صفحة 1 من 7 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 67

الموضوع: حواديت مش مصرية

كان يا مكان .. يا سعد يا اكرام و ما يحلى الكلام .. الا بذكر النبي عليه الصلاة و السلام كان فيه قسم .. اسمه قسم طور ذاتك العظيم قرر

  1. #1
    صيدلي ألماسي الصورة الرمزية بنت مصرية
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    some where
    العمر
    25
    المشاركات
    4,204
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    معدل تقييم المستوى
    16

    Wink حواديت مش مصرية

    حواديت مصرية 9b7b42b8f72f.gif

    كان يا مكان .. يا سعد يا اكرام
    و ما يحلى الكلام .. الا بذكر النبي عليه الصلاة و السلام

    كان فيه قسم .. اسمه قسم طور ذاتك العظيم
    قرر يجيبلكم كل يوم حدوتة جديدة
    بتحكي عن حاجة مفيدة


    احم احمحواديت مصرية happy.gif
    ان شااء الله هنعرضلكم حودايت و قصص
    الهدف منها الاستفادة من خبرات و تجارب الاخرين

    الموضوع مفتوح لاي حد ينزل قصة جديدة
    بس بشرط اليوم الواحد ميزلش فيه اكتر من قصتيين

    يا رب تكون الفكرة عجبتكم
    تابعوناااااااااااااااااا
    حواديت مصرية !_(21)~4.gif



    p,h]dj la lwvdm


  2. #2
    صيدلي ألماسي الصورة الرمزية بنت مصرية
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    some where
    العمر
    25
    المشاركات
    4,204
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    معدل تقييم المستوى
    16

  3. #3
    صيدلي ذهبي الصورة الرمزية al kare
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    2,947
    شكراً
    0
    شكر 1 مرة في 1 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    حكاية النسر


    يُحكى أن نسرا كان يعيش في إحدى الجبال ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار، وكان عش النسر يحتوي على 4 بيضات، ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض فسقطت بيضة من عش النسر وتدحرجت إلى أن استقرت في قن للدجاج، وظنت الدجاجات بأن عليها أن تحمي وتعتني ببيضة النسر هذه، وتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس. وفي أحد الأيام فقست البيضة وخرج منها نسر صغير جميل، ولكن هذا النسر بدأ يتربى على أنه دجاجة، وأصبح يعرف أنه ليس إلا دجاجة، وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج شاهد مجموعة من النسور تحلق عالياً في السماء، تمنى هذا النسر لو يستطيع التحليق عالياً مثل هؤلاء النسور لكنه قوبل بضحكات الاستهزاء من الدجاج قائلين له: ما أنت سوى دجاجة ولن تستطيع التحليق عالياً مثل النسور، وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعاليً، وآلمه اليأس ولم يلبث أن مات بعد أن عاش حياة طويلة مثل الدجاج.


    أنك إن ركنت إلى واقعك السلبي تصبح أسيراً وفقاً لما تؤمن به، فإذا كنت نسراً وتحلم لكي تحلق عالياً في سماء النجاح، فتابع أحلامك ولا تستمع لكلمات الدجاج (الخاذلين لطموحك ممن حولك!) حيث أن القدرة والطاقة على تحقيق ذلك متواجدتين لديك بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى . واعلم بأن نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك! لذا فاسع أن تصقل نفسك، وأن ترفع من احترامك ونظرتك لذاتك فهي السبيل لنجاحك، ورافق من يقوي عزيمتك .






    قال تعالى: " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "


    وعلي فكره

    كان في ارنب طالع يلعب برا البيت من شويه





  4. #4
    صيدلي ألماسي الصورة الرمزية بنت مصرية
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    some where
    العمر
    25
    المشاركات
    4,204
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    معدل تقييم المستوى
    16

    Lightbulb قصة النجار



    كان هناك نجار تقدم به العمر وطلب من رئيسه في العمل وصاحب المؤسسة ان يحيله علي التقاعد ليعيش بقية عمره مع زوجته واولاده

    رفض صاحب العمل طلب النجار ورغبه في زيادة مرتبه إلا ان النجار أصر علي طلبه
    فقال صاحب العمل ان لي عندك رجاء أخير وهو ان يبني منزلا أخيرا واخبره ان لم يكلفه بعمل اخر ثم يحال للتقاعد .

