعنى) لغاية ما الأولانية تهمد بقى وتحن و تكلمه تانى.


والصدمة الكبرى بقى فى الفصل القادم والأخير...وان شاء الله هحاول أنشره بكرة

Dr.Reeetaj_ocean19
04-10-2008, 12:32 AM
ولكنى وجدت رعبا وخوفا من فلان أقلقنى وأحسسنى بضعف شخصيته



ولكنى عذرته وقولت أن هذا رد فعل طبيعى فهو ليس خائفا من والدته بل أنه خائف أن ترفض وتعارض علاقتنا وبررت له خوفه وظللت منتظرة مكالمته



وبعد فترة من الوقت عصر ذلك اليوم وجدت اتصالا منه



فأجبته..فوجدته يضحك ويقول لى اطمئنى كل شىء بخير وسوف أحكى لكى ليلا فلنتقابل على النت هذه الليلة



فوافقت وأنهينا المكالمة



وفرحت جدا ولكنى كنت أشعر أيضا بانقباض فى قلبى



وظللت منتظرة بفارغ الصبر معادنا ليلا وجاء الميعاد وتحدثنا وسلمنا على بعضنا البعض



وسأنقل لكما الأن كلامنا بالنص بلغتنا العامية حتى لايكون هناك أى مبالغة فى أى شىء:


أنا:ها احكيلى .........ايه اللى حصل بالظبط ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هو: ايه اللى حصل!!! مفيش حاجة حصلت

أنا:ازاى يعنى ؟؟؟!!! أنا قصدى ايه اللى حصل فى القاعدة اللى حصلت ما بينك انت ووالدتك وأختك وجوزها؟؟؟؟؟

ده هو: حصل ايه بس يا ......(اسمى)......محصلش حاجة ..........القاعدة كلها ماخدتش غير 1/3 ساعة وقومنا اتغدينا.


اوكى ماشى بس يعنى اتكلمتوا عنى فى ايه ؟؟؟؟ايه كان رد فعلها ؟؟ايه كان الحوار؟؟؟متحكيلى انتى بتتعبنى ليه؟؟؟منا قولتك على كل حاجة دارت بينى أنا وبابا لما قولتله عنك..........متقوللى ايه كل اللى حصل

لا أصل محصلش يعنى حاجة جامدة وكمان أنا مصدقت خلصت
خلاص بقى

معلش قوللى بس .............ها؟؟؟؟


ابدا يعنى هى كانت زعلانة انى جيت قابلت والدك بس أختى قالتلها الموضوع مش مقلق وطمنتها وقالتلها مفيش حاجة رسمية ومفيش حاجة تقلق من الموضوع ده
وأنا كمان طمنتها وقولتلها انى روحت قابلت والدها بس يعنى كان مجرد تعارف ومحصلتش حاجة رسمية ابدا من وراكى والموضوع مفهوش قلق ولا أخدت اى خطوة .


طب سألت علية ؟؟؟؟؟

وتسأل عليكى ليه ؟؟؟؟؟!!!!!!!!هو احنا لسة اتخطبنا ولا فى بينا حاجة رسميةأصلا؟؟؟؟؟؟؟!!


أنا مش قصدى انها تيجى تسأل الناس علية ........أنا قصدى عن بياناتى يعنى (اسمى ،سنى ،كليتى ،اهلى )............يعنى المعلومات البسيطة

والله ماتعرف عنك حاجة غير اسمك بس .......انتى مكبرة الموضوع ليه؟!!!!!!!
وكمان هى قالتلى هو احنا يابنى هنناسب من ........(محافظتى )
فقولتلها ايه ياماما انتى بتتكلمى فى ايه ؟؟؟انا لسة أدامى 4 سنين على الارتباط الرسمى وياعالم هيحصل فيهم ايه بينا؟؟؟؟؟؟؟؟
وأنا مااخدتش اى خطوة رسمى عشان تقلقى من الموضوع
فقالتله والدته.........خلاص ولافى بينك وبينها نت او موبايلات او زيارات
فقولتلها متقلقيش ياماما انا مزبط نفسى وعامل حسابى.


فسألته يعنى ايه مش فاهمة ولانت ولاموبايلات.......؟؟؟؟

فقالى قصدها على الفلوس والمصاريف يعنى .....بس انا قولتلها انى عامل حسابى

وعموما أصلا ماما برة الموضوع ومفيش لسة حاجة رسمى.


أما أنا فبالطبع كنت أتلقى الصدمة تلو الأخرى .............وكان يزداد ذهولى من كل جملة يقولها لى
فقد حزنت جدا وغضبت لموقف والدته والتى لم تسأل عنى أبدا ولا تعرف عنى أى معلومة سوى اسمى واكيد أنها عرفته بالصدفة عند حديثهم وليس هى من سألت عنه
ولم تعرف سنى ولاكليتى ولاحال أهلى .......بل ان ذلك لم يعنيها من الأساس
مع العلم بانى دائما اسمع أن الوالدة تسأل وتستفسر من ابنها على كل شىء عن الفتاة التى اختارها حتى لو كانت رفضاها فهى تسال وتعرف
وأنا لم أطلب ان تسأل عليا فى بلدى لتستفسر عن أخلاقى او شيئا من هذا القبيل ولكن وصلت الدرجة الى انها لاتريد ان تعرف عنى اى شىء اطلاقا حتى المعلومات البسيطة !!!!!!!!

كما أنى كنت أعتقد أن سبب غضبها هو مقابلة ابنها لوالدى دون علمها ولكنها اطمئنت وسكنت عندما تأكدت انه ليس هناك اى خطوة رسمية (وان ابنها متدبسش)وتوقعت انها عندما طلبت من ابنها (ولا نت ولا موبايلات)انها تطلب ذلك ........لأنها ترفض الموضوع أو لأنها ترفض أن يكون له علاقة بى من دون استئذانها وانها يجب ان تتدخل أولا
ولكنها لم تعترض طالما ابنها لن يصرف نقوده وسيحافظ عليها

اذن كيف تنظر لى والدته ؟؟؟؟؟!!!!هل أنا بالنسبة لابنها مجرد نزوة ومرحلة فى حياته سيمر بها ثم يتركها بعد ذلك؟؟؟؟!!!
لذلك لم تكلف نفسها عناء السؤال عنى أو حتى رفضت وقالت انها لا توافق
على الأقل لو رفضت ........معنى هذا أنها تنظر للموضوع بجدية
ولكن ماحدث معناه أنى لست ذات قيمة وأنى نزوة فى حياة ابنها
خصوصا أنه قال لى .............أنهم ببلدهم يسألون ويستفسرون عن كل شىء عن الفتاة التى سيتم خطبتها لأحد منهم
كما أن والدته قالت له قبل ذلك ........(شاورلى بس على اللى انت عايزها وانا أروح أخطبهالك)
اذن كيف يستفسرون على كل شىء وهى لاتعرف الا اسمى وبالصدفة ولا يعنيها ان تعرف أى شىء أخر ...................كيف تقول له سأخطبلك من تريدها وهى عندما علمت بأمرى غضبت وحزنت واتصلت بأخته وزوجها ليأتيا ويرا مافعله ابنها
وكيف أنها أصلا برة الموضوع كما قال لى ؟؟؟!!!!
وهو قد أخبرنى قبل ذلك بأن والدته هى الأساس وأنه فاتح أخته وقد علمت بنا ثم سيفاتح أخاه وبالنهاية سيقوم أخاه وأخته بمفاتحة والدتهم
أى أنها هى المسئولة وهى الأساس وأنها بمجرد أن تعلم ...كل شىء سيحل ويأتى ليتقدم رسمى
اذن كيف يقول لى الأن انها برة الموضوع؟؟؟؟!!!!!!!!!
أى انها كأنها لم تعلم شيئا ولاتعرف شيئا بخصوصى
اذن من أنا بالنسبة لها؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!مجرد نزوة فى حياة ابنها وسيجتازها فيما بعد ...........وأنها اتطمئنت أنه (متدبسش معانا)لم يعطينا كلمة حتى تختار له فيما بعد العروسة التى تريدها
أهذا هو ماتريدونه؟؟؟؟واذا كان لا يوجد أى شىء رسمى فهل هذا معناه أنه لايوجد اتفاق ووعد بيننا ؟؟؟ألم يدخل بيتنا ؟؟؟؟أليس دخول بيوت الناس له حرمة؟؟؟؟
كيف لم يخطر ذلك ببالهم ولم يعيروه اهتماما ؟؟؟؟؟!!!!

وكيف وهم الملتزمون المتدينون الصالحون الذين ينتمون جميعهم الى أشهر وأعظم الجماعات الاسلامية والذين يقيمون الصلاة ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ودائما يحكى لى عن صلاحهم ونشاطهم الدينى الدعوى
والأن لايقيمون لبيوت الناس حرمة.........لايفرق معهم علاقة ابنهم بأى فتاة ........ولايمنعونه أيضا من هذه العلاقة على أساس انها مثلا حرام...........فقد توقعت أن أمه ستغضب من علاقتنا وكيف بدأت بالحرام وستعاتبه على ذلك وبالطبع سوف تسعى هى لاتمام ذلك الارتباط بالحلال..........وتأخذ خطوة ايجابية كما فعل أبى وأخذ خطوة وقابله وفتح له بيته ولم يرده مثلما يفعل معظم الأباء
ولكنها لم تغضب لهذا السبب ولم تذكره أصلا بل أنها تركته يتحدث معى ويكمل علاقته طالما أنه لم يعطى والدى كلمة ولم يتقيد بأى اتفاق
اذن ما أنا الا فتاة رخيصة ........متعلق بها ابنهم ثم سيتركها لذلك لن يكلفوا نفسهم عناء السؤال عنى حتى!

لقد ذهلت جداجداجدا ...............وما أذهلنى أكثر هو اسلوبه فى مواجهة الموقف ورد فعله معهم الذى يتصف بالضعف والخضوع واسلوبه ايضا معى .........وكأننى أرمى نفسى عليه وهو يبعدنى ..........وكأنه يقول لى لاتتعشمين بمعرفة أمى بشأنك .....فهى مازلت برة الموضوع ولم تسأل عليكى ولماذا من الأصل تسأل عليكى (هو احنا لسة اتخطبنا)...........وكل هذا شىء وماقاله لها شىء أخر ........عندما قال لها (انتى بتتكلمى فى ايه ؟؟أنا لسة ادامى 4سنين ياعالم هيحصل فيهم ايه).............اذن هو لايهمه هل سنظل مع بعضنا أم لا؟؟؟؟؟؟وأنه جاهز لذلك .........لذلك لاداعى لقلق والدته فهو لايعلم اذا كان سيستمر أم لا ...............اذن ما أنا الا فتاة فى حياته يمر معها بعلاقة عابرة وسيرى بعد ذلك اذا كان سينهيها أم لا؟؟؟؟
أصابتنى الحسرة والألم وشعرت بخنجر يطعن فى قلبى ..........وشعرت بالاهانة من أهله ومنه
كيف يقول لى هذا الكلام؟؟؟؟؟؟؟؟كيف استطاع أن يصرح به لى؟؟؟؟؟؟؟
وماهذه الطريقة التى يعاملنى بها؟؟؟؟؟؟
فقد استنتجت من طريقة حواره المهينة انه قد أخذ جرعة حامية منهم وأنهم نبهوا عليه أن لايعشمنى ولايفرحنى بمعرفة والدته بشأنى بل انه لابد أن يفهمنى أن معرفة والدته لا تزيد شيئا على علاقتنا وأنى لا أفرح كثيرا بمعرفتها فهى خارج الموضوع
وقد فعل ذلك بالفعل...........وأدركت قيمتى بالنسبة لهم
فأصابنى الحزن والهم وأنهيت الحوار معه وهو شعر بحزنى ولكنه لايعرف السبب ولم أصارحه بذلك
وبعد انهائى الحوار ........ذهبت لأبكى وحدى
فأنا لم أستطع استيعاب مافعله
وجاء اليوم التالى ..................
وتحدثنا أيضا على النت وكان قد قال لى البارحة أن زوج أخته قد نصحه عدة نصائح عن علاقتنا ولكنى من غضبى مما قاله لى لم أسأله ماتلك النصائح ................فسألته فى صباح اليوم التالى فقال لى :
أنه نصحه بأن يتقى الله فى كل شىء فى علاقتنا وأن لايفعل شيئا معى لايقبله على أخته........فيجب أن يضع أخته دائما أمامه ويعتبرنى مثلها ولايقبل عليا مالايقبله عليها ..........ولفت نظره أيضا أن كل شىء قسمة ونصيب .........وأننا من الممكن ان يوفقنا الله ويتمم لنا على خير وأن من الممكن أن يحدث شيئا وننفصل....ولابد ان يعمل حسابه لهذا.
فمن الممكن ان ننفصل دون سبب.....كما أنه من الممكن أن تقف الدنيا كلها أمامنا ولكننا نواجهها ونتزوج.......فكل شىء يسير تحت ارادة الله وكل شىء قسمة ونصيب..........فبالطبع أعجبنى الكلام وتلك النصائح حتى قام فلان (بالتخبيط فى الكلام )كالعادة وقال لى:
انا مش عارف انا ليه مافكرتش فى الموضوع ده قبل كدة ........ليه كنت قلقان من الموضوع ومكبره اكتر من اللازم ......ليه كنت قالق نفسى وخايف لننفصل .....ماكل شىء قسمة ونصيب ........ليه كنت بتدايق كل مااتخيل اننا ممكن ننفصل .........ليه اديت الموضوع اكتر من حقه؟؟؟؟
فانتظرت لبرهة حتى أستوعب كلامه خصوصا أن غضبى مماحصل بالبارحة لم يبرد وجرحى مما قاله لم يطيب
أسنتعارك مرة ثانية ؟؟؟ففكرت سريعا وقلت لا سأتبع نفس اسلوبه ولن أعاركه أو أظهر له انى متضايقه وقلت له:
نعم بالفعل لديه كل الحق ....يجب علينا أن نعمل حساب لكل شىء ونضع جميع الاحتمالات......فمن الممكن أن ننفصل لأى سبب من الأسباب ويجب علينا أن نتقبل ذلك بمرونة وسلاسة ولاندع حياتنا تقف ........أنا لا أعلم لمذا بالفعل كنت تكبر الموضوع وتخاف أن ننفصل ؟؟؟؟فهذا من الممكن أن يحدث وعلينا أن نتقبل ارادة الله ولانعترض ولانعطى الموضوع أكثر من حقه كما تقول.
فسكت فلان قليلا ثم قال لى .....ولكننا لابد أن نأخذ بالأسباب ولا ننفصل بمنتهى السهولة هكذا .............فاستعجبت جدا من كلامه وتغير موقفه المفاجأ وضحكت فى سرى وقولت ......لقد علمت اسلوبك وطريقتك الأن ....أنت تريدنى أن أبكى وأتحايل عليك وأقول لك لا تقل هذا فأنا سأتمسك بك لأرضى غرورك ولكنى عندما وافقتك على كلامك ولم أعترض بل وشجعتك عليه .....انقلبت فجأة وقولت لابد أن نأخذ بالأسباب ....
اذن سأتبع ذلك الاسلوب معك ..وأكملت كلامى وقولت:
نعم نعم ....بالتأكيد سنأخذ بالأسباب ولكننا لن نعترض على حكم الله ولا يجب أن نرهق أنفسنا ونفكر فى ذلك كثيرا بل نتقبل كل شىء ولانعترض وكل شىء قسمة ونصيب......جزاه الله زوج أختك كل خير فقد فهمك ما كنت أريد قوله لك من زمان.....وهو أنك يجب أن تكون مرن وتتقبل أى شىء ولاتتعذب من أجله ....وأن تساير حياتك بشكل طبيعى وتبدأ حياتك من جديد .....فمن الممكن أن تكون أسعد مع امرأة غيرى ومن الممكن أن أكون سعيدة مع رجل غيرك.....لذلك فان انفصالنا من الممكن أن يكون خيرا لنا لذلك يجب أن نرضى بحكم الله فى جميع الأحوال لأن هذا فى مصلحتنا .....وكما قولت أنت لماذا نقلق أكثر من اللازم ونعطى موضوعنا أكثر من حقه ونتدايق ونحزن كلما تخيلنا أننا نفترق.....فكل هذا لافائدة منه وغير صحيح وأحمد الله أنك ادركت واقتنعت بهذا الأن.....

فقال لى توقفى عن هذا الكلام فأنا أشعر كأننا سنفترق ......لماذا تقولى هذا الكلام؟؟؟؟وكيف تقولين أنه من السهل الفراق دون المحاولة والأخذ بالأسباب ؟؟؟ولماذا نتكلم بهذا اصلا؟؟؟؟أنا أصابنى الأن الزهق والضيق.

فقولت له ......لاحول ولاقوة الا بالله.....أليست هذه حقيقة يجب ان نقتنع بها ......كما أنك أنت من فتحت الموضوع وتكلمت به وأنا جاوبتك ورديت فقط ........ولكنى لم أقوم بفتحه .....أنت من فتحته.....اذن لماذا تغضب من كلام أنت قولته واقتنعت به أصلا!!!

فسكت ولم يجد مايقوله سوى .....خلاص خلاص حصل خير ......
وأنهينا الحوار وأنا فى قمة السعادة حيث شعرت أنى استطعت أن أشفى غليلى منه ولو لمرة واحدة من المرات التى كان دائما ينكد عليا بها
ولكنى استغربت من فرحتى بغضبه وضيقه وقيامه هو ايضا بكيدى واغاظتى وفتح المواضيع المؤلمة لكى يزعجنى بها ....
وقولت لنفسى .....أهكذا يجب أن يكون الحال؟؟؟؟أهكذا يجب أن تكون علاقتنا؟؟؟؟!!!أن يستمتع كل طرف منا باغاظة وكيد واهانة الأخر؟؟؟!!
أهذا ماكنت أتمناه؟؟!!......فقد كنت أتمنى دائما من يمسح دموعى ولكنه سببا لدموعى .....كنت أتمنى من يبذل جهده لكى يريحنى ويبهجنى ولكنه يبذل جهده ليغيظنى ويزعجنى ......كنت أتمنى الشجاع الذى له احترامه وشخصيته ببيته.. وأرائه التى يحترمها الجميع ويعمل لها كل فرد ألف حساب ولكنه خضع فى المواجهة وانساق لهم وجاراهم وقال لهم (ياعالم ايه اللى هيحصل فى 4 سنين)بل وأتى ليكلمنى بطريقة غير لائقة كأنه ينبهنى ويقول لى لاتفرحى ولاتتعشمين(وتسأل عليكى ليه أصلا هو احنا لسة اتخطبنا........ماما برة الموضوع)وأخيرا قيامه بفتح موضوع الفراق وسهولة الانفصال بالرغم أنه قال لى نصائح زوج اخته والتى كانت غاية فى الروعة ولكنه زاد عليها (أنا مش عارف ليه كنت مكبر الموضوع ومديله اكتر من حقه وكنت ليه بزعل كل مااتخيل اننا هنفترق) بالاضافة الى مواقفه وخناقاته السابقة التى تدل على تفكيره المحدود وعدم استيعابه بسرعة وافتقاده للباقة وانتقاء الكلمات.............كل هذا دار بذهنى بعد انهائى معه أخر حوار ....وسألت نفسى هل هذا ما اتمناه؟؟؟ولماذا لم ألاحظ كل ذلك من قبل وتغاضيت عنه؟؟؟؟وظللت بحيرة طول هذا اليوم فان الاحداث السابقة التى قام بها قد أنزلته من نظرى تماما وأصبحت بالفعل لا أحترمه ولكن قلبى مازال ينبض بحبه فهو الأول بحياتى وأول تجربة ......حتى جاء الليل وتحاورنا مع بعضنا مرة أخرى حيث كان الحوار الفاصل.......
حيث ابتدينا بالسلام على بعضنا البعض كالعادة .......ثم سألنى اذا كان هناك مايضايقنى أو يحزننى ......فقلت له لا أنا لست متضايقة .....
فقال لى أمتأكدة أنكى لست غاضبة من شىء فقلت لا....اطلاقا
فقال لى لكنى أشعر بأن هناك شىء .....فقلت له أتريدنى أن أغضب بالعافية ......أنا بالفعل لست غاضبة من أى شىء ......
وبالفعل فأنا لم أكن غاضبة فى ذلك الوقت بل كنت قد شفيت غليلى منه فى الصباح ولم أعد منزعجة .....ولم يبدو عليا ذلك وانا أكلمه فقد كنت سعيدة فعلا ولكنى تعجبت من اصراره على هذا السؤال وشعوره بانى غاضبة !!!!!............
المهم قلت له افتح اى موضوع نتكلم فيه.........فقال لى اذن ساخبرك بأساليب الدعوة الفردية حتى تتعلميها وتستفيدى منها ...
فقلت له حسنا .......أخبرنى بها .......فقال لى ولكنى أريد أن ألفت نظرك أولا اننى أقول لكى هذه الأساليب والأشياء لكى تتذكرينى بها وتتذكرى كل خير بيننا اذا انفصلنا فى يوم من الأيام..........
فسكت لبرهة لأستوعب مرة أخرى ماقاله وتعجبت كثييييييييييرا لهذه الجملة وسألت نفسى ماعلاقة هذه الجملة بما يقوله الأن .....ماالعلاقة بين الانفصال ومايعلمّه لى؟؟؟؟؟هل هذا يذكر مع هذا؟؟؟؟؟ولماذا يذكر من الأصل؟؟؟؟؟ألم يصيبه الضيق صباحا بسبب تحدثنا بهذا الشان
فضغطت على نفسى وأخذت نفس عميييييييييييييييييق وكملت الحوار وقلت له:
حسنا ماهى الأساليب الدعوية؟؟؟؟
فسكت قليلا ثم قال لى ساخبركى بها ولكن هذا لكى تتذكرينى بكل خير اذا حدث شىء بيننا
فسكت مرة أخرى وضغطت على نفسى وكان السكوت الذى يسبق العاصفة
وقلت له وانا انهار ......حسنا .....اذن ماهى الأساليب الدعوية التى تريد اخبارى اياها؟؟؟؟
فلم يخبرنى بأى شىء منها وكرر نفس عبارته .....!!!!!
وهنا انطلقت العاصفة ولم أستطع أن أحتمل أكثر من ذلك......وقلت له لماذا تفتح هذا الموضوع مرة اخرى ؟؟؟ لم نتحدث مرة أخرى بهذا الشأن؟؟لماذا تردد كلمة الانفصال كثيرا ؟؟؟؟
فقال لى انا لا أقصد أننا سننفصل ولكنى أضع احتمالا لذلك وأقول أننا يجب أن نتذكر الخير لبعضنا اذا حدث ذلك
فقلت له ولماذا تعيد الكلام مرة أخرى؟؟؟؟
فقال لى .........لاحول ولاقوة الا بالله .....(هو احنا لما نيجى نتكلم عن القدر تزعلى ؟؟؟)
فزاد غضبى اكثر وازداد جنونى وكنت أشعر انى سأموت بتلك اللحظة
وقلت له كيف تقول لى ذلك؟؟؟؟؟(انت مبتفهمش ليه فى سرى)ألم نتحدث بهذا الموضوع صباحا ولم أعترض عليه وقولت لك أن لديك حق ويجب أن نرضى بالنصيب .....كيف تقول لى أنى أغضب عندما نتكلم فى القدر الأن؟؟؟؟............انا غضبانة لأنك تعيد وتزيد وتصر على نفس الكلام ولاتريدنى أن أغضب بالرغم من أنك غضبت عندما اقتنعت بكلامك وأيدتك فيه وقلت لى ان أكف عن هذا الكلام لأنك تضايقت وشعرت أننا سننفصل
أم أن لك الحق وحدك ان تغضب وتتضايق وتطلب منى أن أتوقف وتقوم أنت باعادة الموضوع مرة أخرى وتتهمنى بأنى اعترض على القدر وأغضب منه بالرغم من انك تعرف قصدى الحقيقى
هل تريد اغاظتى .....هل تريد كيدى ؟؟؟؟؟!!!!
فقال لى بطريقة مليئة سخرية وكيد...........عيب عيب أكيدك ايه وأغيظك ايه هو احنا عيال صغيرة على الكلام ده ازاى تفكرى بالطريقة دى هو انتى صغيرة على التفكير ده عيب عليكى ..........وتذكرت فى هذه اللحظة موقف قد كان قام به وأغضبنى وقولت له عيب عليك لما تعمل كدة احنا مش عيال صغيرين
وأدركت فى لحظتها أنه يقصد رد كل كلمة لى ويتلكك لى ليكيدنى ويغيظنى
وهذا الموقف هناك 3 احتمالات لتفسيره :

اما أنه لايستطيع أن يغهم ويستوعب كلامى وبالتالى يرد باسلوب خاطىء
اما أنه يفهم جيدا قصدى ولكنه يريد ان يغيظنى ويكيدنى ويتلكك ليقوم بذلك

أو انه اخذ جرعة شديدة ومضاعفة من أهله ويريد الانفصال ويمهد لذلك
وفى أى حالة من هذه الحالات .....فأنا لا اقبل
فقولت له..........لقد طفح الكيل ولم أعد استطيع التحمل أكثر من ذلك
لقد تحملت قسوتك واهانتك واغضابك لى كثيرا واكثر من مرة اقوم بتنبيهك وتذكيرك حتى تكف عن ذلك .....ولافائدة منك

لقد قررت أن أعيد حساباتى بخصوصك وافكر فى علاقتى بك من أول وجديد ............وأقرر هل سأستمر أم لأ؟؟ لذلك أطلب منك أن نأخذ هدنة ولا نتحدث مع بعض حتى لا أتشتت وأستطيع التفكير بخصوصك.

وفجأة كعادته تغير حاله عند سماعه هذا القرار وأخذ يحايلنى ويرجونى ويقول لى كيف هذا ؟! فهو لم يقصد ويترجانى ويصالحنى ويحاول معى

ولكن محاولاته كانت لاتضعفنى بل كانت تزيد احتقارى له وتنزله من نظرى ........فهذا طبعه......عندما يتأكد ان الشىء بيده ومتحكم فيه
يهمله ويقسو عليه ويتكابر وعندما يشعر بأنه سيضيع منه يتغير مرة واحدة ويخضع ويتذلل ..............وهذا ليس من شيم الرجال فأنا أريد من يبادلنى مشاعرى..وكلما يشعر بحبى له يتمسك بى أكثر ويصوننى ولكنه يهملنى عندما يرى حبى له

فأصررت على موقفى فقال لى حسنا سأنفذ لكى ماتريدين ولن اتصل بكى حتى لاتشتتى وسأنتظر ردك فى أى وقت
وأغلقنا الحوار .........وجلست وحدى لأستعيد طبيعتى واهدىء من روعى ........وذهبت حكيت لأمى على كل مادار بينى وبينه من أول معرفة أمه وموقفها منى وموقفه هو أيضا ومواجهته لها واسلوبه معى حتى مافعله فى اخر حوار بيننا وتكرار فكرة الانفصال
وكانت تصيبها الصدمة والذهول كلما أحكى لها على كل جملة وعبارة قالها وكانت تنظر باشمئزاز وحسرة وتقول :
أهذا من عاملته بكل الترحيب والحنان كأنه ابنى ........أهذا من فتحنا له بيتنا ورحبنا به ولم نرده مثل باقى الأهالى وهو لايملك شيئا وليس اصلا من مستوانا ولكننا لانفكر بذلك ياابنتى وأنت تعلمين ذلك ولكنى أقصد أن معظم الأهالى يفكرون بالماديات والمستويات التى تناسبهم وبذلك تفشل كثير من الزيجات ويقفل الاهالى الباب فى وجه كثير من الشباب
ونحن لم نفعل ذلك بل رحبنا به واعطيناه الفرصة وبالرغم من اننا توقعنا أن اختيارك سيكون افضل بكثير من ذلك وأنك سترتبطين بشخص من نفس مستواكى .......الا أن اباكى قال المهم أن يكون رجلا ويخلق من دهر العالم فاسد ومن دهر الفاسد عالم .....وطالما أهله محترمين حتى لو ظروفهم المادية بسيطة فهذا لايهم فأنا بدات من الصفر .....
كان هذا رأى أبى وأمى ولكنهما كانا يتمنيان لى الأفضل وهذا حقهم بالطبع كما أنهما ايضا كانا يقولا لى بعض الكلام عنه بعد مقابلته لوالدى وبعد أن أصبحت علاقتنا فى النور............فكانا فى هذه الفترة يقولان لى كلاما عنه ليس تجريحا فيه أو اهانة له بل كانوا ينبهونى دائما ان هناك الأفضل ولا يجب أن اتعلق به بدرجة كبيرة فهناك من يستحقنى أكثر منه وكلاما من هذا القبيل ........ولكنى لم أذهب له وأصرح به
لم أخبره بذلك حتى لا أجرحه ولا أشعره بأنه ليس له قيمة كبيرة عند والدى ووالدتى وأنهما يتوقعان الأفضل لى
لم اقل له ذلك حفاظا على مشاعره ولم افكر ولو بلحظة ان أخبره بهذا وبما يدور بينى وبينهما بخصوصه حتى لا أجرحه
ولكنه قام باخبارى بكلام وموقف والدته بمنتهى السهولة كما أنه ايضا اخبرنى ذلك باسلوب يدل على انه موافق على ماحدث وانه يؤيده بخلاف تكرار الكلام الذى يزعجنى ويغضبنى وكان متعمدا ذلك وأعاده وكرره
وتذكرت أيضا وقوفى بجانبه عندما كان متضايقا وقلقان من الموضوع المادى .........حيث أنه حين زارنا قال لى لم أكن أتوقع أن مستواكم المادى عالى هكذا ............خصوصا أنى لم أظهر له شيئا من هذا ولم أكن أتعالى عليه بل كنت دائما أتكلم بتلقائية وطبيعية كأنى (بنت بلد جدعة ) ولأنى لا احب بعض حركات البنات التى تتعالى وتتكابر على الناس
وعندما جاء وزارنا ورأنا على حقيقتنا سبب له ذلك قلق من المستقبل .......حيث أنه بعد زيارته لنا بعدة أيام كنت أجد اسلوبه قاسى قليلا معى حتى تضايقت وغضبت منه فصرّح لى وقال أنه تعبان نفسيا وقلقان جدا وخائف من أن يسبب المستوى المادى عائقا لنا وأن أبى يرفضه بعد ذلك أو أنه لايستطيع أن يعيشنى فى المستوى الذى أريده لدرجة أنه كان اسلوبه متغير مع الجميع حتى والدته غضبت منه فذهب ليصالحها ويبكى لها ويقول لها لماذا لاتعطينا الدنيا كل مانريده وتقف امامنا دائما ....
فتأثرت كثيرا بماقاله وحاولت أن أؤكد له أن الماديات ليس عائقا وأن والدى لايفكر بهذه الطريقة .........والا ماكان قابله وسمح له برؤيتى بل انه كان سيسأل عليه ويعرف أحواله المادية قبل أن يقابله لو كان يفكر بالفعل فى الماديات .........ولكنه لم يفعل ذلك واخذت أهون عليه وأقول له أن والدى بدأ من الصفر حتى وصل الى ماوصل اليه وأن أمى صبرت معه وتحملت حتى كرمهما الله وان شاء الله سنفعل مثلهم فأبى يشترى رجلا.......حتى هدأ تماما واستراح ولم يعد به قلق وكان سعيدا بى وقال وانا لن أتخلى عنكى لأى سبب وسأفعل مابوسعى لأسعدك
فاخذت أتذكر كل ذكرياتنا وكل ماوعدنى به وكل مافعلته وتحملته من أجله والنهاية كل ذلك ضاع ونساه و أهمله بمجرد جلسة جلسها مع أهله خرج منها لايذكر أى وعد وعده لى ولم يطمئننى أو يفرحنى بل أنه كان يحدثنى باسلوب كأنه ينبهنى ويقول لى استيقظى من أحلام ....(احنا لسة متخطبناش ....ماما برة الموضوع .....أنا كنت مكبر الموضوع ومديله حقه اكتر من اللازم وبتخنق وبزعل ليه كل ماتخيل اننا هنسيب بعض)
ياااااااااااااااااااااه..................ياااااااا اااااااااااااالله.........أبعد كل هذا الحب؟؟؟......أبعد كل ماعانيته من أجله؟؟؟؟.......يقسو عليا بهذه السهولة ؟؟؟؟؟
لابد من وقفة .....لابد أن لا تعمينى مشاعرى عن رؤية الحقيقة ومعرفة حقيقته وشخصيته الحقيقية......أنا لست تافهة لأصبر على انسان لايناسبنى لمجرد أنى أريد أن أحب وأتحب .....أنا لاأريد مجرد علاقة ....أنا أريد رجل يستمر معى ويكون زوجى الذى يربى معى أولادى ويسعدنى...........وسافرت الى المحافظة الأخرى التى بها كليتى وجلست هناك اسبوعا افكر فى علاقتى به وأحسب كل شىء وأرى كل عيوبه بعقل لأن قلبى يسمح لى بمسامحته والتغاضى عن كل شىء ويمكن ان يكون ذلك سببا فى تعاستى بعد ذلك .........فوجدت أنى تصبرت عليه وتحملت كثيرا ممافعل وكنت دائما انبهه لمايقوله ويفعله ولم أتركه مرة ولكن ماحدث الأن غير كل مرة .....فهو قد أثبت لى أنه ماهر فى الوعود والكلام ....لكنه من السهل أن يتركنى ويتخلى عنى من مجرد كلمات قالها لها اهله ويمكن ان يتغير من ناحيتى ويبيعنى لمجرد جلسة جلسها معهم تكلموا فيها عنى وهم لايعرفونى جيدا بل لم يرونى من الأصل ....بينما هو يعرفنى جيدا وكان يجب أن يدافع عنى ويتمسك بى ولكنه انحاز لهم وتأثر بحديثهم فى خلال 1/3ساعة فقط وتغير اسلوبه معى ايضا
فتأكدت أن هذا ليس برجل.....زانه (عييييييييل .......مراهق...........كل شوية بحال .....ينصاع بسهولة لكل شخص ....ليس ثابتا على موقف .....يتأثر بسهولة بكلمات الغير دون أن يفكر فيها .......قلب عليا فى لحظة وحدثنى باسلوب مهين به تلميحا للفراق وأنه لم يعطى أبى كلمة وبالتالى هو غير ملتزم باى شىء كما أنه من انا لتسأل والدته عنى )
أرضى بكل شىء وأتحمل كل شىء.....الا الندالة والتخلى عن الناس والانصياع لبعض الكلمات ..............
وهنا طفح كيلى وقلت لا لن أستمر .........ماالذى يجبر نى على هذا
انا أريد من يحافظ عليا ويصوننى ويشعرنى بالأمان وانه سيواجه الدنيا من أجلى .......لكنه ليس كذلك وقد نزل من نظرى كثيرا وأصبحت لا أحترمه ........... وخلال هذا الاسبوع لم يحدثنى قط ولكن لأكون أمينة (رن عليا مرتين وبعت لى رسالتين خلال هذا الاسبوع)وعدت الى منزلى وأخبرت أمى بقرارى ووافقتنى ولكنها قالت لى فكرى جيدا وتأكدى من قرارك لأنك اذا نفذتيه وندمتى بعد ذلك لن اسمح لكى بالرجوع اليه .....ففكرى جيدا حتى لاتندمى وأنا لن اخبر والدك بهذ القرار حتى تستقرى تماما على رأى ...........
وأخذت أفكر ...فلم أجد قرارا سوى الافتراق والانفصال بينى وبينه الأن بدلا من الاستمرار معه وتحمله ويأتى يوما ويبيعنى ويتخلى عنى اذا أثر عليه أحد بكلامه وكفى أنه نزل من نظرى كثيرا وأنى لا اجد به مواصفات الرجل الذى اريدها ولا يستطيع ان يدافع عنى ويواجه من اجلى بالرغم من وعوده لى ..........
فأرسلت له رسالة على الايميل اخبره فيها بأنى فكرت ووجدت أن ليس هناك حلا أفضل من الانفصال ولن أذكر السبب لأنه لافائدة من ذلك فالنتيجة واحدة ولا داعى ان نقلب المواجع وطلبت منه ألا يحاول معى ويضيع وقته لأن لافائدة من ذلك وتمنيت له السعادة مع غيرى وأن يوفقه الله فى حياته ......
وأرسلت له رسالة على الموبايل وقلت له بأن يفتح الميل لأنى أرسلت له رسالة هناك........
المهم قرأ الرسالة وأخذ يتصل بى ..فأغلقت هاتفى ......فاتصل بأمى وهو يبكى ويقول لها لماذا؟؟؟ماذا حدث؟؟؟ ........فقالت له أمى نتحدث غدا ان شاء الله وأنهيا المكالمة
وكان هذا يوم الأربعاء ليلا .........وجاء اليوم التالى واستمر فى محاولاته والتى كانت كلها مع والدتى فهو لم يسمع صوتى ولم يحدثنى على النت شخصيا .......حتى أرسلت له رسالة أخرى أفهمه سبب الانفصال وذكرت له موقف اهله منى وموقف اهلى منه الذين رحبوا به وذكرت له معاملته لى وتأثره بكلامهم وانا واجهت أهلى ولم اتأثر بكلامهم رغم أنهم كانوا يحاولون معى أيضا بل ولم أأتى لأذكر لك شيئا مماقالوه حتى لا أجرح مشاعرك وأنت قمت بجرح مشاعرى ببساطة وتعمدت ذلك وكررته
وقوفى بجانبى معه وتهوينى لموضوع الماديات وطمئنته من أهلى وأنه لايوجد عوائق باذن الله وهو خوفنى من اهله وقال لى أن ليس لهم صلة بموضوعنا وكأنهم لم يعرفوا شيئا ...وتحملى لعيوبه ومعاناتى وتنبيهى له اكثر من مرة ولم يحاول أن يغير من نفسه بخلاف نفسيتى التى تعبت واخفاقى فى الدراسة و كنت على أتم استعداد أن أبذل أكثر من ذلك وان أضحى لو كان يستاهل وجدير بى ويستطيع ان يحمينى ويصوننى وأرسلت له الرسالة وقرأها وأخذ يبكى ويبعث لى رسائل ويقول لى أنا مكسوف من نفسى ولا أجد ما أقوله ويحاول مع أمى ويتصل بها ويقول لها ان ياتى لزيارتنا وانا أرفض واستمرت هذه المحاولات من يوم الأربعاء الذى أرسلت به أول رسالة حتى يوم الجمعة ليلا .....يعنى يومان تقريبا ولم أجد منه اى اتصال او محاولة مرة أخرى وأنا بالفعل لم أكن أريد ذلك ولكنى لم أكن أتوقع أنه سيستسلم بهذه السهولة خصوصا وانا أسمع دائما أن الشاب اذا أخطأ بحق الفتاة يبذل كل جهده ويحاول كثيرا جدا لفترات طويلة حتى يستردها أو يفقد الأمل تماما ولكنه سكت وقطع محاولاته بعد يومان بالضبط
ولكنى توقعت أنه انقطع بسبب أن الأم والتعب زاد عليه ولايستطيع التحدث او فعل اى شىء من صدمته وحزنه لذلك توقعت أنه سيعاود محاولاته مرة أخرى وكان والدى قد علم بماحدث وذهل مما فعله فلان ومما قاله لى .......وقال لى الحمد لله أننا اكتشفنا هذا الأن ....هذا ليس رجلا يؤتمن عليكى وليس جديرا بكى ......ونزل وغير لى شريحة الموبايل حتى لايستطيع أن يحدثنى مرة أخرى
واخذ أبى شريحتى القديمة وقال سيستخدمها هو ......فخفت لأن من الممكن أن يظل فلان يبعث رسائل على هذا الخط أو يتصل مما سيعرضه الى مواجهة أبى والصدام معه.....(ووالدى ناوى له اذا واجهه)
فظللت خائفة اكثر من يوم من أن يحدث ذلك ....ولم يكن قد مر اسبوع على انفصالنا واكيد ستستمر محاولاته.......فبعثت له رسالة على الايميل أخبره ان والدى قد علم بما حدث وأنه غير الشريحة لذلك لاداعى للمحاولات مرة أخرى توفيرا للمجهود والنقود .......وكنت أريد أن يقرأها سريعا حتى لايظل يبعث رسائل كماأنه لن يدخل على النت نظرا لحالته النفسية السيئة جراء انفصالنا......ولم أستطع أن أرسل رسالة من موبايلى أخبره فيها بوجود رسالة منى على الايميل لأنه سيعرف نمرتى الجديدة .......فلم أجد سوى أن أتصل به لمدة ثوانى قليلة من سنترال ....أقول له أن يفتح الايميل ثم اقفل مباشرة
وترددت كثيرا فهو يتمنى أن يواجهنى ويكلمنى وجها لوجه لو حتى دقيقة
فقد تحايل على أمى كثيرا وارسل لى رسائل كثيرة يطلب فيها ان اسمح له بالتحدث معى مباشرة ولو دقيقة واحدة.....فخفت من هذه المكالمة لأنه لن يسمح لى بانهائها وسيستمر بالكلام فقررت أن اخبره واقفل الهاتف مباشرة
وطلبت النمرة وكان قد مر وقت لم اسمع بها صوته ولم يسمع صوتى منذ أن أخبرته قبل ذلك انى أريد هدنة لأعيد حساباتى ......أى مر وقت دون أن نتحدث فى الهاتف وطلبت النمرة......الجرس يرن......يفتح الهاتف ويجيبنى:

فقولت :ألو ...السلام عليكم
قال:وعليكم السلام(بمنتهى البرود)
فظننت أنه ليس هو ............فقولت :فلان؟؟؟؟!!!
فقال :ايوة (بمنتهى الألاطة)
فقولت :ازيك؟؟
فقال :الحمدلله وتصحبها ضحكة سخرية

فقولت له :افتح الميل لترى ما أرسلته لك وستعرف لماذا اتصلت بك ولم ابعث لك رسالة على الموبايل عندما تقرأالايميل (وهو سااااااكت منطقش)
وقولت : السلام عليكم ............واغلقت الهاتف وانا مذهولة وأشك بأنه ليس هو ........فهو كان يتمنى التحدث معى لو دقيقة .......لقد جاءت الفرصة ....لما لم يفعل ذلك
ثم قلت لنفسى لما يعنيكى هذا ؟؟؟!!! فأنتى لاتريديه ولاتريدى محاولاتى فهو لايعنيكى .....ولكنى من داخلى كنت مذهولة مصدومة حتى اننى عدت للسنترال لأتأكد اذا كنت طلبت النمرة صح أم خطا ووجدتها صحيحة

وكانت صدمة كبيرة ........وأخذت أكابر وأعاند هذا الاسبوع ولكنى كنت محطمة جدا...........أتنتهى قصتنا بهذه البساطة؟؟؟؟!!!
فأنا مصدومة عدة صدمات....صدمتى من تصرفاته و ضعف شخصيته وتخليه ببساطة عنى ....أم صدمتى من استسلامه بسهولة ولم أخذ من وقته سوى يومان ثم تركنى ولم يحاول بأى طريقة أخرى بعد قصة دامت لعدة شهور كانت مليئة بالمعاناه والتعب النفسى
وظللت اسبوعا يائسة مذهولة مصدومة ......كلما أسمع صوت الهاتف اظنه هو وأجرى عليه ولكن ;)..........
حتى وجدت بعد مرور هذا الاسبوع من انقطاع محاولاته.....وجدت اتصالا من صديقتى....كانت على علم بالموضوع وبما حدث به ....فوجدتها تقول لى :افتحى ايميلك هتلاقى رسالة ......
فاضطربت وجريت على الكمبيوتر وفتحت الايميل وقولت اكيد هو...بالطبع هو...........ولكنى وجدت رسالة منها هى .....من صديقتى .....فتعجبت وفتحتها ............وكانت الصدمة الكبرى ........وجدت حوارا مسجلا بين صديقتى وبينه.......وسألت نفسى كيف عرفت ايميله فتذكرت أنى كنت اسجله فى هاتفى باسم ايميله وانها قالت لى ماهذا الاسم الغريب فقولت لها انه ايميله فقالت لى وهى تمزح سأخذه ......فلم أعير ذلك اهتماما على أساس انه مزاح ........ولكن ايضا لماذا تتكلم معه أساسا على النت ؟؟.....ياااااااااااالهى انها متقمسة دور شاب وتكلمه على انها شاب ....ماذا يحدث؟؟؟؟؟!!!!ماذا تفعل؟؟؟؟!!!.........سأنقل لكم هذا الحوار:

صديقتى :السلام عليكم
هو :وعليكم السلام
هى:ازيك؟؟
هو :الحمد لله ....وازاى حضرتك كدة ؟؟؟
هى : الحمد لله
هو : مين حضرتك ؟
هى : أنا فلان (اسم شاب)
هو :انا فلان....كلية ايه؟
هى :كلية .......(كلية وهمية لست كليتها الحقيقية )وانت؟
هو : كلية كذا
هى: عندك كام سنة ؟
هو :23 ...ها؟؟
هى: انا 20 .......مفرقتش كتير
هو:20 ولا 18؟؟؟
هى( باستغراب): اشمعنى 18؟انت شايفنى صغير؟؟؟
هو :لا ....العفو .....هو أنا أقدر برده .....بس حاسس انى أعرفك
هى :طب كويس انا مبسوط من كدة
هو :وكلمة مبسوط دى كمان مش غريبة عليا
هى:انت تعرفنى .....اتكلمنا مع بعض قبل كدة؟؟؟
هو:طبعا طبعا ......دنا أعرفك أوى
هى : طب فكرنى بيك .....أنا بنسى بسرعة
هو :معقول ؟؟........لحقت تنسانى بسرعة كدة ؟؟؟دنتا لسة مكلمنى على الموبايل من كام يوم ساعة ماقولتلى أفتح الايميل
هى :أنا؟؟؟امتى ده؟؟؟؟هو أنا أعرفك اصلا؟؟؟
هو: الله بقى .........انت نسيتنى ولابتشتغلنى ؟؟
هى :فكرنى بس بيك وماتسبنيش كدة
هو :........فلانة ؟؟........(ونطق اسمى أنا)
هى : فلانة ؟؟؟؟؟؟انتى بنت ؟؟؟طب ماتقولى من بدرى على فكرة انا بكلم بنات عادى......
هو :انت ذكى اوى على فكرة ......طب جيبت ايميلى منين ؟؟
هى :ده مش ايميلى اصلا ......
هو:أمال ايميل مين؟
هى : ايميل ابن خالتى وانا أخدته وكلمت الناس اللى عليه ومنهم انت
هو:هههههههههههه........بس أنا أول مرة اشوف الايميل ده
هى :تلاقيك مسحته من عندك
هو:ههههههههههه.......انت ذكى اوى اوى
هى (زهقت خلاص):اوكى أنا هلغيك انت كمان من عندى عشان مزعجكش تانى .....السلام عليكم
هو :وعليكم السلام


وأغلقت صديقتى الايميل(وهى مكبوسة) .....ثم فتحته مرة أخرى فوجدت رسايل اوف لاين منه يقول فيها :

لسة برده يافلانة (اسمى)مفيش فايدة لسة بتعاندى
وعاملالى راجل كمان؟؟؟
عموما سلميلى على والدك وخدى بالك من نفسك


أما أنا فظللت مذهولة مما قرأت ومما حدث .........فلقد اعتقد انى من كنت أحدثه........لقد قللت صديقتى من قدرى وأوهمته أنى أتحايل عليه وأجرى ورائه ....لقد زادت من غروره وجعلت منظرى سىء أمامه

واتصلت بها وكانت خناقة كبيرة جدا جدا
وقولت:هل جننتى ؟؟؟ماذا فعلتى بى ؟؟؟؟هل تعلمين كيف ينظر لى الأن ؟؟؟لقد أهدرتى كرامتى التى أحافظ عليها .......لقد جعلتينى الأن فى نظره صغيرة جدا وأنى ألاحقه ؟؟؟؟ولماذا من الأصل تتكلمين معه؟؟؟
فهدئت من روعى ومن عصبيتى وقالت لى اسمعى وجهة نظرى ثم احكمى براحتك.......
أنا كلمته لأنك قولتى لى قبل ذلك انه عندما يمر بمشكلة فهو يفضى لأى حد .......وقد فعل ذلك لمجرد أنكما بعدتما عن بعضكما فترة وذهب ليتكلم مع فتاة.........فمابالك بانفصالكما نهائيا ؟؟؟؟
فقولت فى نفسى ....أكيد يمر بظروف صعبة ويحتاج لأحد يحكى له ويستشيره فقلت انا الأولى أن يستشيرنى واحاول ان أصلح بينكما وأقول له أن يحاول معكى مرة أخرى أو يكلم أباكى ويأتى الى بيتك دون علمك فتتفاجئين ولامفر أمامك من التحدث معه......وكلمته بصورة شاب على اساس أنك أخبرتينى قبل ذلك انه اصبح لايحدث فتيات ولأنه سيأخذ راحته ويتكلم بحرية أكثر مع الشاب ......فهذا سبب تحدثى معه
ولكنك لم تسألينى السؤال الأهم ....لماذا أرسل لكى حوارى معه بالرغم من انى لم أستطع تحقيق هدفى من الحوار كما أنى كنت السبب فى اعتقاده انكى انتى من تحدثيه؟؟؟هل لا أعلم أن هذا سيزعجك منى ؟؟؟أم أريد أن أتعارك معكى وأخسرك؟؟؟!!
فتعجبت فعلا وقولت لها؟؟؟؟اذن لماذا بالفعل ترسلى ذلك الحوار لى ؟؟!!

فقالت لى: ...لأفيقك من وهمك .....أنتى تظنين أنه سيحاول مرة اخرى ويعود للاتصال بكى واستردادك ودائما تخرجين له المبررات لما يفعله حتى أخر موقف عندما اتصلتى به وقولتى له على الشريحة التى غيرتيها ولم يرد عليكى او يعيرك أى اهتمام .......دافعتى عنه وبررتى موقفه وقولتى بالتأكيد هناك من يقف بجانبه من أسرته أو أصحابه ويعيقه عن الكلام وبالتالى لن يستطيع مكالمتك مرة أخرى لانكى اتصلت من سنترال...واكيد ...اكيد سيتصل بالسنترال ويعرف ان هذا ليس هاتفك وسيحزن جدا لذلك.........هذا ماقولتيه ومادافعتى عنه به.........بعد كل هذا مازلتى تدافعين عنه وتبررين أفعاله وتضعين الأمل به؟؟؟؟

فسكت ولم أستطع أن أجيبها ........فأكملت كلامها وقالت :
هو الأن يعتقد أنكى من كنتى تتحدثين معه على الايميل ....يعنى هذا أن الفرصة اتيحت له مرة اخرى ليستردك ويحاول معكى .....هل فعل هذا بالفعل؟؟!!!......لا بل سخر منكى واستهتر بالحديث واخذ يتلاعب بالكلام معكى على أساس انه يعتقد انكى من تتكلمين معه
وأخذ يسخر منكى ويقول لكى :........لا العفو وانا اقدر
..........انت ذكى اوى اوى
...........دنا اعرفك اوى اوى
...........جيبت ايميلى منين؟؟
لو كان يحبك بالفعل كان استغل الفرصة وبدل ان يضيع الحوار فى كلام تافه وهايف وكله سخرية .....كان استغل الفرصة واعتذر لكى وحاول معكى مرة أخرى وكان فرح وطار من السعادة لأنك أعطيتيه الفرصة مرة اخرى وكلمتيه ..........أليس هو من قال لكى فى محاولاته والرسائل التى كان يرسلها اليكى خلال اليومان الذى انفصلتى فيها عنه ...بان تعطيه الفرصة ليتكلم معكى ولو دقيقة وانكى لو أعطيتيه هذه الفرصة سيكون جميل لن ينساه لكى أبدا وسيصونه ويظل يتذكره؟؟؟؟
هل هذا ما فعله بالفعل عندما أتيحت له الفرصة؟؟؟؟؟؟
بل أنه قام بالأسوأ فى نهاية الحوار وقال :
..............لسة برده بتعاندى ..........وعاملالى راجل كمان ...........
هل هذا اسلوب وكلام يخرج من انسان يحب انسان
بل أنه زاد عليه:
وسلميلى على والدك..........وخدى بالك من نفسك...........
أى أنه لايريدك ولايريد منكى شىء ويودعك
أمازلتى تضعين الأمل به وتدافعين عنه؟؟
فعل بكى الكثير وقال كلاما كثيرا يهينك ويجرحك به وتحملتى
انحاز لأهله فى ثانية واحدة وعاملك باسلوب متكبر وسكتى
أخذ يعيد ويزيد فى موضوع الانفصال ويتعمد أن يغيظك ويجرحك ويفقدك صوابك وكان يستمتع بكل ذلك ..........وأخيرا عندما استيقظتى من وهمك وأخذتى موقف وقررتى الانفصال .......مازلتى تضعين الأمل به وتنتظرين اتصاله فى اى لحظة وتتخيلين اللحظة التى سيعود ويعتذر لكى فيها
ولم يتصل بكى ولم يحاول معكى بعد ذلك فقد اكتفى بيومان فقط لكى ورغم ذلك كنتى تقولين انه بالتأكيد تعبان نفسيا وهذا يمنعه من فعل اى شىء

وأعطيتيه الفرصة مرة اخرى كما طلب واتصلتى به لتخبريه بموضوع شريحة هاتفك وبدلا من أن يستغل الفرصة ويتكلم معكى ....أجابك بمنتهى الكبر ولم يعلق على كلامك وتركك تنهين المكالمة بمنتهى السهولة .......وبعد كل ذلك تبررين له وتقولين أن بالتأكيد كان هناك من يقف بجانبه لذلك لم يستطع التحدث معكى
كان يستطيع أن يخرج من المكان الذى يتواجد فيه كما كان يفعل دائما
ولكن مشاعرك مازلت تسيطر عليكى وتمنعك من رؤية الحقيقة كاملة
الأن ليس لكى حجة .........لقد أرسلت لكى هذه الرسالة لتعلمى أنك لاتعنيه فى شىء وأنه مصدق خلص منك وانتهى من علاقته بك ....بل انه جاءت له الفرصة وذهبتى انتى وحدثتيه على حد اعتقاده وهو سخر منك وودعك بمنتهى البساطة والاستهتار والاستخفاف


أمازلتى موهومة؟؟؟؟أمازلتى تنتظريه وتضعين الأمل به؟؟؟؟


وأخذت أتلقى الصفعات وأتلقى الطعنات فى قلبى فكل كلامها صحيح وهذا الحوار على النت الذى قامت به معه أوضح كل شىء
لقد كان يخدعنى .....لم يحبنى .....لقد كنت مجرد فتاة بحياته.......
يااااااااااااالله ..............ووقعت على الأرض وفقدت الوعى
ولم أفيق الا فى حضن أمى وهى تحاول ايقاظى وقلت لها ماذا حدث؟؟
فقالت سمعت صوت شىء يقع على الأرض فاذا بكى.. ووجدت سماعة الهاتف واقعة بجانبك وصديقتك تنادى عليكى
فنقلتك للسرير وأفقتك وصديقتك شرحت لى كل شىء وحكت لى كل ماحدث
فأخذت أبكى فى حضنها وهى مذهولة ولكنها كانت تحاول أن تخفى صدمتها مما سمعته وكانت تهون عليا وقالت
الأن قد ظهر الحق وعلمتى الحقيقة وأن الأوان لكى تفيقى وتستعيدى قوتك وتكملى حياتك
صديقتك أسدت لكى خدمة كبيرة .....فبالرغم من انكى تتألمين

فهناك مثل متلائم تماما مع موقفك( يابخت من بكانى وبكى عليا ويابخت من ضحكنى وضحك الناس عليا)
واذا كنت غاضبة من نظرته لكى الان واعتقاده بأنكى تلاحقيه .......فهذا الانسان لايستحق أن تعملى حساب لنظرته لكى فهو أقل من ان تعملى حساب لرأيه بكى وصورتك بنظره
هذا ليس برجل ..........

ومنذ هذا اليوم وأنا تعلمت درسا لن أنساه أبدا .........هو انى لن أثق بأحد مهما كان .......ولن أسلم قلبى لأحد الا بالحلال ........ولن اضيع مستقبلى وأدمر حياتى من أجل أى انسان ........ولن اثق بأى شخص لمجرد انه يصلى ويردد الكلام الدينى الذى يؤكد به التزامه وتدينه
فقد تأكدت أن الكلام سهل ومش بفلوس ......والمهم هو التنفيذ ولن نستطيع الحكم على أىشخص بمجرد رؤية تصرفاته فى موقف واحد ....بل يجب رؤيته فى جميع المواقف والحالات حتى نستطيع الحكم عليه جيدا .........فقد خدعنى هذا الشخص برقته فى البداية وحنانه الذى كنت أفتقده .......وكلامه فى أمور الدين التى يسمعها والتى يستطيع أى شخص منا أن يرددها بسهولة ......ولكنه ظهر على حقيقته عندما وضع فى المواقف ولم يستطع التصرف فيها بل استندل وتخلى عنى وهرب .......هل تعتقدون أن هذا مايرضى الله وأن هذا هو الدين؟؟؟؟هل تعتقدون أن هذا هو الملتزم الحقيقى ؟؟؟؟


أختاه...لا تنخدعى بالمظاهر الكدابة والكلام الرقيق الحانى
أختاه ...الحب فعل وليس كلام من السهل أى انسان ترديده
اختاه.. الحلال الحلال ..هذا ما سيحميكى ويرفع من قيمتك أمام من يريدك
أختاه ..لا ترخصى نفسك وتمنحى قلبك الرقيق الغالى لأى شخص أعطاكى نظرة حنونة أو كلمة رقيقة...فقلبك أغلى من النظرات والكلام
أختاه بالله عليكى...لا تسهلى نفسك أبدا لأى مخلوق...من يريدك حقا سيأتى الى بابك مباشرة ويقابل والدك بشجاعة دون اتخاذ اى طرق ملتوية فى البداية يلعب بكى فيها حتى يمل منكى ويتعب

أختاه كرامتك عندما يعلم الناس كلها بحبك وارتباطك وهذا لايتم الا بالخطوبة ودخول البيوت من أبوابها
أختاه والله انى أحبك فى الله...وأتألم كلما أرى فتاة خدعت أمامى...أرى نفسى فيها وأرى أوجاعى وألامى

أختاه انى أرجوكى ألا تفتحى بابك بسهولة بمجرد كلمات تؤثر على قلبك الحانى


أخى ....لا تفعل هذا بى...فأنت أخى فى الله
أخى لا تعتقد أن اللعب بالقلوب وجرح الاحساس شىء يستهان به

أخى لا تجعل قلبى واحساسى مصدر تسلية لك تتباهى به أمام أصدقائك..فأنا انسانة واهمالك لمشاعرى يذبحنى

أخى ...لا تنسى أن الله موجود ويراك فى كل قول وفعل...وأن ماتفعله ببنات الناس سيرد يوما لك عاجلا أم أجلا ووقتها ستندم أشد الندم..فلا يوجد من يقوى على الله وانتقامه

أخى ...لا تقول انى أنا من أخطأت وسلمتك قلبى...ليس ذنبى أنى أحببتك وسلمتك مشاعرى وائتمنتك على حياتى...بالله عليك لا تعاقبنى على حبى لك

أخى من الصعب الأن ايجاد شخص يحبك ويصونك...حافظ عليا اذا وجدتنى ووجدت منى حبا ومشاعر أكنها لك

أخى أترجاك ان تصوننى ..فاذا كنت لا تحبنى..على الأقل لا تعلقنى بحبك فانا ابنة بلدك وفى مقام أختك


أماه...افتحى قلبك لى وشاركينى مشاعرى...اذا كنت لن أشتكى لكى فلمن سأشتكى؟؟
أماه ...لا تتركينى فى متاهة الحياة وحدى حتى أضل الطريق ولا أجد من يرشدنى.
أماه كونى صديقتى الحكيمة وأختى الحنونة...ولا تعنفينى لخطأى ..بل استمعى لى ولو لمرة وفهمينى أخطائى وأصلحى عيوبى برفق وحنان ...فأنا أحتاجك بالفعل

أمى ...من سيشعر بحزن قلبى اذا لم تشعرى به...ومن سيهون عليا ألمى اذا لم تهونيه أنتى
أمى انت أغلى الناس وأعز الأشخاص...كونى قريبة منى ولا تشغلك دوامات الحياة عن علاقتنا ببعضنا البعض واحتياجى لكى

أبى...كون سندى ومرشدى ....أبى احمينى من ذئاب البشر وخذنى فى أحضانك...فأنا أحتاج اليها كثيرا..اذا لم تغطينى بين ذراعيك وتحمينى من عواصف الحياة من سيحمينى

ابى....اعطينى فرصة لأحاورك وأقول لك ما بداخلى...فأنت الأحق أن تستمع لى وترشدنى وتفيدنى بخبرتك

أبى لا تستهتر بمشاعرى ولا تستخف باحساسى ..فأنا انسانة لحم ودم...وبالنسبة لك لست أى انسانة...فأنا ابنتك ..التى يجرى فى عروقها دمك ويحمل اسمها اسمك

أبى لا تنظر لى باستحقار عندما أخطأ أو أبكى...فنظراتك تجرحنى...واهمالك يؤلمنى..اذا لم ألجأ لك وقت الشدة ...الى من سألجأ ؟!

أختى...أحبك فى الله ومشاعرك هى مشاعرى
أخى....صون حبى واحمينى فأنا فى مقام أختك..ولا تنسى أختك بنت أبيك وأمك فهى أكيد تحتاجك وسيأتى يوم وتمر بقصة حب...كن لها الأخ والصديق ولا تبخل عليها بحنانك ورفقك وستجدها باذن الله طوع أمرك
أماه...يا أغلى الناس لا تحرمينى من حنانك
أبى...يا أعز الناس...لا تبخل عليا بحبك وعطفك



اخواتى اخوانى فى الله...هذه قصتى وهذه نهايتى..وارجو أن يتعظ منها كل شخص يقرأها سواء كان ولد أو بنت
أما أنا فأنوى باذن الله اكمال حياتى ودراستى وتحضير الماجيستير والدكتوراة وأدعو الله أن يرزقنى الزوج الصالح الذى يصوننى ويحبنى ويحمينى
وجزاكم الله خيرا

نور الهدى
04-10-2008, 01:09 AM
جزاك الله خيرا

Malak Rohy
04-10-2008, 04:45 AM
:wiink:كنت متوقعة
هذه النهاية

بجد
:oقصة روعة:o
ومليئة بالعبر..لمن يعتبر

أحييك ريتاج
وأتمنى.. موضيع أقوى وأجمل

:blush:فالقصة إنتهت
لكن الحياه بآلامها وأفراحها

لم تنتهى بعد

.......................

Dr.Reeetaj_ocean19
04-13-2008, 07:49 PM
وانا كمان ياملك كنت متوقعة انها تنتهى بس مش بالسهولة دى...بعد ماوصلوا لكل حاجة ..واتخطوا عوائق..الموضوع يخلص بالبساطة دى...عموما ربنا يعافينا ويحفظنا

ايه ياجماعة انتوا نمتوا ولا ايه؟؟مستنية أعرف رأيكوا

RoOoLeTa
04-14-2008, 11:54 PM
انا امبارح مقدرتش اكمل القصه لاني كنت تعبانه و اناهرده جيه مخصوص اكملها
مش عرفه صراحه اققلك ايه و لا ايه الرد عاجز لساني و عقلي عن كتابه ما هو منطقي بس اخر كلامك و نصيحتك اجمل شيء و يارب محدش يقع في الغلط دا تاني و لاحد تالم و يارب الكل يمشي في الطريق الصح و ما اجمل الحلال طاعه و استمتاع و امان قصتك روعه
اشكرك علي شجاعتك و اتيانك بالقصه عشان تفيدي صحابك و ربنا يوفقك في حياتك و يرزقك سواء انتي او كاتبه القصه بمن يكون لك الزوج الصالح

كلمه شكرا مش كفايه بس موضوعك لا يدل الا انك ذكيه

Golden Heart
04-15-2008, 12:55 AM
فعلا القصة جميلة
ومليانة عبر
ولا اخفي القول ان هذا مايحدث فعلا
عارفة احلى حاجة في الموضوع ايه
النصائح اللي في الاخر
ولعلمك
كنت متوقع الاحتمال ده
بتاع النهاية
شكرا على القصة الشيقة وطريقة سردك الجميلة
احييك

meteoricdiamond
08-03-2009, 09:04 AM
انا حاسة اني متخدرة

بقالي فترة طويلة قوي حتى مش قادرة اقفل عيني من كتر مالقصة شداني
ياااااااااااه انا عاجزة اني اقول اي حاجة بس فعلا كل ده بيحصل بالضبط بنفس الأسلوب وبيبقى في تناقضات بتعمى عنها العيون والقلوب
جزاك الله كل خير على القصة الجميلة وعجبني جدا ان البنت كانت طول الوقت خايفة من ربنا ونفسها تعمل الصح
شكرا على الموضوع

فمساوية
08-03-2009, 09:40 AM
ياااااااااااااه يا شروق القصة دى من زمان اوى
كويس انك رفعتها عشان لسه مكملتهاش

SaRa HaSSaN
08-03-2009, 10:39 PM
على فكرة انا اول مرة اقرا القصة دي
و فضلت ساعتين وشوية اقرا فيها لانها شديتني جامد
كل حاجة بتبدا بغلط بيبقى فيها ندم في الاخر
ليه البنت ترخص نفسها وتوصل للحالة دي !!!
عموما ربنا يهدي بنات وشباب المسلمين
و بجد شكراااااااااااا عالقصة الجميلة دي و النصايح القيمة
و المضمون وصل
و جزاكم الله كل خير

dr.dora
08-04-2009, 01:13 AM
انا قريتها كلها لما نظري راح والحمد لله
بس بجد قصة جميلة جدا جدا
وشوية النصايح اللي في الاخر بجد مفيدين جدا
شكرا ريتاج ويا ريت نشوفك في فمسي تاني
بماضيع جامدة زي كده

The Princess
08-04-2009, 03:41 AM
هو انا بس عندى رأى
يعنى تعليق غريب بس هو عاوزة اقوله
رأيى ان الولد المتدين الملتزم يعنى اصلا مش فاضى يقعد على غرف الشات
يقعد يعمل ايه
عنده مليون حاجة افيد يروح يعملها و لو هو متدين اصلا فعلا فهو اكتر حد بيبقى عارف ان الشات حرام و مش هيقرب منه
و بعدين من البداية خالص الموضوع باين
بصى رأيى ان اسهل طريقة تعرفى بيها الولد المتدين هى وجهة نظره فى التعامل مع البنات
كل ما كان متشدد فى الموضوع دة على حد تعبير البعض كل ما كان دة دليل على تدينه حتى لو اسلوبه و تصميمه فى الامتناع عن الكلام مع البنات معجبش البنات شخصيا
بس المشكلة ان صاحبة القصة اتخدعت بالاهتمام و طمانها المظهر الكداب للولد
هو ولد ذكى اوى لانه دور على بنت فى غرفة الشات الاسلامية عشان عارف و متأكد من اسهل طريقة يقدر يدخلها بيها و هى الدين
رغم انها كان ممكن تكتشف دة و توقعه بسهولة بس كما يقولون الحب اعمى
قصة تصدم الصراحة
و تفتح قضايا كتير اوى بنعانى منها
احييكى على نقل القصة
و احيي صديقة الكاتبة على التدخل فى النهاية و احيى الكاتبة فعلى الرغم من خطائها الا انها اصلحته وتستحق الاحترام
و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

Aly motlak
08-04-2009, 03:34 PM
كما تدين تدان
التعملة فى بنات الناس هيتعمل فيك
فكر عندك اخت وقدام هيبقى عندك بنت
اتقى اللة

without name
08-12-2009, 07:28 PM
القصه دي روعه اشكرك