    فوافق النجار علي مضض وبدا النجار العمل ولعلمه ان هذا البيت الاخير فلم يحسن
    الصنعة وأستخدم موارد رديئة الصنع واسرع في الانجاز دون الجودة المطلوبة
    وكانت الطريقة التي ادي بها العمل غير سليمة لعمر طويل من الانجاز والتميز والابداع وعندما انتهي النجار العجوز من البناء سلم صاحب العمل مفاتيح المنزل الجديد وطلب السماح له بالرحيل إلا ان صاحب العمل استوقفه وقال له ان هذا المنزل هو هديتي لك نظير سنين عملك مع المؤسسة فأمل ان تقبله مني

    فصعق النجار من المفاجأة لآنه لو علم انه يبني منزل العمر لما تواني في الاخلاص
    في الاداء والاتقان في العمل

    وللقصة عبرة
    فكل منا نجار يبني لنفسه في هذه الحياة ويرسم صورة له تنعكس حوله ولابد ان يحافظ علي حسن الاداء في جميع الاحوال والازمان لان المستفيد الاول من ذلك هو
    نفسك قبل الاخرين

  5. #5
    مشرف عام الصورة الرمزية أمــــــيرة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    Ismailia, Egypt
    العمر
    21
    المشاركات
    2,250
    شكراً
    0
    شكر 1 مرة في 1 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    قصـص حلوه أوى

    معاكو ان شاء الله

  6. #6
    مشرف الصورة الرمزية dr.dora
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    مدينة الأخلاااااق وبـس
    العمر
    23
    المشاركات
    7,064
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي

    جميلة يا راوية الفكرة
    بحييكي بجد
    منتظرين قصص تانية كتيرة ومفيدة

  7. #7
    صيدلي ألماسي الصورة الرمزية بنت مصرية
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    some where
    العمر
    25
    المشاركات
    4,204
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    معدل تقييم المستوى
    16

    Arrow عندما يحترق كوخك .....لا تيأس


    و هنتابع المرة دي قصة من القصص الموجودة قديما على فمسي
    و انا شخصيا بحبها اووي

    عندما يحترق كوخك .....لا تيأس

    مشاهدة ممتعة

  8. #8
    صيدلي ألماسي الصورة الرمزية بنت مصرية
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    some where
    العمر
    25
    المشاركات
    4,204
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    معدل تقييم المستوى
    16

    Thumbs up القليل من الماء



    القليل من الماء

    حدث في الصين منذ وقت طويل أن تزوجت فتاة
    ...
    وذهبت لتعيش مع زوجها ووالدته (حماتها )
    وبعد وقت قصير اكتشفت هاله أنها لا تستطيع أن تتعامل مع حماتها
    فقد كانت شخصياتهم متباينة تماما،
    وكانت عادات كثيرة من عادات حماتها تثير غضبها
    علاوة على أن حماتها كانت دائمة الانتقاد لها

    أيام تلت أيام، وأسابيع تبعت أسابيع ولم تتوقف ا
    لزوجة وحماتها عن المجادلات والخناقات، ولكن ما جعل الأمور أسوأ
    أنه طبقا للتقاليد الصينية القديمة، كان علىيها ان تنحني أمام حماتها وأن تلبى لها كل رغباتها
    وكان الغضب وعدم السعادة اللذان يملآن المنزل يسببان إجهادا شديدا وتعاسة للزوج المسكين

    أخيرا لم يعد في استطاعة الزوجة أن تتحمل أكثر من طباع حماتها السيئة ودكتاتوريتها وسيطرتها، وهكذا قررت أن تفعل شيء حيال ذلك فذهبت الزوجة لمقابلة صديق والدها مستر هوانج وكان بائعا للأعشاب

    شرحت له الموقف وسألته لو كان في إمكانه لو يمدها ببعض الأعشاب السامة حتى يمكنها أن تحل مشكلتها مرة والى الأبد..

    فكر مستر هوانج في الأمر للحظات وأخيرا قال لها
    'أنا سأساعدك في حل مشكلتك،
    ولكن عليك أن تصغي لي وتطيعي ما سأقوله لك'

    أجابت الزوجه قائلة: 'نعم يا مستر هوانج أنا سأفعل أي شيء تقوله لي'

    انسحب مستر هوانج للغرفة الخلفية ثم عاد بضعة دقائق ومعه علبة صغير علي شكل قطارة
    وقال لها: ' ليس في وسعك أن تستخدمي سما
    سريع المفعول كي تتخلصي من حماتك،
    وإلا ثارت حولك الشكوك،
    ولذلك سأعطيك عدداً من الأعشاب
    التي ستعمل تدريجيا وببطء في جسمها،

    وعليك أن تجهزي لها كل يومين طعام من الدجاج أو اللحم
    وتضعي به قليل من هذه القطارة في طبقها،
    وحتى تكوني متأكدة أنه لن يشك فيك أحد عند موتها،
    عليك أن تكوني حريصة جداً..
    وأن تصير تصرفاتك تجاهها صديقة ورقيقة،
    وألا تتشاجري معها أبداً، وعليك أيضا أن تطيعي كل رغباتها
    , وأن تعامليها كما لو كانت ملكة'

    سعدت الزوجة بهذا وأسرعت للمنزل كي تبدأ في تنفيذ مؤامرتها لتتمكن من اغتيال حماتها.. مضت أسابيع ثم توالت الشهور
    وكل يومان تعد الطعام لحماتها وتضع بعض من المحلول في طبقها..
    وتذكرت دائما ما قاله لها مستر هوانج عن تجنب الاشتباه،
    فتحكمت في طباعها وأطاعت حماتها وعاملتها كما لو كانت أمها.

    بعد 6 شهور تغير جو البيت تماما،
    مارست الزوجة تحكمها في طباعها بقوة وإصرار،
    حتى أنها وجدت نفسها غالبا ما لا تفقد أعصابها حتى حافة الجنون
    أو حتى تضطرب كما كانت من قبل..
    ولم تدخل في جدال مع حماتها، التي بدت الآن أكثر طيبة وبدا التوافق معها أسهل.

    تغير اتجاه الحماة من جهة زوجة ابنها وبدأت تحبها
    كما لو كانت ابنتها، واستمرت تذكر للأصدقاء والأقرباء
    أن زوجة ابنها هي أفضل زوجة ابن يمكن لأحد أن يجده

    وأصبحت الزوجة وحماتها الآن يعاملان بعضهما كما لو كانتا بنتا ووالدتها..
    وأصبح الزوج سعيدا بما قد حدث من تغيير في البيت وهو يرى ويلاحظ ما يحدث

    وفي أحد الأيام ذهبت الزوجة مرة أخرى لصديق والدها مستر هوانج
    وقالت له: 'عزيزي مستر هوانج،
    من فضلك ساعدني هذه المرة في منع السم من قتل حماتي،
    فقد تغيرت إلى امرأة لطيفة وأنا أحبها الآن مثل أمي،
    ولا أريدها أن تموت بسبب السم الذي أعطيته لها


    ابتسم مستر هوانج وهز رأسه وقال لها
    'أنا لم أعطيك سما على الإطلاق
    لقد كانت العلبة التي أعطيتها لك عبارة عن
    القليل من الماء!!!؟

    والسم الوحيد كان في عقلك أنت وفى اتجاهاتك من نحوها
    ولكن كل هذا قد غسل الآن بواسطة الحب الذي أصبحت تكنينه لها

    هل أدركت يا أخي أنك كما تعامل الآخرين سيعاملونك هم !!!
    في الصين يقولون الشخص الذي يحب الآخرين سيكون هو أيضا محبوباً !!!

    قول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم:
    (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ)


  9. #9
    صيدلي ألماسي الصورة الرمزية بنت مصرية
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    some where
    العمر
    25
    المشاركات
    4,204
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    محدش بيشاركنا بحواديت لييه

  10. #10
    صيدلي ذهبي الصورة الرمزية al kare
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    2,947
    شكراً
    0
    شكر 1 مرة في 1 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    ضفدعتان في بئر .. قصة قصيرة ذات مغزى كبير لكل محبط !!
    هذه القصة بها مغزى عميق لكل انسان يشعر بالاحباط ولكل انسان يمنح الناس الشعور بالاحباط والوصول الى النهاية. لكي تعرف كيف تسير الامور في الحياة , تابع هذه القصة القصيرة...



    كانت مجموعة من الضفادع تقفز مسافرة بين الغابات, وفجأة وقعت ضفدعتان في بئر عميق. تجمع جمهور الضفادع حول البئر, ولما شاهدا مدى عمقه صاح الجمهور بالضفدعتين اللتين في الأسفل أن حالتهما ميئوس منها وانه لا فائدة من المحاولة.

    تجاهلت الضفدعتان تلك التعليقات, وحاولتا الخروج من ذلك البئر بكل ما أوتيتا من قوة وطاقة, واستمر جمهور الضفادع بالصياح بهما أن تتوقفا عن المحاولة لأنهما ميتتان لا محالة.

    أخيرا انصاعت إحدى الضفدعتين لما كان يقوله الجمهور,وحل بها الإرهاق واعتراها اليأس, فسقطت إلى أسفل البئر ميتة. أما الضفدعة الأخرى فقد استمرت في القفز بكل قوتها. وأستمر جمهور الضفادع في الصياح بها طالبين منها أن تضع حدا للألم وتستسلم لقضائها , ولكنها أخذت تقفز بشكل أسرع وأقوى حتى وصلت إلى الحافة ومنها إلى الخارج وسط دهشة الجميع.

    عند ذلك سألها جمهور الضفادع: أتراك لم تكوني تسمعين صياحنا؟! شرحت لهم الضفدعة أنها مصابة بصمم جزئي, لذلك كانت تظن وهي في البئر أنهم يشجعونها على إنجاز المهمة الخطيرة طوال الوقت.

    ثلاث عظات يمكن أخذها من القصة.

    1: كلمة مشجعة لمن هو في الأسفل قد ترفعه إلى الأعلى وتجعله يحقق ما يصبو إليه.

    2: أما الكلمة المحبطة لمن هو في الأسفل فقد تقتله, لذلك انتبه لما تقوله, وامنح الحياة لمن يعبرون في طريقك ولو بكلمة طيبه.

    3: يمكنك أن تنجز ما قد هيأت عقلك له وأعددت نفسك لفعله؛ فقط لا تدع الآخرين يجعلونك تعتقد أنك لا تستطيع ذلك.


صفحة 1 من 7 12345 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •